الموضوع: مقام الصديقية
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2014-09-29, 01:18 AM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



مقام الصديقية

السؤال : أخذت السيدة مريم مقام الصديقة هل أخذت إحـدى " السيدات "مقام الأنبياء أو الرسل؟


الإجابة :

لا يوجد من يأخذ مقام الأنبياء والرسل ولكن يكون على أثر الأنبياء والرسل ، النبوة والرسالة لهم خصوصية من الله ، ليست بعمل وليست بأمل ولكن إصطفاء : {إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ} آل عمران33

اصطفاء من الله ، وماذا نأخذ نحن أو نرث ؟ نأخذ بعد الأنبياء: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ} – ليس لنا فيها لكن لنا في الصديقية - {وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ} النساء69

ولذلك فالسيدة مريم صديقة وليست نبية وهذه كانت حكمة إلهية لكي يخرج الله النصارى من هذا الموضوع فلا يعبدونها ولا يؤلهونها فهي صديقة لأن الله قال في شأنها: {وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلاَنِ الطَّعَامَ} المائدة75

يأكلون مثلكم ، يعني عبيد فلا تزيدونهم عن مقام العبودية ولكن لا تنكرون الخصوصية التي أعطاها لهم رب البرية عزَّ شأنه ، ولذلك فأعظم مقام بعد مقام النبوة هو مقام الصديقية