عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-11-25, 05:05 PM
صياد القلوب صياد القلوب غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



أودية "المخواة" وجبالها عنوان لسياحة "الطبيعة الجنوبية"

أودية "المخواة" وجبالها عنوان لسياحة "الطبيعة الجنوبية"


تعتبر محافظة المخواة التابعة لمنطقة الباحة من أجمل المناطق السياحية الشتوية لما تملكه من مقومات السياحة الجميلة بفضل ما حباها الله بطبيعة ساحرة ومناظر طبيعية خلابة، وتمتاز مشاتي المخواة باعتدال جوها الربيعي وجمال أوديتها وجبالها ومناظرها الخلابة وما يتوفر فيها من مواقع متعددة للنزهة والسياحة الشتوية حيث تحظى هذه المحافظة بالعديد من المواقع السياحية الجذابة، التي تتناسب مع جميع فصول السنة، ويقصدها الزوار والمتنزهون من السراة مع بداية فصل الشتاء بحثاً عن الدفء في أحضان الطبيعة الخضراء وهربا من البرد القارص، وهذه المحافظة الحالمة حظيت كغيرها من محافظات مملكتنا الحبيبة بنصيب وافر من المشاريع والخدمات والتطوير وتنمية منطقة الباحة ومحافظاتها في السراة وتهامة جل الاهتمام ويوليان الاهتمام بالسياحة الشتوية عناية خاصة من اجل توفير أماكن للعوائل للراحه والاستجمام وللتعريف اكثر عن هذه المحافظة.

المخواة والتي تقع على بعد 45كلم عن الباحة مرورا بعقبة الباحة وتعتبر من أهم المشاتي لمنطقة الباحة، وحاضرة القطاع التهامي ومركزه التجاري ويتوفر فيها جميع مقومات السياحة الشتوية والربيعية .

وتضم المخواه العديد من المواقع السياحية الجميلة وتأتي قرية ذي عين الأثرية 20كلم تقريبا عن الباحة وتقع أسفل عقبة الباحة كأهم المعالم السياحيه بالمنطقه، بما حباها الله من معالم سياحية وأثرية، ولا يكاد أي زائر لمنطقة الباحة أو المخواة يغادر المنطقة دون أن يجعل زيارتها ضمن أولويات برنامجه ويزور هذه القرية التي يوجد بها عين الماء التي تتدفق طوال العام بالاضافه الى أشجار الموز والطلح، وتتميز القريه بشكل هندسي فريد وتعتبر علامه مضيئة في وجه السياحه بالمنطقة، وقد قامت الهيئة العليا للسياحة بدراستها من اجل إدراجها ضمن خمس مناطق سياحية على مستوى المملكة ومدرجه ضمن المرحلة الأولى للمناطق الأثرية الهامة بالمملكة .

ومن أبرز المنتزهات والأودية (بالمخواه):

وادي الأحسبة: وهو من الأودية السياحية الهامة بالمحافظة ويمتد حتى البحر الاحمر وتتوفر فيه الأشجار الجميلة وشجر الأراك وشهد هذا العام تدفق السيول به وعادت اليه العيون الجارية بعد ان انقطعت لبضع سنوات وهو من اهم الأودية وفرة بالماء ويغذي مدينة المخواة بالماء عبر شبكة المياه

وادي مليل: يقع في حضن جبل شدا الأعلى وهو وادي كثيف الأشجار وخاصة السدر ويقضي فيه السائح يوما جميلا تحت ظل الأشجار الوارفة والرمال الذهبية والطبيعة الخلابة.

وادي بطاط: وهو احد الأودية الجميلة في الناحية الجنوبية من المخواة وعلى بعد عشرين كيلومتر باتجاه طريق أبها ويشتهر برماله الجميلة وأشجاره الوارفة الظلال كما يوجد إلى الشرق من الوادي شلالان يصبان معظم أيام السنة .

وادي الشوق: ويقع أسفل جبل شدا الأسفل من الجنوب على بعد خمسة كيلو مترات من المخواة باتجاه وادي الاحسبة ومدخل الوادي من رهوة الشراء وهو وادي كبير ورماله منبسطة وجميلة وتظلل هذه الرمال أشجار السدر الضخمة وفي نهاية الوادي شلال يأتي من سفح جبل شدا يصب معظم أيام السنة، وتم عمل مظلات وجلسات للعوائل به وانارته وتوفير المياه به بجهود موفقة من بلدية المخواة وسمي بمنتزه الشوق وادي ناوان: وهو من الأودية الجميلة ذات الطابع السياحي الجميل لتوفر أشجار السدر والمياه الجارية فيه وأشجار النخيل بالاضافة الى أودية ومتنزهات غامد الزناد حيث المناخ العليل والمواقع السياحية والحصون الأثرية وجمال الطبيعة وتوجد بتلك المنطقة مزارع المانجو والتي اصبحت من اجمل الاماكن لزراعة المانجو

متنزهات جبل شدا الأسفل: يعتبر من المواقع السياحية والأثرية وجمال للطبيعة إلى جانب الأشجار الوارفة الظلال وجمال الطبيعة والمناظر الطبيعة الخلابة والهواء العليل وسيقضي فيه الزائر يوما ممتعا وجميلا في أحضان الطبيعة الدافئة

متنزهات جبل شدا الأعلى: ويقع في اعلي قمه بمنطقة الباحة وتعتبر محمية وتضم مواقع سياحية وأثرية وجمال للطبيعة إلى جانب الأشجار الوارفة الظلال والمواقع السياحية وجمال الطبيعة والمناظر الطبيعة الخلابة والهواء العليل وسيقضي فيه الزائر يوما ممتعا وجميلا في أحضان الطبيعة وتمتاز تلك المنطقة بزراعة شجر البن وتجدر الإشارة هنا أن السائح يستطيع الوصول إلى أغلب مناطق الجبل عبر طريق مسفلت مما يسهل التمتع بمناظره الجميلة.

وادي القعر بناوان: ويميزه المياه المتدفقة منه، بخاصة عقب الأمطار الغزيرة التي هطلت العام الماضي، كما يوجد به أشجار السدر الضخمة التي تعتبر بمثابة مظلات طبيعية يستطيع الزائر أن يقضي تحتها يوما كاملا بجوار الينابيع التي تنساب أمام ناظريه.

منتزه ناوان نيرا: وهو بحق من أجمل المتنزهات بمحافظة المخواة، وذلك لوجود الأشجار الكثيفة به، المطعمة بأشجار النخيل التي ترسم مع الأشجار الأخرى لوحة فنية بديعة، علاوة على المياه الغزيرة التي تتدفق منه في جمال فائق، وهذه الصورة الجميلة لا تنحصر في جزء من الوادي بل على امتداد الوادي، ومع هذا الجمال تحيط الجبال الشاهقة بهذا الوادي وتحتضنه كما تحتضن الأم الرؤم وليدها البكر.