الموضوع: الرياح المادية
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-06-15, 02:35 AM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الرياح المادية

بسم الله الرحمن الرحيم

ما نراه في مجتمعنا الآن من تدهور في الأخلاق هو رياح غربية وأمريكية هبت علينا سواء درينا أو لم ندري لتعشقنا بما عند هؤلاء القوم من حضارة مدنية نأخذ منهم الحضارة المدنية لا بأس لكن لا ينبغي أن نأخذ منهم أخلاقهم لأن عندنا كتاب الله وعندنا رسول الله وهما كنز الأخلاق الذي أنزله لنا الله وأمرنا أن نتخلق به فيما بيننا وبين بعضنا في هذه الحياة

غلب على هؤلاء القوم الرياح المادية فلا يعرفون الحياة إلا من جانبها المادي لا يرون أي روحانية في أي علاقات ولا أي أعمال وإنما حياتهم مادية صرفة ومن هنا انتشر بينهم مذهب المنفعة فلا يعرف إنساناً إلا إذا كانت له منفعة عنده فإذا انقطعت المنفعة لا يعبأ به ولا يهتم به وكأنه لا يعرفه

وإذا كبر الابن لا يعرف أباه ولا أمه غاية ما يصنعه نحوهما أن يأخذهما ويضعهما في دار للمسنين ولا يفكر في زيارتهم ولا النظر في أحوالهم حتى إذا مات أحدهم ما عليه إلا أن يرفع سماعة التليفون إلى إحدى وكالات دفن الموتى ويقول لهم مات فلان في موضع كذا اذهبوا فخذوه وادفنوه وأخبروني بالمبلغ الذي تطلبون ليست هناك علاقات اجتماعية ولا روابط إنسانية وإنما حياة مادية صرفة ومذهب المنفعة هو السائد بينهم

وللأسف في هذا الزمان صدَّروا لنا هذا الأمر فأصبح يُسيطر على كثير منا الحياة المادية وينسى أنه منسوب إلى دين الله ومطالب بين يدي الله بالعمل بما شرع الله وبما كان عليه حبيب الله ومصطفاه وأساس ذلك كله {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ}الحجرات10

وحال المؤمنين في أي زمان ومكان يقول فيه القرآن {رُحَمَاء بَيْنَهُمْ }الفتح29

وحالهم كما قال فيه النبي صلي الله عليه وسلم {مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى}[1]

بلغ من فضل الله علينا نحو إخواننا المؤمنين أن الله جعل أعظم القربات التي يتقرب بها العبد إلى مولاه هي الأعمال التي تتعلق بإخوانه المؤمنين أعظم القربات التي يتقرب بها العبد إلى الله هي الفرائض بعد الفرائض فهناك فرائض نُلزم بها أجمعين وهي الصلوات والصيام والزكاة والحج لمن استطاع إليه سبيلا

وهناك فروض على الجماعة كلها إذا قام البعض بها أجزأ عن الآخرين سماها العلماء فروض الكفاية وإذا لم يقم بها الجماعة أو نفر منهم حوسب الجميع هذه الفروض كالصلاة على الأموات وتشييع الجنازات ودفن المؤمنين عند الموت فريضة لا بد أن يقوم بها جماعة من المؤمنين وليست سُنَّة ولكن الله بواسع رحمته جعلها فريضة كفائية إذا قام بعضنا بها سقط عن الباقين المطالبة بشأنها لكن إذا تكاسلنا جميعاً عن القيام بها حوسبنا على ذلك لأن الله جعل أعظم قرباتنا له ما يتعلق بمصالح العباد وما يتعلق بحقوق إخواننا في كل زمن وفي كل واد

جعل المؤمن لو أقرَضَ مؤمناً محتاجاً فله من الأجر والثواب أعظم من الصدقة عن أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم [قال دخل رجل الجنة فرأى مكتوبا على بابها الصدقة بعشر أمثالها والقرض بثمانية عَشْرٍ][2]

أين القرض الحسن بين جماعة المؤمنين؟ وهو فرض علينا نُعين به إخواننا حتى لا نُعرضهم للمرابين ذهب وليته يعود ونسأل الله أن يعود بيننا هذا العمل الطيب حتى تُحل مشاكل المسلمين بدون مشاكل اقتصادية ولا تضخم ولا غيره

جعل لكل مسلم على كل مسلم إذا وجَّه له أي حركة من حركات أعضاءه يكون له عظيم الأجر عند الله لو نظر إليه بشوق كانت نظرته هذه تعادل أجر عظيم قال رسول الله صلي الله عليه وسلم [لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق][3]

أنظر إلى فضل مصافحة المسلم جعلها الله كفضل الحج إلى بيت الله والصلاة لأن أجر الحج كما قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم {مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ}[4] وإذا صافحت أخاك في الله في الإيمان يقول صلي الله عليه وسلم [إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلم عليه وأخذ بيده فصافحه تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر][5] يغفر الله لكليهما لمجرد المصافحة فكأنه يضارع حج بيت الله الحرام لأن المصافحة أجرها مغفرة جميع الذنوب والآثام إكراماً من الله وتشجيعاً لخلق الله على توطيد العلاقات وعلى تمتين الروابط بين المؤمنين في كل وقت وحين

إذا ألقى عليه السلام كان له حسنات وتنزلت بينهما الرحمات وإذا عاده وهو مريض كان له بساتين في الجنة وإذ شيع جنازته له قيراط من الأجر والثواب والقيراط كجبل أحد كما أخبر النبي صلي الله عليه وسلم {مَنْ صَلَّى عَلَى جَنَازَةٍ فَلَهُ قِيرَاطٌ فَإِنْ شَهِدَ دَفْنَهَا فَلَهُ قِيرَاطَانِ الْقِيرَاطُ مِثْلُ أُحُدٍ}[6] وإذا صلى عليه كان له قيراط آخر فإذا صلى فله قيراط وإذا شيع فله قيراط وإذا عزى أهله كان له مثل أجرهم

جعل كل الأحوال التي تتعلق بالمؤمنين والحركات معهم بأجور وفيرة عند رب العالمين لو تبسمت له كانت البسمة صدقة لك ولو كلمته كلمة طيبة كانت الكلمة الطيبة صدقة لك أي أجر أعظم عند الله من الأجور التي تتعلق بحقوق المؤمنين في الله جل في علاه؟

لا يساويه أجر قيام الليل ولا صيام النهار إذا أصلحت بين اثنين متخاصمين اسمع إلى حديث النبي صلي الله عليه وسلم وهو يقول {ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة؟ قالوا بلى، قال: إصلاح ذات البين}[7] الإصلاح بين المؤمنين خير من أعمال البر هذه التي عددها سيد الأولين والآخرين

تمسكنا في العبادات الهامشية ونختلف عليها ونتناقش ونتجادل بسببها وكل مشاكلنا من أجلها هذا يُحبذ هذه الهيئة وهذا لا يُحبذ هذه الهيئة وهذا يُكفر فاعل ذلك وهذا يأمر غيره بفعل ذلك ونسينا ما أمرنا به الله أولاً ورسوله ثانياً وهو توطيد العلاقات بين المؤمنين والإخلاص بين قلوب الموحدين وتدعيم الرابطة بين عباد الله المؤمنين والعمل بقول الله في كتابه المبين {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ} آل عمران103



[1] صحيح مسلم ومسند الإمام أحمد [2] أخرجه الطبراني في المعجم الكبير والبيهقي في الشعب وحسنه الألباني [3] رواه مسلم [4] الصحيحين البخاري ومسلم وسنن الترمذي وأبي داود [5] أخرجه الطبراني في الأوسط بإسناد جيد عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه [6] صحيح مسلم وسنن ابن ماجة ومسند الإمام أحمد [7] رواه الإمام مالك في الموطأ والإمام أحمد وغيرهما وصححه الألباني


http://www.fawzyabuzeid.com/table_bo...C9&id=92&cat=2

منقول من كتاب [أمراض الأمة وبصيرة النبوة]

اضغط هنا لتحميل الكتاب مجاناً

www.malaysia29.com