عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2014-02-03, 09:52 PM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



كف النبى ألين من الحرير والديباج

[frame="3 10"]
نأتي بعد هذا لجسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فكان عريض الصدر ، مستوي البطن ، ليس به سمنة ، وعظام الساعد منه مثل عظام الأسد ، متينة جدا وقوية جدا : فهذا ذراع رسول الله صلى الله عليه وسلم

أما كفُّه فكانت عريضة وخشنة ، وكذلك كانت أصابعه ليست طويلة ، ولكن كانت عريضة قوية ، ومع ذلك فان سيدنا أنس يقول {مَا مَسِسْتُ حَرِيرًا وَلا دِيبَاجًا أَلْيَنَ مِنْ كَفِّ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم}[1]

وهذا الكفُّ كان له أمور غريبة جدا {إذا وَضَعَهَا عَلَي رَأس أَي شَخْصٍ يَظَلُّ العِطْرُ في رَأسِهِ ثَلاثَةَ أيْامٍ}[2]

ليس هذا فقط ، بل إن الجزء الذي لمسته أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم يحفظ صبغته الشعرية {فالشعر كله يشيب ما عدا موضع أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم تكون واضحة ، وكان الناس بعد انتقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يبحثون عن الذي وضع رسول الله يده علي رأسه ، وإذا أصاب بهيمة أو إنساناً ألم أو ما شابهه ، يضعون يداً مكان موضع يد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لأي شخص وتوضع هذه اليد علي مكان الآلام فيشفي بإذن الله}[3]

وهذه ليست يد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لكنه مكان كفِّ رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد عشرات السنين ، وهذا الأمر كان حتى وهو طفل صغير عند السيدة حليمة ، فقد عرفه من حوله ، فإذا كان عند أحدهم مريضا فإنهم يقولون : احضروا ابن حليمة الصغير ، فيضع يده عليه فيشفي بإذن الله

وهذه الكفُّ كان لها دور كبير في الحروب ، وخاصة عند نفاذ الماء ، فقد كانوا يذهبون إليه ويقولون : نفذ الماء يا رسول الله فيقول صلى الله عليه وسلم {ألا يُوْجَدُ وُلُو قَدْرُ كَفٍّ مِنَ المَاءِ؟ فَيَقُولُونَ: بَليَ ، لا يُوجَدُ إلا قَدْرُ مَا يَرْوِي شَخْصَاً وَاحِداً ، فَيَقُولُ صلى الله عليه وسلم : إئْتُونِي بِهِ فَيَضَعُ ، يَدَهَ فِيهِ ، فَيَجِدُونَ الأصَابِعَ وَقَدْ أصْبَحَتْ صَنَابِيرَ مِيَاهٍ ، فَيَأتِي الجَيْشُ كُلُهُ لِيَشْرَبَ ، وَيَمْلؤُنَ القِرَبَ وَيَسْقُونَ الحَيَوَانَاتِ ، وَلا يَنْتَهِي المَاءُ}[4]

ولم يحدث هذا مرة بل عشرات المرات ، وكلهم يشرب من أصابع رسول صلى الله عليه وسلم ، وماذا في هذه الأصابع؟ ليس فيها إلا لحم ، ودم ، وأعصاب ، فمن أين جاءت المياه؟ لكنها أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم في كف الكرم والجود ، هذه الكف التي لم تمتد إلا بعطاء الله ، وفضل الله ، وبكرم الله ، إلي عباد الله

يمناك تهمي بالعطا وتجود وسما بنسبته إليك الجود

ولذلك هنيئا للذي سلَّم علي هذه الكف ، فالذي يسلِّم علي هذه الكفَّ نال السعادة والحسني وزيادة ، من الذي يسلم علي كف رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ - ولله المثل الأعلى ، من الذي يسلم علي رئيس الجمهورية؟ الذي ينال وساما أو مكافأة كبيره أو هدية عظيمة ، كذلك فالذي يسلِّم علي رسول الله صلى الله عليه وسلم المحبُّون والعاشقون الذين هاموا في سيِّد المرسلين والذين أخلصوا في الدنيا وفي الدين

فالذي يسلِّم علي رسول الله ، ولو في المنام ، لا بد وأن يأخذ بيده يوم الزحام حتى يدخله الجنة بسلام ، هذا وعدٌ من رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل من سلَّم علي يديه هنا يأخذ بيده حتى يدخله جنَّة المأوي ، ويقول له {ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ} [46] الحجر

فهذه كفُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم


{1} رواه الإمام أحمد والشيخان عن أنس – الديباج : القطيفة أو الحرير الثقيل – و إكمال الحديث للفائدة ( وَلا شَمِمْتُ رِيحًا قَطُّ أَوْ عَرْفًا قَطُّ أَطْيَبَ مِنْ رِيحِ أَوْ عَرْفِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ)
{2} رواه الطبراني والبيهقي عن وائل بن حجر
{3} رواه أحمد والبخاري في التاريخ وأبو يعلي عن حنظلة بن جديم
{4} رواه البخاري عن البراء ومسلم عن سلمة بن الأكوع ، والبيهقي عن عروة ، وأبو نعيم عن ابن عباس وأحمد والطبراني

[/frame]