عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-10-04, 11:31 PM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



[ اَلجَنة ] حَديثاً فَاخِراً وَ حُلماً طَاهِراً ♥




بِنَاؤُها
لَبنة مِن فِضَة ولبنَة مِن ذَهب وبلاطُها اَلمِسكْ وحَصاؤهَا اللّؤلؤ واليَاقُوتْ
وتُربتُها الزّعفرانْ ومن صَلىّ فِيْ اَليوم اِثنتيّ عَشرةْ رَكعة بُنيّ لهُ بَيتٌ فِي اَلجَنَةْ .


أَبوبُها
فِيهَا ثَمانِيَـة أَبوابْ وفِيها بَابْ اِسمه اَلرّيان لايَدخُل مِنه إِلا اَلصّائمونْ
وعرضْ اَلبابْ مَسيرةْ اَلراكِب اَلسّريعْ ثَلاثْ أَيامْ ويأتيْ عَليهْ يَوم يَزدحم اَلنّاسْ فيهْ .

دَرجَاتُها
فِيها مَائة دَرجَة مَابينْ كُل دَرجتينْ كَما بَين اَلسّمَاءْ واَلأَرضْ
وَالفِردوسْ أَعلاهَا , ومنها تُفجر أَنهار اَلجَنة ومِن فَوقهَا عَرشْ اَلرّحمَن .

أَنهارهَا
فِيها نَهرٌ مِن عَسل مُصَفى , ونهرٍ مِن لَبنْ , ونهر مِن خمرْ لَذة للشَاربينْ
ونهرٌ مِن مَاءْ وفِيها نَهر اَلكَوثرْ للنبيّ مُحمد صّلى الله عَليه وَسَلمْ أَشد بَياضاً
مِن اَللّبن وَأحلى مِن اَلعَسَل فِيه طَيرْ أَعناقها كأعناق اَلجَزر - أَيْ جَمال .

أَشجَارُها
إِنْ فِيهَا شَجرة يسير الرّاكِب فِيّ ظِلها مَائة عَامْ لايَقطَعُها
وإنْ أَشجَارها دَائِمة اَلعكَاء قَريبة دَانية مُذللة .

أَسمَاء بَعض أَنهار الجَنة وَعُيونهَا:
وللجَنة أَنهار وَعُيون تنبع كُلها مِن الأَنها الأَربعة الخارجَة
مِن الفِردوسْ الأَعلى وَقد وردَ ذِكر أَسمَاءْ بَعضها فِيْ اَلقُرآن الكَريمْ .

نَهر الكّوثرْ
هُو نَهر أُعطيّ للرّسول مُحمَد صلى الله عَليه وَسلم فيّ الجَنة
وَيَشرب مِنهُ المُسلمونْ فِيّ المَوقف يَوم القِيامة شُربة لايظمأون مِن
بَعدها أَبداً بِحمدالله وَقَد سُميت إِحدى سُور القُرآن بِاسمه و وصفه الرّسول
بِأَن حافاتَاه مِن قُباب اللّؤلؤ المُجَوف وتُرابه المسك وَحِصباؤه اللّؤلؤ
وَماؤه أَشد بَياضاً مِن الثّلج وأحلى مِن السّكر وآنيته مِن الذّهبْ .

نَهر البّيدخْ
وَهُو نَهر يُغمس فِيه الشّهداءْ فَيخرجون مِنه كَالقَمر ليلة الْبدرْ
وقد ذَهبَ عَنهم مَاوجده مِن أّذى الدّنيا .

نهرُ بًارق
وهو نهرٌ عَلى بابْ الْجنة يجلس عِنده الشّهداء فَيأتيهم رِزقهم
مِن الجنة بُكرة وعشياً .

عَين تَسيم
وهيّ أَشرف شَراب أَهل الجنَة وَهو مِن الرّحيق المَختوم وَيشربه
المُقربون صَرفاً وَيمزج المسك لأَهل اليَمنْ .

عين سَلسَبيل
وَهيّ شَراب أَهل اليَمين وَيُمزج لَهُم بِالزّنجَبيلْ .

عَين مِزاجُها من كَافور
وَهيّ شَراب الأَبرار وَجميعُها أَشربه لاتُسكر ولاتُصدع ولاتُذهب العقلْ بَل تملأ
شَاربيها سُروراً لايعرفُها أَهل الدّنيا يَطوف عَليهم بِها ولدان مُخلدونْ
كَأنهم لُؤلؤاً منثوراً بِكُؤوس من ذّهب وَقوارير مِن فِضَةْ .

أَشجَار الجَنةْ
جَميعُها سِيقانُها مِن الذّهب وَأوراقُها مِن الزّمرد الأَخضر وَالجَوهَر .

شَجرة طُوبى
قَال عَنها رَسوال الله صلى الله عَليه وسلم أَنها تُشبه شَجرة الجَوز وهيّ بالغَة
العَظم فيّ حَجمها وَتتفتق ثِمارُها عَن ثِياب أَهل الجنة فيّ كل ثَمرة سَبعينَ ثوباً
ألَوانُها أَلوان مِن السّندسْ ( الحَرير الرّقيق ) وَالإِستبرق ( الحَرير السّميكْ ) لَم يَر مِثلها
أَهل الدّنيا يَنال مِنها المُؤمن مَايشاء وَعندها يَجتمعْ أَهل الجنة فَيذكرون لَهو الدّنيا
( اللّعب وَالطّرب وَالفنون ) فَيبعث الله ريحاً من الجَنة تُحرك الشّجرة بكل لهو كَان فيّ الدّنيا .


سِدرة المُنتهى
وَهيّ شجؤة عَظيمة تَحت عَرش الرّحمن وَيخرج من أَصلها أَربعة أَنهار
وَيغشاهَا نُور الله وَالعَديد مِن المَلائِكة وهيّ مَقام سَيدنا إِبراهيم عليه السّلام
وَمعه أطفال المُؤمنين الذّين ماتوا وَهُم صِغار يَرعاهُم كأب لهُم جَميعاً .

خِيامُها
فِيها خَيمة مُجوفَة مِن اللّؤلؤ عَرضُها سُتون فيّ كُل
زَاوية فِيها أَهل يَطوف عليهم المُؤمنون .


أَهل الجَنة
أَهل الجنة جُرد مُكحلين لايَفنى شّبابُهم ولاتُبلى ثِيابُهم
وأَول زُمرة يَدخلون عَلى صُورة القّمر لِيلة صِفة أَهل الجَنةْ

الرّجَال
يَبعث الله الرّجال مِن أَهل الجَنة على صُورة أَبيهم آَدم
جَرداً ( بِغير شَعر يُغطيّ أَبدانَهم ) مُردا ( طُوال القَامة سُتون ذِراعاً أَي حواليّ 33 مِتراً )
مُكحلين في الثّلاثة والثّلاثين مِن العُمر على مَسحة وَصُورة يُوسف وَقلب أَيوب وَلسان مُحمد صّلى الله عليه وسلم

النّسَاءْ
وَنسَاء الجنَة صِنفانْ
اَلحُور العَين وَهُن خَلق مَخلوقات لأهل الجنَة وَفهن تَبارك وتعالىّ في كِتابه العَزيز بِأَنهن
" كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ "(سورة الرحمن 58 ) " كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ " (سورة الواقعة 23 )
وَهنّ نِساء نَضيرات جَميلا نَاعمَات لو أضن وَاحدة ِنهن اطلعَت على أَهل الأَرض لِأضاءت الدّنيا وَماعليها
وللمُؤمنين مِنهن ما لايُعد وَلايُحصى قَال عَليه الصّلاة وَالسّلام إِن السّحابة لَتمر بِأهل الجنَةْ
فَيسألونهَا أَن تُمطرهم كَواعب أَتراباً فَتُمطرهم مَا يَشاؤن مِن الحُور العَين
نِسَاءْ الدّنيا المُؤمنات اللّتي يُدحلهن الجَنة بِرحمَتهْ:
وَهؤلاء هُنّ مَلكات الجَنةْ
وّهنّ أَشرف وأفضَل وَأَكمل وَأَجمل مِن الحُور العَينْ ( لِعبادتهن الله فيّ الدّنيا )

الغُلمَان
وَهم خَلق مِن خَلق الجَنة وَهُم خَدم الجَنة الصّغار يَطوفون عَلى أَهل الجنَة
بالطّعام والشّراب وَقائِمين عَلى خِدمتهم وَهُم مِن تَمام النّعيمْل أَهل الجَنة فَرؤيتهمْ وَحدها
دُون خِدمتهم مِن المّسرةْ ( وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤاً مَنْثُوراً )

المَولودون فيّ الجنة
وإِذا اِشتهى أَحد مِن أَهل الجنَة الولد ( الإِنجاب ) أَعطاه الله بِرحمَته
كَما يَشاء الله وَهذه رَحمة لِمن حُرم مِن الإِنجاب فيّ الدّنيا وَلمن يَحرمها أَيضاً إِذا شَاءْ
( لَهُمْ مَا يَشَاءُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ - الزّمر 34 )

أَول مَن يَدخل الجَنةْ
نَبينا مُحمد صّلى الله عَليه وَسلم وَأبو بَكر الصّديق
وَأول ثّلاثة يَدخلون: الشّهيد وَعفيف مُتعفف وَعبد أَحسن عبادَة الله وَنصح مُواليه .

نَعيم آَخر أَهل الجَنة
يٌال لَه تَمنى فِعندما يَتمنى يُقال لَه لَك الذّي تَمنيت وَعشرة أَضعاف الدّنياْ .

سَادة أَهل الجَنةْ
سَيدا الكُهول أبو بَكر وَ عُمر وَسيدا الشّباب الحَسن وَ الحُسين
وَسيدات نِساء أَهل الجَنة خَديجة بِنتُ خُويلد وَ فَاطمة بِنتُ مُحمد
وَمريم بنتُ عمران وآسية بِنتُ مُزاحمْ إِمرأة فِرعونْ .

وَمن أَعظم النّعيم لأَهل الجَنة رُؤية الله عَز وَجلْ



F hQg[Qkm D pQ]dehW tQhoAvhW ,Q pEglhW 'QhiAvhW ♥ gQfkm lAk `Qif tAqQm ,gfkQm ,fgh'Eih