عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-11-25, 05:35 PM
صياد القلوب صياد القلوب غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



"شارع الظهيرة" .. ترفية البسطاء ونقطة انطلاق التجار



"شارع الظهيرة" .. ترفية البسطاء ونقطة انطلاق التجار


يعطي مشهدا بانوراميا يؤرخ لمراحل ويختصر الزمن

تستطيع أن ترى جزءا من الماضي بتفاصيله، و في الوقت نفسه تعيش الحاضر بكل معانيه، وذلك من خلال تجوالك في شارع الظهيرة في وسط الرياض الذي يمتد من شارع الإمام تركي بن عبد الله جنوبا حتى يصل إلى داخل مركز الملك عبد العزيز التاريخي شمالا، مارا بشارع الإمام فيصل بن تركي .

يعد شارع الظهيرة علامة بارزة في تاريخ الرياض، فهو من أوائل الشوارع التي طالتها يد التطوير والتغيير والتحديث وعاصرت التحولات العمرانية التاريخية التي بدأت من مدينة داخل الأسوار إلى مدينة مخططة على أسس حديثة ارتبط ذلك مع تأسيس بلدية مدينة الرياض التي تحولت إلى مسمى أمانة.

من ذاكرة التاريخ

يصف سالم السويلم صاحب مكتب عقاري في وسط الشارع وأحد الشهود على الزمن الماضي شارع الظهيرة حينما كانت السيارات تواجه صعوبة في المرور وذلك لضيق المساحة بين المنازل حيث تضطر السيارات للرجوع عندما تقابلها سيارة أخرى في الشارع نفسه، كما أن مشهد الأمطار الغزيرة ما زال عالقا في ذاكرته رغم مرور الزمن، ففي تلك المواقف كان على المارين في وسط الشارع أن يرفعوا ملابسهم لكي لا تلامسها المياه التي تجري في الشوارع الطينية.

يتذكر السويلم المبلغ الذي دفعه قيمة لهذا الموقع الذي لا يتجاوز 60 مترا وهو 450 ألف ريال، ومع التطور والنهضة الاقتصادية حول عدد من ملاك العقارات في تلك المنطقة منازلهم إلى محال تجارية فتلتقي تلك المباني الحديثة مع المباني الطينية القديمة معطية صورة و مشهدا بانوراميا يحكي قصة التاريخ ويختصر المسافات الزمنية.


شارع الستائر

أكد سمير القناص (بائع منذ أكثر من 18 عاما في هذا الشارع) أنه يتمتع بشهرة كبيرة في عالم الستائر، مشيرا إلى أنها بدأت تنتشر بشكل كبير قبل نحو 20 عاما، والسبب كما يقول يعود لانتقالها من مقرها السابق الذي يأتي في نهاية شارع السفير عندما أرادوا إنشاء مركز ابن سليمان التجاري، فلم يكن هناك غير هذا المكان لقربه من المكان السابق ولوجوده في وسط الرياض وكذلك وجود شوارع تجارية قريبة من كشارع السويلم وشارع العطايف وشارع السفير.

ويضيف القناص أن شهرة الشارع بدأت مع وجود محال لكبار التجار العاملين في هذا المجال الذين أسسوا شركاتهم ومؤسساته منطلقين من هذا المكان، ومع مرور الزمن توسعت تجارتهم فاختاروا أماكن أخرى فتركوا الشارع وبقيت شهرته فأصبح مقصدا للكثير من الزبائن الذين يبحثون عن أقمشة متنوعة وبأسعار تقل عن المحال التي تنتشر في مواقع أخرى من مدينة الرياض.

يبحث خالد الفهد الذي يستعد للزواج عن أقمشة تناسب شقته التي يؤثثها حاليا، ويبرر مجيئه إلى هذا الشارع بسبب شهرته وتنوع بضاعته وأسعاره المعقولة خاصة وأنه كما يقول مقبل على الزواج، وهذا سوف يقلل من التكلفة التي سوف يدفعها.

ويتفق مبارك الدوسري مع الفهد فالشارع يؤمن للمتسوق خيارات كثيرة وفي مساحة قليلة ويشعر الدوسري بالقلق تجاه كثرة العمالة وسيطرتها على المحال التجارية وغياب السعوديين عن هذه النوعية من التجارة.

تطوير الظهيرة

تلمع في ضوء الشمس أقراص نحاسية مثبتة في الشوارع الداخلية القريبة من شارع الظهيرة مكتوب عليها" مشروع تطوير منطقة الظهيرة" ينتظر كثير من سكان الحي ومن العاملين هذا المشروع، ويتساءلون عن بداية التنفيذ.

يهدف هذا المشروع الوطني إلى تحويل الظهيرة إلى مركز تجاري رئيسي ذي مستوى عال يضم مرافق تجارية ومكتبية وسكنية وغيرها من المرافق الخدمية المختلفة، ويؤدي إلى اتصال البيئة العمرانية الحضرية بين المركز الإداري المتمثل في منطقة قصر الحكم والمركز الثقافي المتمثل في مركز الملك عبد العزيز التاريخي ويكون في مجمله محققاً للرؤية العامة لتطوير وسط مدينة الرياض.

ركود تجاري

يؤكد عدد من العاملين في شارع الظهيرة أن الحركة التجارية بدأت تتراجع بشكل تدريجي، ويشير برهان الدين الذي يعمل في محل لا تتجاوز مساحة 20مترا أنه ومنذ قرابة شهر لم يبع شيئا يذكر ويبين أنه ومع هذا الركود إلى أن أسعار الإيجارات لم يطرأ عليها تغيير واضح فهي مازالت مرتفعة.

ومن جانب آخر يعلل خليل الرحمن باكستاني سبب انخفاض المبيعات إلى انتشار محلات مشابهة في كثير من المناطق، بالإضافة إلى تدني أسعار الأقمشة بعدما عزت السوق بضائع من شرق آسيا وهذه البضائع الرخيصة يصعب معها وجود هامش ربحي كبير خلافا لما كان سابقا حيث الأقمشة الأوروبية التي يمكن أن يجد صاحب المحل معها فرصة لتكوين مجال ربحي ممتاز، وفي الإطار ذاته أوضح محمد خان أن الموضة لها دور كبير في تدني المبيعات فالناس تأتي للبحث عن الجديد ما قد يسبب خسارة لبعض المستثمرين الذين قد لا يستطيعون تصريف بضائعهم فيعمدون إلى بيعها بأقل من سعر التكلفة.

ويبين محمد خان أن هذا التراجع لم يؤثر في أسعار الإيجارات حيث تتراوح أسعارها بين 30 إلى 100 ألف وذلك حسب المساحة والموقع.