ميدان تقسيم في اسطنبول

 ميدان تقسيم 

يمثل ميدان تقسيم في اسطنبول مركز المدينة الحديثة (بيولو)  والذى يعد مكانا مميزا بالنسبة  للسياح  نظرا لموقع ميدان  تقسيم  وسط المدينة ولوجود النصب الذي يعتبر معلما سياحيا وكثرة الفنادق والمطاعم والملاهي الليلية ووسائل المواصلات العامة في المنطقة المحيطة به وتسمى ميدان  تقسيم

يعد ميدان تقسيم  في اسطنبول مركز حياتها اليومية والثقافية والعرق الذي يصل أطراف المدينة بعضها ببعض، ويوصل أيضا  ما بين التجربة السياحية في المدينة والحياة اليومية المحلية.عرف ميدان تقسيم بهذا الاسم نسبة الى محطة توزيع المياه القديمة للمدينة والتي توقف استعمالها قبل قرن من الزمن، استمر فيه استعمال الساحة والأحياء التي حولها كالمركز الثقافي للبلد. وكانت هى   النقطة التي تم فيها تجميع خطوط المياه الرئيسية من شمال اسطنبول وتفرعها إلى أجزاء أخرى من المدينة  بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشير كلمة تقسيم  إلى شكل موسيقي ارتجالي خاص في الموسيقى الكلاسيكية التركية التي يسترشد بها نظام مكام.

ويعد ميدان تقسيم محور النقل الرئيسي ومكانا شعبيا لكل من السياح والسكان الأصليين في اسطنبول،كما ان ميدان تقسيم  يشكل مسرحا مهما للتظاهرات السياسية منذ وجوده. فالجماعات من شتى الوان الطيف السياسي بالإضافة للمؤسسات الأهلية، تتظاهر من اجل قضاياها في هذا الميدان لأهميته.

و يعتبر ميدان تقسيم نقطة بداية أو هدف لتحرك الكثير من المظاهرات السياسيةحيث يعتبر  ميدان التقسيم مسرحاً مهماً للمظاهرات والحوادث السياسية منذ تأسيسه، فالجماعات من مختلف الطوائف السياسية والمؤسسات الأهلية المتعددة تتظاهر لأهداف وقضايا مختلفة في الميدان، ففي 16 فبراير للميلاد 1969م جرح حوالي 150 متظاهرا يساريا في مواجهات مع فرق يمينية حتى أطلق عليها بالأحد الدامي. تم قتل 36 متظاهرا يساريا على يد مجموعة من المجهولين الذين يزعمون أنهم مسلحون يمينيون في مظاهرات يوم العمال أي في اليوم الأول من شهر مايو  1977م في مجزرة ميدان تقسيم، وبعد حدوث العديد من الأحداث والمواجهات السياسية والعنيفة تمَ حظر جميع أشكال التظاهر الجماعي في ميدان تقسيم وتواجدت الشرطة خلال ساعات طويلة للحد من أي مظاهرات أو مواجهات، إلا أن الحظر لم ينطبق على الشوارع الجانبية أو الأحياء.

شارع الاستقلال

كان شارع الاستقلال يسمى بالشارع العربي في عهد الحكم العثماني في تركيا وكان المثقفون يجتمعون في هذا الشارع ثم تغير اسمه بعد اعلان الجمهوريه الى شارع الاستقلال  لاحياء ذكرى الانتصار .ويبلغ طول شارع الاستقلال حوالي 3 كيلومترات ونصف ويمتد من ميدان تقسيم وحتى منطقة النفق

يعتبر من أهم الشوارع التي تصب في ميدانتقسيم  لتجعله من أهم مناطق إسطنبول السياحية هو شارع استقلال الحيوي والغني بما يعرضه للسائح من مقاهي  ومطاعم، تجد بالقرب منه منتزه غازي الذي يشكل الرئة الخضراء الكبرى لوسط إسطنبول. الفنادق المهمة والمشهورة حول الساحة لا تعد. حول ميدان تقسيم يوجد العديد من  مطاعم الأكل السريع، وأما في الشوارع المحيطة فستجدون كوكبة من المطاعم، والحانات والنوادي الليلية.

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي