عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2013-01-11, 07:58 AM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



وحاشا يا رسول الله ترضى وفينا من يُعذب

ورد في القرآن الكريم آيات كثيرة تتضمن عِظَمَ قدره ورفعة ذِكْرِهِ وجليل مرتبته وعُلُوَّ درجته وتشريف منزلته صلى الله عليه وسلم فمن ذلك {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً} وهذا إخبار بمنزلة النبي صلى الله عليه وسلم في الملأ الأعلى بأنه يُثْني عليه عند الملائكة وأن الملائكة تصلى عليه ثم أمر العالم السفلي بالصلاة والتسليم عليه فيجتمع الثناء عليه من الله وأهل العالمين العلوي والسفلي ومن ذلك قوله تعالى {إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} وفي هذه الآية مَنْقبة ظاهرة له صلى الله عليه وسلم إذ عبَّرتْ عن ذلك بلفظ الماضي ولم يقل: (سنعطيك) ليدل على أن هذا الإعطاء حَصَلَ في الزمان الماضي ولا شك أن من كان في الزمان الماضي عزيزًا مرعي الجانب أشرف ممن سيصير كذلك كأنه سبحانه يقول (يا محمد قد هيأنا أسباب سعادتك قبل دخولك في هذا الوجود فكيف أَمْرُكَ بعد وجودك واشتغالك بعبوديتنا يا أيها العبد الكريم؟ إِنَّا لم نعطك هذا الفضل العظيم لأجل طاعتك وإنما اخترناك بمجرد فَضْلِنَا وإِحْسََانِنَا مِنْ غير موجب) ومن ذلك أنه تعالى أقسم عَلَى ما أنعم به عليه وأظهره من قدره العَلِيِّ بقوله {وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى}وأيضاً قوله تعالى {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ}

وأيضاً إخباره تعالى بالعفو عنه ملاطفة قبل ذكر العتاب في قوله تعالى{عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ} ومن ذلك: إخباره سبحانه بتمني أهل النار طاعته صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى {يَوْمَ تُقَلَّبُ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ يَقُولُونَ يَا لَيْتَنَا أَطَعْنَا اللَّهَ وَأَطَعْنَا الرَّسُولَا} ومن ذلك أن الله وصفه بالشهادة وشهد له بالرسالة في قوله حكاية عن إبراهيم وإسماعيل عند بناء البيت {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ} فاستجاب الله دعاءهما وبعث في أهل مكة منهم رسولاً بهذه الصفة وقد أجمع المفسرون على أنه صلى الله عليه وسلم هو المراد بهذه الآية ويؤيد ذلك قوله صلى الله عليه وسلم (أنا دعوة أبي إبراهيم وبشارة عيسى) قالوا: وأراد بالدعوة هذه الآية (وبشارة عيسى) هي ما ذكر في سورة الصف {وَمُبَشِّراً بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ} وقد امتنَّ الله على المؤمنين ببعث هذا النبي منهم فقال {لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَى الْمُؤمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْ أَنفُسِهِمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ} فليس لله مِنَّةٌ على المؤمنين أعظم من إرساله محمدًا صلى الله عليه وسلم يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم وإنما كانت النعمة على هذه الأمة بإرساله أعظم النعم لأن النعمة به صلى الله عليه وسلم تمت بها مصالح الدنيا والآخرة وَكَمُلَ بسببها دينُ الله الذي رضيه لعباده

وفي قوله تعالى {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً} وفي قوله تعالي {وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ} وفي قوله {لَّـكِنِ اللّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلآئِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللّهِ شَهِيداً} ومن ذلك أن الله أخبر أنه صلى الله عليه وسلم مبعوثٌ لكافة الخلق بقوله {قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً}وقوله {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِّلنَّاسِ} ومن ذلك أن الله أخبر أنه جعله كلَّه رحمة فقال {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} وسماه باسمين من أسمائه فقال {لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ} قال ابن عباس: فهو رحمة للبَرِّ والفاجر لأن كُلَّ نبيٍّ إذا كُذِّبَ أهلك الله من كَذَّبه أما نبيُّنا فهو رحمةٌ للمؤمنين بالهداية ورحمةٌ للمنافق بالأمان من القتل ورحمةٌ للكافر بتأخير العذاب قال تعالى{وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ} ومن ذلك أن الله أخبر أن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعده ولا نبيَّ بقوله {مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ} ومن ذلك أن الله أخبر أن الكتب السابقة كالتوراة والإنجيل اشتملت على التنويه برسالته بقوله {الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنْجِيلِ} ومن ذلك أن الله وصفه في القرآن بأنه بَلَغَ أكمل درجات الأخلاق بقوله {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ} وإلى هذا أشارت عائشة رضي الله عنها بقولها (كان خُلُقُه القرآن. فكان كلامه مطابقًا للقرآن تفصيلاً وتبييناً وعلومه علوم القرآن وإراداته وأعماله ما أوجبه وندب إليه القرآن وإعراضه وتركه لما منع منه القرآن ورغبته فما رغب فيه وزهده فيما زهَّد فيه وكراهته لما كَرِهَهُ ومحبَّته لما أحبَّه وسعيُه في تنفيذ أوامره فترجمتْ رضي الله عنها لكمال معرفتها بالقرآن وبالرسول وحسن تعبيرها عن هذا كله بقولها (كان خُلُقُهُ القُرْآن)

وأقسم سبحانه بالضُّحى على ما أنعم به عليه وأظهره من قدره العليِّ لديه بقوله {وَالضُّحَى وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى} وكان هذا في مقابلة قول أعدائه (وَدَّعَ محمداً ربُّه) وذلك لما انقطع الوحي عنه فترة فجاءت هذه الآية متضمنة هذه الفضائل والمنح الربانية والتي نفى فيها سبحانه أن يكون ودَّع نبيَّه أو قلاه فالتوديع: الترك والقلي: البغض أي: ما تركك منذ اعتنى بك ولا أبغضك منذ أحبَّك {وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى} وهذا يعم أحواله صلى الله عليه وسلم ويدل على أن كل حالة يرقِّيه إليها هي خيرٌ له مما قبلها كما أن الدار الآخرة هي خيرٌ له مما قبله ثم وعده صلى الله عليه وسلم بما تقرُّ به عينُه وينشرح به صدره وهو أن يعطيه فيرضى وهذا يعم ما يعطيه من القرآن والهدى ونشر دعوته وإعلاء كلمته على أعدائه - في مدة حياته وأيام خلفائه ومَنْ بعدهم - وما يعطيه في موقف القيامة من الشفاعة والمقام المحمود وما يعطيه في الجنة من الوسيلة والدرجة الرفيعة والكوثر وبالجملة فقد دلَّتْ هذه الآية على أنه تعالى يعطيه صلى الله عليه وسلم كل ما يرضيه وقد جاء في الصحيح أن الله قال له (إنا لن نخزيك في أمتك) وفي ذلك يقول بعضهم

قَرَأْنَا في الضُّحَى (وَلَسَوفَ) يُعْطى فَسَـرَّ قُلُوبَنَا ذَاكَ العَطَـاءُ
وَحَاشَـا يَا رَسُـولَ اللهِ تَرْضَـى وَفِينَا مَنْ يُعذَّبُ أَوْ يُسَـاءُ


ثم ذكَّره سبحانه بنعمه عليه وأمره أن يقابلها مما يليق بها من الشكر فقال {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيماً فَآوَى} ومن ذلك: أنه سبحانه أقسم على تصديقه وتَنْزِيهِهِ عن الهوى في نطقه بقوله {وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى}فأقسم بالنجم عَلَى براءة رسوله مما نسبه إليه أعداؤه من الضلال والغيّ وتأمل قوله{مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ} ولم يقل: (محمد) تأكيداً لإقامة الحجَّة عليهم بأنه صاحبهم وهم أعلم الخلق به وبحاله وأقواله وأعماله وأنهم لا يعرفونه بكذبٍ ولا غيٍّ ولا ضلال ولا ينقمون عليه أمراً واحداً وقد نبَّه تعالى على هذا المعنى بقوله{أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ} ثم نزَّه نطق رسوله عن أن يصدر عن هوىً فقال تعالى {وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى}وذكر الأوزاعي عن حسان بن عطية قال: (كان جبريل ينزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم بالسُّنة كما ينزل عليه بالقرآن يعلمه إياها) ثم أخبر تعالى عن وصف من علَّمه - صلى الله عليه وسلم - الوحي والقرآن فقال {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} وهو جبريل ولا شك أن مدحَ المُعَلََِّم مدحٌ للمتعلِّم وهذا نظير قوله تعالى {ذِي قُوَّةٍ عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ } ثم قال تعالى {فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} فأخبر سبحانه عن تصديق فؤاده صلى الله عليه وسلم لما رأته عيناه وأن القلب صدَّق العين وليس كمَنْ رأى شيئاً على خلاف ما هو به - فكذب فؤاده بصره بل ما رآه ببصره صدَّقه الفؤاد ومن ذلك أن الله تعالى وصف حقيقة تلقي النبي صلى الله عليه وسلم وكيفية أخذه له وبيَّن سنده في ذلك قوله {فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ الْجَوَارِ الْكُنَّسِ وَاللَّيْلِ إِذَا عَسْعَسَ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ ذِي قُوَّةٍ} كما قال في النجم{عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} فيمنع بقوته الشياطين أن يدنوا منه أو أن يزيدوا فيه أو أن ينقصوا منه {عِندَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ}

أي متمكن المنزلة وهذه العندية عندية الإكرام والتشريف والتعظيم {مُطَاعٍ} في ملائكة الله تعالى المقربين يصدرون عن أمره ويرجعون إلى رأيه {ثَمَّ} هناك {أَمِينٍ} على وَحْيِ الله ورسالته فقد عصمه الله من الخيانة والزلل فهذه خمسُ صفاتٍ تتضمن تزكية سند القرآن وأنه سماع محمد صلى الله عليه وسلم من جبريل وسماع جبريل من ربِّ العالمين فناهيك بِهذا السند عُلُوًّا وجلالة فقد تولى الله تزكيته بنفسه ثم نزَّه رسوله محمدًا صلى الله عليه وسلم وزكَّاه مما يقول فيه أعداؤه فقال {وَمَا صَاحِبُكُم بِمَجْنُونٍ} وهذا أمر يعلمونه ولا يشكون فيه وإن قالوا بألسنتهم خلافه فهم يعلمون أنهم كاذبون ثم أخبر عن رؤيته صلى الله عليه وسلم لجبريل عليه السلام بقوله {وَلَقَدْ رَآهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِينِ} وهذا يتضمن أنه ملك موجود في الخارج يرى بالعيان ويدرك بالبصر {وَمَا هُوَ عَلَى الْغَيْبِ بِضَنِينٍ} قال ابن عباس:ليس ببخيل بما أنزل الله وأجمع المفسرون على أن الغيب هنا:القرآن والوحي وقُرِئَ (بِظَنِين) ومعناه: المتهم والمعنى: ما هذا الرسول وهو محمد صلى الله عليه وسلم بمتهم بل هو أمينٌ فيه لا يزيد ولا ينقص منه ومن ذلك أن الله أقسم به فقال{لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ}وأقسم ببلده فقال {لَا أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَدِ وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَدِ}والبلد هو: أم القرى وأقسم بعصره فقال{وَالْعَصْرِ إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ} ومن ذلك أن الله وَصَفَهُ بالنُّور والسراج المنير فقال {قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ} وأمر بطاعته وإتباع سنته فقال {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ} فجعل طاعته طاعة رسوله وقرن طاعته بطاعته وجعل بيعته بيعته فقال {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ}


منقول من كتاب [الكمالات المحمدية]
الكمالات المحمدية_ط2

www.malaysia29.com