عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-12-05, 09:28 AM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



استحلال محارم الله

من رذائل بني إسرائيل التي وقعوا فيها نتيجة جهلهم وفسوقهم وجشعهم وضعف إرادتهم رذيلة التحايل على هدم الشرائع ليصلوا إلى مطامعهم وشهواتهم ظانين لجهلهم وعدم فقههم أنهم عن طريق ذلك التحايل المحرم سيفلتون من المؤاخذة والعقوبة وقصة أصحاب السبت التي ورد ذكرها في القرآن أكبر دليل على تلاعبهم بالدين، وتهالكهم على الدنيا والحديث عن أصحاب السبت {واَسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ فَلَمَّا عَتَوْاْ عَن مَّا نُهُواْ عَنْهُ قُلْنَا لَهُمْ كُونُواْ قِرَدَةً خَاسِئِينَ} وتفصيل هذا الاعتداء الذي حصل منهم في يوم السبت أنهم قد حفروا حياضا إلى جانب البحر الذي كانت تكثر فيه الأسماك في هذا اليوم فكانت المياه تنساب إلى تلك الحياض في يوم السبت مع ما تحمله من الأسماك الكثيرة ثم إذا أرادت الرجوع للبحر لا تستطيع لضآلة الماء الذي بالحياض فتبقى فيها إلى أن يصطادوها بعد يوم السبت وصنيعهم هذا ظاهره امتثال أمر الله تعالى لأنهم لم يصطادوا في يوم السبت وحقيقته أنه مجاوزة لما حرم الله عليهم من الصيد فإن حجزها في الحياض صيد لها في المعنى والحقيقة

قال الإمام القرطبي عند تفسيره الآية الكريمة (إن بني إسرائيل افترقت ثلاث فرق : فرقة عصت وصدت وكانوا نحوا من سبعين ألفا وفرقة نهت واعتزلت وكانوا نحوا من اثني عشر ألفا وفرقة اعتزلت ولم تنه ولم تعص وأن هذه الطائفة هي التي قالت للناهية لم تعظون قوماً عصاه الله مهلكهم أو معذبهم على غلبة الظن وما عهد حينئذ من فعل الله تعالى بالأمم العاصية؟) ثم بين سبحانه عاقبة كل من الفرق الناهية والعاصية فقال تعالى {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ} أي فلما لجَّ الظالمون في طغيانهم وعموا عن النصيحة أنجينا الناصحين وأخذنا العادين بعذاب شديد لا رحمة فيه بسبب خروجهم على أوامر الله ومن الرذائل التي تكرر وصف اليهود بها في القرآن رذيلة جحود الحق عن معرفة وعلم ورذيلة الأنانية المفرطة التي تحيا في نطاق من التعصب الذميم والعنصرية المقيتة فتجعلهم يحرصون على احتجاز الخيرات لأنفسهم دون سائر الناس وتحملهم على الشعور بأن كل بر يصيب غيرهم فكأنما قد اقتطع منهم وتحولهم إلى أناس يتميزون من الغيظ إذا ما رأوا نعمة تساق لغير أبناء ملتهم

وقد سجل القرآن عليهم هذه القبائح في آيات متعددة ومن ذلك قوله تعالى {وَلَمَّا جَاءهُمْ كِتَابٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ وَكَانُواْ مِن قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُواْ فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ} عن أبى العالية قال {كانت اليهود تستنصر بمحمد صلي الله عليه وسلم على مشركى العرب ويقولون : اللهم ابعث هذا النبي الذي نجده مكتوبا عندنا حتى يعذب المشركين ويقتلهم فلما بعث الله – تعالى- محمد ورأوا أنه من غيرهم كفروا به حسدا للعرب وهم يعلمون أنه رسول الله فقال تعالى {فَلَمَّا جَاءهُم مَّا عَرَفُواْ كَفَرُواْ بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّه عَلَى الْكَافِرِينَ}أصحاب القلوب المريضة والنفوس الخبيثة والعقول التافهة ومن طباعهم أنهم يستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير وبنو إسرائيل لهم في هذا المجال نصيب موفور وتاريخهم في مختلف العصور يشهد بأن أكثرهم من الذين استحبوا العمى على الهدى واستبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير ومن الرذائل التي وصمتهم الآيات القرآنية بها نبذهم لكتاب الله وإتباعهم للأساطير الباطلة وفى ذلك يقول الله {وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ}

ونبذهم لكتاب الله فيه معاني عديدة كما قال أهل العلم فمنها في عهده صلي الله عليه وسلم أنهم لم يتبعوه مع أنهم قرأوا صفته هو وأصحابه في كتاب الله التوراة التي عندهم وعلموا يقيناً أنه النبي المنتظر الذي به يستنصرون وهو من سكنوا المدينة ينتظرونه ومع ذلك اتبعوا أهواءهم وأساطيرهم لما بعث في غيرهم وقيل نبذوا التوراة الحقة وأخذوا بكتاب آصف ( كتبوه بأيديهم) وأخذوا بسِحْرِ هاروت وماروت وقيل نبذوا كتاب الله لهم فهو بين أيديهم يقرءونه ولكن نبذوا العمل به وقال بن عُيَيْنة: أدرجوه في الحرير والديباج وحلَّوه بالذهب والفضة ولم يُحِلُّوا حلاله ولم يحرّموا حرامه فذلك النَّبذ وقيل كتاب الله أي القرآن علموا أنه الحق فتركوه واتبعوا الباطل وأثبتت الآيات كذب دعواهم أن السحر الذي يتناولونه ويشتهرون به أتى به جبريل وميكائيل وعلموه لسليمان فهذا كذب وأثبت أن السحر من عمل وتعليم الشياطين وأنه ضار مضر ولكنهم نبذوا ما توثق عندهم من العلم بكل هذه الأشياء واتبعوا شياطين انسهم وجنهم وهذا دأبهم


منقول من كتاب [بنو إسرائيل ووعد الآخرة]

http://www.fawzyabuzeid.com/table_books.php?name=(بنو%20إسرائيل%20ووعد%20الآخر ة)?&id=86&cat=2

www.malaysia29.com