عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-11-16, 06:28 PM
صياد القلوب صياد القلوب غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



بركان عكوة في منطقة جازان



بركان عكوة في منطقة جازان



هذه نـبـذة بسـيطة عن بركان خـامد في مملكتنا الحبيبة و لا يعرف عنه الكــــــثير
من سكان المملكة .. و هو علم بارز في منطقتنا للجميع .. و يــرى من أمــــــاكن
بعيدة .. و لا أدري لماذا لم يتعــرض لذكره عديد الســياح الذين زاروا المنطقة ؟؟

يعرف باسم بركان عكوة .. و هو قريب من مدينة صبياء العـــريقة ضمن منطقة
جيزان .. حيث تقع هذه المـــــدينة الصامدة على ضــفاف الوادي الذي ســــــميت
باسمه .. و تــــقع على طــريق جيزان - مكة و تبعد 35 كم عن جيزان و 165
عن مدينة أبها ... و تعـــد صبياء مركزا تجاريا هاما منذ القدم و يوجــد بها أكبر
سوق أسبوعي في المنطقة .. و قد توســـع بها العمــــران و شيدت بها المباني
الحديثة .. و عــــدد ســـــكانها يقدر ب 80 الف الى 100 ألف نسمة ( تقريبا )

و لله در الشاعر حيث قال :
في شـط صبيا و تحت السدر و الطنب .. مـرأى تتوق اليه النفـس في رغب

و يقول الشاعر الذروي في ابياته الشهيرة ..

من لصـب هاجـه نشر الصبا ... لم يــــزده الــبين الا نصبا
و أســـــير كـــــلــمـا لاح له ... بارق القبلة من صبيا صبا

نعود للبركان التابع لهذه المـــدينة و القريب منها على خط العيدابي العـــــــــام
و معنى العكوة هي الثقبة في ذقـــن الصبي الصغير .. و يقع شــــماله جبل اخر
اصغر .. و قد يطـــلق على الاثنين ( العكوتان ) ... و يـــــبعــــد عن صبياء 15
كم شرقا ... و نستطيع القـــول أنه كان ناشطا في العصر الثلاثي و بداية عصر
الرباعي ثم خمد بعدها لتصبح المنطقة مستقرة جيولوجيا ....

يقول الشاعر :

اذا رأيت جبــــــلي عــــكاد
و عكـوتين من مكان بادي
فأبــشري يا عين بالرقــاد

و عنــدما كان ثـائرا انصبت من فوهته حــمم شديدة الميوعة و عـــندما طفحت
عن الفــــوهة جرت اللابا فيضانات على الجــوانب الى مســــافات بعـــــيدة كما
نراها على شكل احجار بازلتية تمتد من الفوهة بصــــورة متواصلة تسير معنا
و نحن نسير على الطريق الى ابعد من الجبل ... خـــــصوصا الجانب الجنوبي ..

أرجو أن أكون قد وفقت في اختصار بعض النقول .. مع العـــلم أني زرته مرة
واحدة فقط عام 1411 هـ و لم أزد على وصول السفح فقط ....