الموضوع: الورد الطائفي
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-11-20, 07:35 PM
المهير المهير غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الورد الطائفي

للورد قصة عشق مع الطائف تعود إلى قرون عديدة. وارتبط الطائف بالورد بعلاقة حميمية منذ القدم. فهناك من يشير إلى أن زراعة الورد بأدت في ربوع الطائف الغناء منذ العصر الأموي. وترجح روايات عديدة أن استخلاص دهن الورد يعود إلى ما يقارب ستة قرون مضت.


www.malaysia29.com


مدينة الورد:

لم تقتصر شهرة الطائف في زراعه الورد على المملكة فقط. بل تعدتها إلى آفاق أوسع. وأصبح اسم الطائف مقرونا ً بالورد. وأصبع شعارا ً لها (مدينة الورد). إضافة إلى انتاجها الزراعي الفريد لأصناف عديدة من الفواكة المتميزة التي سارت بشهرتها الركبان منذ أعماق التاريخ.

www.malaysia29.com


مهرجان سنوي:

وفي الطائف، يعقد مهرجان سنوي للورد متزامنا مع موسم القطاف. حيث يمكن الاستمتاع بزيارة مزارع الورد وهي مغطاة باللون الوردي. ومشاهدة العمال وهم يقومون بقطف الورد من الأغصان بحرفية كبيرة. كما يمكن زيارة المعامل التقليدية ومراقبة عمليه التقطير عن كثب. وفي المهرجان الذي يشارك فيه أصحاب المزارع ومعامل تقطير الورد تكون الفرصة المناسبة لشراء عبوات دهن العود وماء الورد بأسعار تقل عن الأسعار المتداولة في المحلات المنتشرة في منطقة الطائف التاريخية (بوسط المدينة).

وهناك محاولات عديدة قام بها منتجو العطور لزراعة الورد خارج محافظة الطائف. إلا أن النجاح لم يحالفها. ويرجع العارفون بزراعة وتقطير الورد ذلك إلى تميز تربة الطائف عن غيرها. ورغم مايعانيه الورد في السنوات الأخيرة من قلة مياه الري إلا أن الجهود الحثيثة لا تزال مستمرة في تعاون وشراكة حقيقية تحت إشراف محافظة الطائف بين الهيئة العامة للسياحة والآثار ووزارة الزراعة وجامعة الطائف والغرفة التجارية وأمانة المحافظة وأصحاب المزارع للتوسع في إنتاج الورد والاستفادة القصوى من إنتاج المصانع التقليدية المنتشرة في الهدا والشفا ووسط المدينة وغيرها.


زراعة الورد:

نظرا ً لحساسية الورد وتأثره بالعوامل الطبيعية والمناخية فيتم عادة اختيار مواقع ذات برودة عالية ورطوبة متدنية لزراعة شتلات الورد. حيث يقوم المزارعون بغرس الشتلات في نوء الطرف (يناير حتى منتصف فبراير) أما عملية الري فتتم عادة في نوء الجبهة من فصل الربيع. أما قطف الورد فلا يتم إلا في الصباح الباكر ولفتر قد تمتد إلى ستين يوما ً من أشهر (يناير، فبراير، مارس) ويتم نقل الورد فور قطفه في سلال خاصة إلى المصانع التقليدية حتى لا يفقد الورد خصائصه المميزة.

www.malaysia29.com


طريقة استخلاص الدهن (التقطير):

رغم أن القدور النحاسية هي ما درج أصحاب المصانع على استخدامه في طبخ الورد خلال العقود الماضية. إلا أنه في السنوات القليلة الماضية انتشرت أواني (الاستنلستيل) في عملية الطبخ. وتتلخص عملية التقطير في وضع ما بين 12-18 ألف وردة في القدور التي يتم تركيبها في صفوف متجاورة. وتوقد تحت كل منها نار هادئة تستمر في الاشتعال لفترة تتراوح بين 7-9 ساعات. ويمر البخار الناتج من عملية الطبخ عبر أنابيب تخترق الماء البارد لإتمام عملية تكثيف البخار الذي يتحول إلى ماء يستقر في النهاية في قارورة كبيرة من الزجاج. حيث يعلو الدهن الماء لكثافته ومن ثم يتم سحبه عن طريق الشفط بإبرة كبيرة الحجم نسبيا ً تنتهي بأنبوب يصل طوله إلى جوالي 25سم حيث يتم بعد ذلك تجميع الدهن في آنية زجاجية متوسط الحجم ريثما يتم توزيعه على الأواني الزجاجية المعدة للبيع التي تعرف (بالتولة) وأجزائها.

www.malaysia29.com

www.malaysia29.com


معلومات عامة:

- يقدر عدد مزارع الورد المنتجة في محافظة الطائف حوالي 760 مزرعه.
- تقدر المساحة المزروعة بالورد نحو 1672 دونما.
- يقدر عدد شجيرات الورد لعام 1431هـ بحوالي 783040 شجيرة.
- يبلغ معدل عدد الورد لعام 1431هـ بحوالي 230 مليون وردة.
- يقدر عدد تولات دهن الورد بـ 19500 تولة تقريبا ً.