عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-10-20, 11:13 AM
سيف جميل سيف جميل غير متواجد حالياً
:: موظف طلبات الحجز ::
 



الفعاليات في كوالالمبور




متحف الفنون الإسلامية

تأسّس متحف الفنون الإسلاميّة في الثّاني عشر من ديسمبر عام ١٩٩٨، يقع المتحف في مكان حيويّ للغاية إلى جانب المسجد الوطنيّ وحديقة الطّيور في كوالالمبور. يحتوي على ١٢ صالة عرض قُسّمت حسب محتويات كلّ صالة. من أهم معروضاته المصاحف القديمة، ومعرض المخطوطات التّاريخيّة والعديد من الآثار الإسلاميّة الهنديّة، والصّينيّة والشّاميّة. أهمية المتحف تكمن في إعطائه الفرصة للزائرين لإستيعاب أفضل لمعنى تواجد وتمازج الحضارة الإسلامية على مدار ما يقارب الخمسمائة سنة مع الحضارات المالية، الصينية والهندية و من الصعب إستيعاب فكرة أن الإسلام كحضارة ودين إزدهر على هذه التخوم من العالم على مدار ما يقارب الخمسة قرون، متأثرًا ومؤثرًا في ومن الحضارات الصينية والهندية ومتعلمًا من الثقافة المالية المحلية ومغيرًا لها كل ما تجذر فيها بفعل الزمان والعشرة. مهما قرأ الإنسان الكتب عن بعد لا بديل من خوض التجربة لتمكين الوعي، وهنا تكمن أهمية زيارة هذا المتحف في كوالالمبور. فهنا بإستطاعتكم إلتماس بعض الفهم لفكرة وحقيقة إحتكاك الحضارة الإسلامية بالحضارة المحلية والسرحان بخيالكم في عصور من التجارة العربية والإسلامية وتبادل المعرفة مع هذه الأجزاء من العالم



www.malaysia29.com




برجا بتروناس التّوأمان

يقع برجا بتروناس في قلب مدينة كوالالمبور، ويصل ارتفاعهما الى ٤٥٢ مترًا، وقد صمّمهما المهندس المعماري الأرجنتيني سيزار بيلي والمهندس الماليزي سيركو ديجي. أشهر المباني في العاصمة الماليزية على الإطلاق. يوفر البرجان إمكانية المشي على الجسر الزجاجي الواصل بينهما، والمسمى بجسر السماء، لنظرة على المدينة من الأعلى. وأما لأعلى مطل متوفر بالأبراج فعليكم الصعود لمنصة المراقبة التي هي أعلى نقطة يمكن منها مشاهدة المدينة و ربما سيكتفي البعض بمنظر الأبراج عن بعد يزين أفق المدينة ليلًا أو نهارًا. لكن بدون أدنى شك يشكل برجا بتروناس منذ بنائهما المعلم الذي يرتبط بخيال الجميع مع المدينة العاصمة كوالالمبور. وهما تحفة معمارية بلا شك. مبنيان على طراز أبراج المعابد البوذية المنتشرة في جنوب شرق آسيا والهند، ولا يمكن تجاهل سطوعهما الرائع ليلًا وهما مكللان بالأنوار. ولكن إن كنتم تزورون المدينة لأول مرة فربما من المحبذ لو زرتم البرجان ولو لزيارة المطل الأعلى في المدينة من على قمتهما، فمن لا يحب فرصة رؤية المدن من علو شاهق؟ وبالإضافة لذلك القيام بهذه التجربة في الأيام الأولى للزيارة إن لم يكن في اليوم الأول لها، وبعد أن تزودتم بخارطة ومعالم تودون زيارتها (ومن المفضل فعل ذلك قبل السفر)، سيمكنكم من الإستهداء أكثر خلال تجوالكم في كوالالمبور في الأيام المقبلة. فمن هذا العلو الشاهق ستستطيعوا ترتيب بعض الأماكن البارزة وملاحظة هيكلة المدينة وأي المعالم تقرب أي المعالم الأخرى وتكوين بعض من صورة ذهنية تهيكلون فيها المدينة بوعيكم ما قد يساعدكم على تجوالها بشكل أفضل وبدون أدنى شك سيساعدكم هذا على تذكر المدينة وتجربة السياحة فيها بشكل أحسن


www.malaysia29.com



شارع بيتالينج

تجربة حضرية في الحي الصيني الأصلي لكوالالمبور. يوصى بشدة كتجربة مسائية لتتمشوا وتتعشوا. يقع في مركز المدينة وما زال يحمل عبق كونه أول الأحياء الصينية في كوالالمبور. يرتاده السياح والمحليين على السواء، ما يوفر لكم فرصة لكي تشعروا بطابع شوارع وأسواق كوالالمبور وطوائفها الصينية. يمكنكم تذوق الأكل الصيني في ما يجذبكم من مطاعم منتشرة حولكم وقد تصطاد أعينكم بعض البضائع وتنالون متعة مقايضة السوق في الطريق لإقتناء منالكم و أحد مميزات ماليزيا أنها تقوم على تمازج الثقافات: المالية، الهندية والصينية. لهذا زيارة شارع بيتالينج وهو الحي الصيني الأول في العاصمة كوالالمبور تحمل بعدًا آخر إضافي عن زبارة أي حي صيني في أي مدينة أخرى في العالم. والمكان هو تجربة للإحساس ببعض الثقافة المحلية. قد يحكي البعض أن الحي قد فقد الكثير من سكانه الصينيي الأصل، وهذا صحيح حقيقة، فمن طبيعة المدن الحديثة أن تتغير طوابع أحيائها وأن تتنقل فيها الطوائف والأقليات كما الناس جميعًا بين حيٍّ وآخر, ولكن وعلى الرغم من أنه ربما من الصحيح الإدعاء أن المهاجرون الجدد من الأعراق المختلفة هم من باتوا يلاحظون بالشوارع المحيطة أكثر من غيرهم، ما زال هنالك ميزة لا يفقدها الحي وما تزال تكسبه جوّه المميز وهي: أن أغلب المتاجر وخصوصًا أغلب المطاعم ما زالت بملكية عائلات تديرها على مرّ أجيال ولهذا تحافظ المطاعم على بساطة ولذّة الأكل الصيني، وتحافظ المتاجر على طابع المتاجر في الأحياء الصينية


www.malaysia29.com




حديقة الطيور

تجولوا بين الطيور الحرة خارج الأقفاص. تنافس هذه الحديقة على لقب أكبر حديقة حرة للطيور في العالم. تحوي أكثر من 3000 طير من أكثر من 200 جنس وصنف. موقعها في حدائق البحيرة الخلابة وسط المدينة يجعلها جنة نباتية وطيرية-حيوانية إستوائية وسط أدغال الإسمنت والعمران المكتظ في كوالالمبور. لهذا وبسبب كل هذه الخصائص الفريدة ستكون زيارة حديقة الطيور فرصة للتعرف على الغنى الطبيعي لشبه الجزيرة الماليزية وأدغال جزرها الإستوائية و على بعد 10 دقائق من السفر بالسيارة عن مركز المدينة المكتظ بالبشر وأدغال العمران الإسمنتي، وفي حدائق البحيرة التي تشكل جنة أستوائية من الطبيعة المريحة للنفس، ومسافة دقائق مشي معدودة من متحف الفنون الإسلامية تقع حديقة الطيور: ربما أكبر مساحة حديقة طيور حرة وطليقة ومتعددة الأنواع والأجناس في العالم أجمع. تشكل الحديقة فرصة لا تعوض للتعرف على الثروة الحيوانية والطيرية للأدغال الإستوائية في ماليزيا، كما تضم أجناس وأصناف غير محلية.


www.malaysia29.com