عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-10-30, 09:24 PM
الاميرة فاطيما الاميرة فاطيما غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



كيف تبر والديك ، تعرف على صور بر الوالدين

أهم صور بر الوالدين

www.malaysia29.com

1- توقيرهما وإحترامهما :
أبصر أبو هريرة رضى الله عنه رجلين فقال لأحدهما : ما هذا منك ؟ فقال : أبى . فقال : لا تسمعه بإسمه ولا تمش امامة ولا تجلس قبله .
وقد رأى أبن عمر رضى الله عنهما رجلآ يطوف الكعبة حاملآ أمه على رقبته فقال : يا إبن عمر أترى أنى جزيتها ؟ قال : لا ولا بطلقة واحدة ولكنك أحسنت والله يثيبك على القليل كثيرآ .
ولازم أبو هريرة رضى الله عنه أمه ولم يحج حتى ماتت لصاحبتها .
ومن مظاهر التوقير والإحترام لهما أيضآ خفض الجناح لهما وتكريهما بالقول والفعل فلا ينهرهما ولا يرفع فوق صوتهما.
2- دعوتهما من المسلمين له أب لا يصلى أو أم لا تصلى أو متبرجة أو يأتون غير ذلك من المنكرات والكبائر وهم فى أشد الحاجة أن يهتم بهما أولادهما الذين هداهم الله تعالى إلى طرق الهداية ولا يتحجج أحد بكثرة مشاغلة الدنيوية أو حتى الدينية عن هذا الأمر الجلل .
روى مسلم عن ابى هريرة رضى الله عنه قال :
كنت أدعو أمى إلى الإسلام وهى مشركة فدعوتها يومآ فأسمعتنى فى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أكره فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا أبكى قلت يا رسول الله : ( كنت أدعو أم أبي هريرة الى الاسلام فتأبى علي ، واني دعوتها اليوم فأسمعتني فيك ما أكره ، فادع الله أن يهدي أم أبي هريرة الى الاسلام )فقال الرسول -صلى الله عليه وسلم- : ( اللهم اهد أم أبي هريرة )
فخرجت يعدو يبشرها بدعاء الرسول -صلى الله عليه وسلم- فلما أتاها سمع من وراء الباب خصخصة الماء ، ونادته : ( يا أبا هريرة مكانك )ثم لبست درعها، وعجلت من خمارها وخرجت تقول : ( أشهد أن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله )فجاء أبوهريرة الى الرسول -صلى الله عليه وسلم- باكيا من الفرح وقال : (أبشر يا رسول الله ، فقد أجاب الله دعوتك ، قد هدى الله أم أبي هريرة الى الاسلام) ثم قال : (يا رسول الله ، ادع الله أن يحببني وأمي الى المؤمنين والمؤمنات )فقال : ( اللهم حبب عبيدك هذا ( يعنى أبى هريرة ) وأمه الى عبادك المؤمننين ) . فما خلق مؤمن يسمع بى ولا يرانى إلا أحبنى ...
3- طلب رضاهما فى غير معصية :
فعن عمرو بن العاص رضى الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( رضا الرب فى رضا الوالدين ، وسخطة فى سخطهما )
قول أحدهم : " اللهم انه كان لي والدان شيخان كبيران، وامرأتي، ولي صبية صغار أرعى عليهم، فإذا أرحت عليهم، حَلـبت، فبدأت بوالداي فسقيتهما قبل بني، وأنه نأى بي ذات يوم الشجر، فلم آت حتى أمسيت فوجدتهما قد ناما، فحلبت كما كنت أحلب، فجئت بالحلاب، فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما، وأكره أن أسقي الصبية قبلهما، والصبية يتضاغون عند قدمي، فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر، فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك، فافرج لنا منها فرجه نرى منها السماء، ففرج الله منها فرجة فرأوا منها السماء"
فأثبت أيها المسلم على برك لوالديك .
4- وكذلك من أهم صور البر :
( برهما بكل ما تصل إليه يداه وتتسع له طاقته من أنواع البروا والإحسان كإطعامهما وكسوتهما وعلاج مريضهما ودفع الأذى عنهما وتقديم النفس فداء لهما وكذلك صلة الرحم التى لارحم له إلا من قبلها والدعاء والإستغفار لهما وإنفاذ عهدهما وإكرام صديقهما )
5- ومن أهم صور البر هو : برهما بعد موتهما :
فروى مسلم فى صحيحة عن ابى هريرة رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مات الإنسان إنقطع عنه عمله إلا من ثلاثة : إلا من صدقه جارية ، أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعوا له ) .
ولذلك فإنه يجب على الوالدين أن يحسنوا تربية أولادهم ليكون لهم الولد البار الصالح الذى ينفعهم بعد موتهم .
ومن البر بعد موتهما :
1- قضاء ولى الميت صوم النذر عنه :
فعن عائشة رضى اله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( من مات وعليه صيام صام عنه وليه ) .
2- التصدق عنهما :
فأخرج الشيخان وغيرهما عن عائشة رضى الله عنها أيضآ : أن رجلآ قال : إن أمى إفتلتت نفسها ولم توص وأظنها لو تكلمت تصدقت فهل لها أجر إن تصدقت عنها ولى أجر ؟ قال : نعم فتصدق عنها )
3- صلة رحمها :
لما رواة مسلم ( إن من أبر صلة الرجل أهل ود أبيه بعد أن يولى ) أى أصحاب أبيه الذين كان يودهم ويحبهم ويعلمهم فى غير معصية .



[YOUTUBE]cgqWYWWW9q4 [/YOUTUBE]