عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-11-09, 05:38 PM
الاميرة فاطيما الاميرة فاطيما غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



استجابة الدعاء ، ماذا تفعل كى يستجاب لك



استجابة الدعاء ماذا تفعل يستجاب travel-263fc71c7e.jp






لا يخلو مسلم في هذه الدنيا من مطالب يرجو تحصيلها , ومن آمال يتمنى تحقيقها , ومن مصائب يتمنى زوالها و تنحيها , وهو في سبيل نيل ذلك يدعو الله تعالى بالليل والنهار , يرجو رحمته ويخشى عذابه , يستعجل نعمه ويستأخر نقمته , يطلب السعادة والهناءة في هذه الدنيا , ويرجو النجاة والفوز والجنة في الآخرة , فهو على تلك الحال حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا .
وفي زمن المصائب والأزمات التي تمر بها الأمة الإسلامية في هذه الأيام , تزداد حاجة المسلمين لاستجابة الدعاء , وتتوجه قلوبهم وأفئدتهم للعلي القدير أن يستجيب دعاءهم , وأن يحقق أحلامهم وآمالهم , وأن يفرج عنهم ما هم فيه , من كدر وضيق وهم وغم , وأن يزيح عنهم ما نزل بهم من تسلط عدوهم , وقلة حيلتهم وهوانهم على الناس .
وإذا ما تأخرت الاستجابة – حسب ظنهم – أو استبطأت , رأيت بعض علامات اليأس من الاستجابة على بعض الوجوه , وقسمات تسلل الفتور في الدعاء إلى القلوب , وبوادر ضعف اليقين بوعد الله تعالى لعباده باستجابة دعائهم إذا هم دعوا , الذي ورد في كتاب الله تعالى في أكثر من آية , قال تعالى : { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ } غافر / 60 , وقال تعالى { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } البقرة / 186
ويغلب على بعض المسلمين في مثل هذه الأحوال , عدم ملاحظة شروط استجابة الدعاء التي جعلها الله تعالى مقدمة لتحقيق وعده لهم , والتي بينها العلماء في كتبهم ومؤلفاتهم , ونبهوا المسلمين مرارا وتكرارا لضرورة تحقيقها , ووجوب تنفيذها بين يدي دعائهم لربهم و استغاثتهم به سبحانه وتعالى لتحقيق رغباتهم ومطالبهم .
فمن شروط استجابة الدعاء كما بينها العلماء : الإخلاص في الدعاء وعدم الشرك والرياء فيه , وأن يكون المدعو به صوابا موافقا للشريعة الإسلامية , والثقة بالله تعالى واليقين بإجابته , وحضور القلب أثناء الدعاء , والعزم والجزم بالدعاء , بعدم تعليق الإجابة بالمشيئة , كأن يقول مثلا : اللهم إن شئت فأعطني, بل ليقل : اللهم أعطني , فإن الله ليس له مستكره كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم . صحيح البخاري برقم 6338 ومسلم برقم 2678 .
ويلاحظ في جميع هذه الشروط أنها معنوية قلبية شخصية , يستطيع المسلم بشيء من التركيز القلبي والنفسي أن يأتي بها , خاصة في أوقات الشدة والكرب الذي تعيشه الأمة في هذه الأيام , فهي تدفع المسلم دفعا للإخلاص وحضور القلب والجزم بالدعاء والثقة بالله وحده .
ولكن تبقى المشكلة الكبرى في استجابة الدعاء كامنة في الموانع التي تمنع من الاستجابة رغم تحقق الشروط المسبقة , والتي يغفل عنها بعض المسلمين اليوم , و في مقدمة هذه الموانع وعلى رأسها : أكل المال الحرام والتوسع فيه , فمع أهمية بقية موانع استجابة الدعاء وهي : ترك الدعاء لتأخر الاستجابة , وارتكاب المعاصي والمحرمات , وترك الواجبات التي أمرنا الله بها والطاعات , والدعاء بالإثم وقطيعة الرحم , إلا أن أكل المال الحرام يبقى الأهم من هذه الموانع , ولهذا تجد أكل المال الحرام في صدارة موانع استجابة الدعاء في الكتب والمؤلفات .
فقد ورد في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا , وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم } المؤمنون / 51 , وقال { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم } البقرة / 172, ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يا رب يا رب , ومطعمة حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك ؟
وفي معنى قوله صلى الله عليه وسلم ( إن الله طيب ) قال القاضي : الطيب في صفة الله تعالى بمعنى المنزه عن النقائص وهو بمعنى القدوس , وأصل الطيب الزكاة والطهارة والسلامة من الخبث . صحيح مسلم 2/703 برقم 1015 بتحقيق وتعليق محمد فؤاد عبد الباقي .
والمراد بهذا أن الرسل وأممهم مأمورون بالأكل من الطيبات والابتعاد عن الخبائث والمحرمات ، ثم ذكر في آخر الحديث استبعاد قبول الدعاء مع التوسع في المحرمات : أكلاً وشرباً ولبساً وتغذيةً .
وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن تحري الكسب الحلال الطيب هو مفتاح استجابة الدعاء , كما هو واضح في الحديث الشريف السابق , فقد استجمع الرجل بعض أسباب استجابة الدعاء , كإطالة السفر , والتبذل باللباس والتذلل بالهيئة , ومد اليدين إلى الله تعالى بالدعاء والإلحاح به , إلا أن كسبه الحرام في المأكل والمشرب والملبس كان كفيلا بإضاعة ذلك وعدم استجابة دعائه . جامع العلوم والحكم 2/403 بتصرف
ولهذا كان الصحابة والصالحون يحرصون أشد الحرص على أن يأكلوا من الحلال ويبتعدوا عن الحرام ، فعن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان لأبي بكر غلامٌ يُخرج له الخراجَ وكان أبو بكر يأكل من خراجه – أي من كسبه ويطلق على ما يقرره السيد على خادمه من مال - ، فجاء يوماً بشيء فأكله أبو بكر فقال له الغلام: أتدري ما هذا؟ فقال أبو بكر: وما هو؟ قال: كنتُ تكهَّنتُ لإنسانٍ في الجاهلية وما أُحسِنُ الكِهانةَ إلا أني خَدعتُهُ فأعطاني بذلك، فهذا الذي أكلتَ منه، فأدخل أبو بكر يده(2) فقاءَ كلَّ شيء في بطنه ) صحيح البخاري مع فتح الباري 7/149 برقم 3842
و في رواية لأبي نُعيم في الحلية وأحمد في الزهد : ( فقيل له يرحمك الله كلُّ هذا من أجل هذه اللقمة؟! قال : لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( كلُّ جسد نبت من سُحْتٍ فالنارُ أولى به ) فخشيت أن ينبت شيء من جسدي من هذه اللقمة . أبو نعيم في الحلية 1/31 وأحمد في الزهد 164 وصححه الألباني في صحيحه الجامع 4/172
ومع وضوح كلام الله تعالى وحديث رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الأمر , إلا أن كثيرا من المسلمين اليوم , ما زال يتساءل عن سبب عدم استجابة دعاء المسلمين بالفرج والتأييد والنصر القريب ؟!
إن الكسب الخبيث الحرام هو السبب الرئيس في عدم استجابة دعائنا ورجائنا واستغاثاتنا , فالمسلم قد يستجيب لكثير من مطالب الإسلام وأوامره فيأتمر وينفذ , وقد ينتهي عن كثير من نواهي الإسلام و زواجره فينتهي وينزجر , ولكنه عند المال والكسب الحرام أو المشبوه الذي يشوب رزقه قد يتباطئ أو يتثاقل عن الامتثال , نظرا لما يمثله المال والكسب من مكانة في النفوس والقلوب , ومع ارتكاب الذنوب والمعاصي يزداد موضوع استجابة الدعاء - في هذه الأيام العصيبة - صعوبة وتعقيدا .
فإذا كان الكسب الحلال الطيب هو مفتاح استجابة الله تعالى لدعائنا , والفرج القريب لإخواننا , والسعادة والسيادة والسؤدد في حياتنا , فليكن شعارنا إذن , ما كانت توصي به نساء سلفنا الصالح أزوجهم عند الخروج إلى العمل : اتق الله فينا فإن لنا صبرا على الجوع وليس لنا صبر على الحرام .




hsj[hfm hg]uhx K lh`h jtug ;n dsj[hf g;