عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-10-30, 09:20 PM
الاميرة فاطيما الاميرة فاطيما غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ماهى اثار المعاصى ، تعرف على اثار المعاصى

آثار المعاصى
www.malaysia29.com

وللمعاصى آثار قبيحة ومذمومة تضر بالقلب والبدن فى الدنيا والآخره وقد ذكر الإمام إبن القيم رحمة الله هذه الآثار نذكرها مجملة فيما يلى :
1- حرمان العلم فإن العلم نور يقذفه الله فى القلب والمعصية تطفئ ذلمك النور
2- حرمان الرزق فكلما أن تقوى الله مجلبه للرزق فترك التقوى مجلبة للفقر.
3- وحشة يجدها العاصى فى قلبة بينه وبين الله لا توازنها ولا تقاربها لذه أصلآ .
4- الوحشة التى تحصل بينه وبين الناس ولاسيمآ أهل الخير منهم حتى يحرم بركة الإنتفاع بهم .
5- تعسير أمورة عليه فلا تواجه لأمر إلا يجده مغلقآ دونه أو مستعمرآ عليه
6- ظلمة يجدها فى قلبه فتصير ظلمة لقلبة كالظلمة الحسية لبصره
7- المعاصى توهن القلب والبدن
8- حرمان الطاعة
9- تقصر العمر وتمحق بركته ولابد فإن البركما يزيد فى العمر فالفجور يقصر العمر .
10- المعاصى تزرع أمثالها ويولد بعضها بعضآ حتى يعز على العبد مفارقتها والخروج منها .
11- تضعف القلب عن إرادته فتقوى إدارة المعصية وتضعف إدارة التوبة شيئآ فشيئآ والخروج منها .
12- تضعف القلب عن إرادته فتقوى إرادة المعصية وتضعف إرادة التوبة شيئآ فشيئآ
13- كل معصية من المعاصى فهى ميراث عن أمه من الأمم التى أهلكها الله عز وجل
14- المعصية سبب لهوان العبد عن ربه وسقوطة من عينه
15- أن العبد لايزال يرتكب الذنب حتى يهون عليه ويصغر فى قلبه وذلك علامة الهلاك فإن الذنب كلما صغر فى عين العبد عظم عند ربه
16- أن الغيره من الناس والدواب يعود عليه شؤم ذنبه فيحترق هو وغيره بشؤم
الذنب والظلم
17- تورث الذل ولابد فإن العز كل العز فى طاعة الله تعالى قال تعالى : ( من كان يريد
العزة فلله العزة جميعآ )
18- تفسد العقل فإن للعقل نورآ والمعصية تطفئ نور العقل ولابد وإذا طفئ نوره ضعف ونقص .
19- إذا تكاثرت طبع على قلب صاحبها
فكان من الغافلين
20- تدخل العبد تحت
لعنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه لعن على معاصى والتى غيرها أكبر منها فهى أولى بدخول فاعلها تحت اللعنه
21- حرمان دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوة الملائكة للمؤمنين التائبين لكتاب الله وسنة رسولة .
22- تحدث فى الأرض أنواعآ من الفساد فى المياة والهواء والزروع والثمار والمساكن
23- تطفئ من القلب نار الغيره التى هى لحياته ومصلاحة كالحرارة الغريزية لحياة جميع البدن
24- ذهاب الحياء الذى هو مادة حياة القلب وهو أصل كل خير
25- تضعف القلب تعظيم الرب جل جلاله وتضعف وقارة فى قلب العبد
26- تستدعى نسيان الله لعبده وتركة وتخليته بينه وبين نفسه وشيطانه وهناك الهلاك الذى لا يرجى معه نجاة .
27- تخرج العبد من دائرة الإحسان ومتمنعه ثواب المحسنين
28- تضعف سير القلب إلى الله وإلى الآخرة أو توقفه وتقطعه عن السير
29- تزيل النعم وتحل النقم فما زالت عن العبد نعمة إلابذنب ولا حلت به نقمة إلابذنب
30- ما يلقيه الله سبحانه وتعالى من الرعب والخوف فى قلب العاصى فلا تراة إلا خائفآ مرعوبآ فإن الطاعة حصن الله الأعظم الذى من دخله كان من الآمنين من عقوبة الدنيا والآخرة .
31- توقع الوحشة العظيمة فى القلب فيجدالذنب نفسه وتوحشآ وقد وقعت الوحشة بينه وبين ربه .
32- تصرف القلب عن صحته وإستقامة إلى مرضة وإنحرافة فلا يزال مريضآ معلولآ لا ينتفع بالأغذية التى بها حياته وصلاحة
43- تصغر النفس وتقمعها وتدسيها وتحتقرها حتى تكون أصغر من كل شئ كما أن الطاعة تنميها وتزكيها وتكبرها .
قال تعالى : ( قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها )
35- أن المعاصى دائمآ فى أسر شيطانه وسجن شهواته وقيود هواه
36- سقط الجاه والمنزله والكرامة عند الله وعند خلقة .
37- تسلب صاحبها أسماء المدح والشرف وتكسوة أسماء الذم والصغر.
38- أنها تؤثر بالخاصة فى نقصان العقل فلا تجد عاقلين أحدهما مطيع والآخر عاص
39- تمحق بركة العمر وبركة الرزق وبركة العلم وبركة العمل وبركة الطااعة
40 - أنها تجعل صاحبها من السلفة بعد أن كان كهيئآ لأن يكون من العليه
41- تعمى القلب فإن لم تعمه أضعفت بصريته ولابد فإذا عمى وضعف فاته من معرفة الهدى
42- تنسى العبد نفسه وإذا نسى نفسه أهلمها وأفسدها وأهلكها
43- تزيل النعم الحاضرة وتقطع النعم الواصلة
44- تباعد عن العبد وليه وأنفع الخلق له وأنصحهم له ومن سعادته فى قربه منه وهو الملك الموكل به
45- تستجلب مواد هلاك العبد دنياه وآخرته .


[YOUTUBE]6YGu6KWGq2k [/YOUTUBE]