عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-10-28, 08:01 PM
*سيف الحق* *سيف الحق* غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ما معنى البرزخ ، و ما حقيقة عالم البرزخ ؟


لمعرفة معنى " البرزخ " لا بُدَّ و إن نعرف المعنى اللغوي له أولاً ،
و إذا ما راجعنا كتب اللغة و جدنا أن " البرزخ " هو :
الحاجز بين الشيئين ، و المانع من اختلاطهما و امتزاجهما .

و لقد جاء ذكر البرزخ في القرآن الكريم في مواضع ثلاث
كلها بالمعنى المتقدم ، أما الآيات فهي :
1. قال الله تعالى في القرآن الكريم :
﴿ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ * بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لا يَبْغِيَانِ .
2. و قال تعالى أيضاً :
﴿ وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا
3. و قال عَزَّ و جَلَّ أيضاً :
﴿ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ .
ثم إن القرآن الكريم استعمل هذه اللفظة
لبيان أن هناك عالَماً آخراً يفصل بين الدنيا و الآخرة
يمرُّ به الإنسان ، إذ قال :
" و من و رائهم برزخ ... " .
و الأحاديث الشريفة على غرار هذه الآية تؤكد على أن " البرزخ " هو الوقت الفاصل بين حياة الإنسان في عالم الدنيا
و بين نشأته في عالم الآخرة ،
أي من وقت موته إلى حين بعثه في يوم القيامة .

و في ما يلي نشير إلى بعض الأحاديث التي ذكرت البرزخ :
1. عَنْ عَمْرِو بْنِ يَزِيدَ ، قَالَ قُلْتُ لأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ( عليه السَّلام ) ...
و مَا الْبَرْزَخُ ؟
قَالَ : " الْقَبْرُ مُنْذُ حِينِ مَوْتِهِ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ " .
2. و قال الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) :
" البرزخ : القبر ، و هو الثواب بين الدنيا و الآخرة " .
و الرؤية الإسلامية بالنسبة إلى عالم البرزخ هي :
أن الموت ليس نهاية الحياة ، و إن الحياة لا تنعدم بالموت ،
بل الإنسان ينتقل بواسطة الموت من نشأةٍ إلى أخرى ،
و من حياةٍ في عالم الدنيا إلى حياة في عالم آخر
يسمى بعالم البرزخ ، الذي يتوسط عالمي الدنيا و الآخرة .

أما بالنسبة إلى حقيقة عالم البرزخ فيجب أن نقول :
إن حقيقته غير واضحة و لا نعلم عنه شيئاً كثيرا
إلا ما لمّحت به الآيات الكريمة و الأحاديث الشريفة ،
و التي يمكن تلخيصها في نقاط كالتالي :
1. إن الحياة البرزخية حياةٌ تتوسط حياة الإنسان في عالم الدنيا و حياته في عالم الآخرة ،
و تبدأ الحياة البرزخية من حين قبض روح الإنسان عن بدنه
و إيداعه القبر ، و تستمر حتى قيام الساعة .

2. أن الميت ما أن يُودع في قبره حتى يتلقاه الملكان منكر و نكير و يسألونه ،
فإذا كان الميت صالحاً أُكرم و أُنعم ،
و أما لو كان طالحاً فيعذب .

3. يصف الله سبحانه و تعالى الحياة البرزخية للكافرين
و المجرمين لا سيما آل فرعون بقوله :
﴿ النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ ،
فالآية تحكي عن أن آل فرعون يعرضون على النار صباحا
و مساءً قبل يوم القيامة ، و أما بعدها فيقحمون في النار ،
لقول الله تعالى "
و يوم تقوم الساعة أدخلوا آل فرعون أشد العذاب " .

4. إن الحياة البرزخية للشهداء فيصفها الله تعالى بقوله :
﴿ وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ ،
و في آية أخرى يصف حالة الشهداء في الحياة البرزخية بأنها حالة فرح و سرور حيث يقول :
﴿ فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ

5. إن حالة النعيم التي يعيشها المؤمنون في الحياة البرزخية
رغم أهميتها و كونها من قبيل نعم الجنة ،
لكنها لا تصل إلى مستوى تلك النعم ،
كذلك عذاب العصاة و الكافرين من أهل البرزخ
رغم كونه عذاباً أليماً إلا أنه بالقياس إلى ما سيلاقونه
من عذاب الآخرة في نار جهنم لا يُعدّ شيئاً .

6. إن حالة البرزخ تتناسب مع عمل الإنسان ،
فان كان صالحاً كانت حالته في البرزخ جيدة ،
و إن كان فاسداً كانت حياته البرزخية شديدة ،
و إلى ذلك أشار الإمام الصادق ( عليه السَّلام ) بقوله : " ...
إِنَّ لِلْقَبْرِ كَلاماً فِي كُلِّ يَوْمٍ ، يَقُولُ:
أَنَا بَيْتُ الْغُرْبَةِ ، أَنَا بَيْتُ الْوَحْشَةِ ، أَنَا بَيْتُ الدُّودِ ، أَنَا الْقَبْرُ ، أَنَا رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ ،
أَوْ حُفْرَةٌ مِنْ حُفَرِ النَّارِ " .


اللهم اني اسئلك الايمان بك والامان في القبر والمغفرة عند الحساب




سيف الحق