عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-10-04, 11:50 PM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



مَـَشُغـُـولُونَ بلآ شُغُــَل

​‏​​​​​​​​​الْسَلآإمّ عَلْيّكَمُ وٍرٍحَمُةٌ الله و بُرٍكآإتَه ♡


(.. مَـَشُغـُـولُونَ بلآ شُغُــَل ..)

قال صلى الله عليه وسلم "لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه،،


وعن علمه فيما فعل به ،، و عن ماله من أين اكتسبه،، وعن جسمه فيما أبلاه"



مـشـغـول ...!



مـشـغـول ...!



مـشـغـول ...!



مـشـغـول ...!




كثير ما نرددهآ .. ولكن هل نحن مشغولون حقاً ؟؟؟
تمضي الأوقات والعمر الثمين ينسلُّ من بين أيدينا دون أن نشعر
وكل يوم يمضي ,، يطوي أخاه وراءه في كرٍّ مقيت للأيام ..



ذلك أنها سواء في الصورة والطعم واللون والرائحة والنتيجة




!!!!






وأيامنا هي هي لا تتــ غ ــــيير 00وأيامنا هي هي لاتتغير..




لم نضف جديداً إلى جداولنا من طاعة
وإذا سألنا أحدٌ عن أحوالنا ..خرجت تلك الكلمة المعتادة
التي تخفف عنا شيئاً كثيراً من عناء وألم لوم النفس ولوم الآخرين





(( أنا مشغووول )) !!



تتكرر منا هذه الكلمة كثيراً..



لكننا لو جلسنا مع أنفسنا ..ودونّا ماننجزه في كل يوم ..سنتفاجأ بالشيء

القليل الذي لايذكر وربما يكون هناك من هم أكثر شغلاً منا ..ينجزون أكثر..
بل المصيبة تكمن في أننا نكرر هذا الشغل الوهمي كل يوم ولو حاسبنا
نفوسنا ..لوجدنا في صحيفة اليوم..لاشيء يُذكر.0





(( نحن مشغولون ))



داءٌ عظيم مستحكم في نفوسنا من آفات العمل الحابسة للعبد عن
تقدم إلى الأمام..

(( نحن مشغولون ))



داءٌعظيم يمنعنا من الهمّ بعمل جديد نضيفه لأعمالنا الصالحة



(( نحن مشغولون ))



داء حرمان ينحل في جسد الطاعة ويوهن القلب عن تقدم ,بل يمضي
العمر في اختلاق الأعذار..




(( نحن مشغولون ))




لحظـــة



لحــظــة ..!




أين شغلنا من المشغولين حقاً ؟؟



أين شغلنا من شغل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟


التوقيع

مشآكسة فيك جدآ برغبة شقية وآطعن ذآكرتك كي تستعيد آلقى رصينة بمفردآتى و ذكيةٌ في فتحِ شهيةِ الكتآبة نحو آفق مختلف لتدخل عآلمى وتنصهر بى فـ آحذر قلمى :Girl-: