عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-11-14, 07:34 AM
صياد القلوب صياد القلوب غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



مدينة أورفة Oorvh الرائعة جنوب شرق تركيا


مدينة أورفة Oorvh الرائعة جنوب شرق تركيا




مدينة أورفه أو الرها كما يسميها العرب تقع في جنوب شرق تركيا هي عاصمة محافظة شانلي اورفا التركية يبلغ تعداد سكانها حوالي 385,588 نسمة و تبعد عن مجرى نهر الفرات 8 كيلومترات شرقا
وأغلب سكان مناطقها الحضرية من الأكراد وهناك أقليات من أصول عربية وتركية و أرمينية يعيشون غالبا في نواحي المدينة.


تعتبر من المدن التاريخية إذ يعود تاريخها إلى القرن الرابع قبل الميلاد بل ربما أقدم من ذلك إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد إذا أخذ في الاعتبار آثار المناطق المحيطة والقريبة منها على مجرى نهر الفرات وكانت تعرف قديما باسم أوديسا و يعتقد البعض أنها المدينة التي ولد فيها إبراهيم عليه السلام وهناك مسجد في المدينة بني في ما يظن انه مكان ولادته عليه السلام.


تعاقب على السيطرة على المدينة عدة حضارات فقد حكمها على سبيل المثال السومريون والبابليون والأرمن و الكلدانيون و الفرس ووقعت تحت سيطرة الدولة المقدونية بقيادة الإسكندر الأكبر وكذلك الأرمن والرومان والإمبراطورية البيزنطية و المسلمون و تعرضت كذلك للحملات الصليبية.


دخلها المسلمون بدون قتال في أيام الدولة الأموية عام 18 هـ ( 639 ) م ليحتلها الصليبيون في أيام الحملات الصليبية على المشرق حتى استعادها الملك المنصور عماد الدين زنكي سنة 539هـ أصبحت في عهد الإمبراطورية العثمانية مركزا لتجارة القطن والجلود والمجوهرات.


ومن الآثار القديمة مسجد خليل الرحمن الذي بناه الأيوبيون عام 1211 ميلادية ,


وكذلك المسجد الذي بني في الموقع الذي يظن البعض انه مكان ولادة نبي الله إبراهيم عليه السلام!


بعض الأساطير تقول إن الملك الشرير نمرود، حفيد نوح والحاكم المشهور بأذاه، رأى علامة في النجوم عن قرب ولادة سيدنا إبراهيم الذي سيسرق منه العرش.

ومن باب الاحتياط أمر هذا الملك بقتل جميع المواليد الجدد، ولكن أم إبراهيم نجحت في إخفاء ولدها في كهف لمدة سبع سنوات وهكذا أنقذت ابنها.

هذا الكهف، حضرة إبراهيم خليل الله، وهو الآن جزء من مجمع ديرغاه، إلى جانب mevlid-i halil camii، مفتوح أمام الزوار والحجاج على السواء، وهو مكان للتأمل والصلاة.

مكان مقدس آخر يرتبط أيضاً بقصة سيدنا إبراهيم ونمرود هو حوضا سمك مربعان كبيران، balıklı göl وayn-i zeliha.

وعندما بدأ إبراهيم الشاب يتحدى طرق عبادة الملك نمرود وبدأ يحطم الأصنام، اعتقل وحكم عليه بالموت على المحرقة،ولكن ألسنة النار لم تحرق سيدنا إبراهيم؛ بل تحولت إلى ماء وتحول الفحم المشتعل إلى سمك مكان سقوط سيدنا إبراهيم من على قمة التل الذي تقع عليه القلعة اليوم.

اليوم يوجد جامع خليل الرحمن في الموقع الذي سقط فيه إبراهيم على الأرض، ويقع شمال الحوضين التوأم اللذان المتلئان بسمك الشبوط،



الفنادق في أورفة تناسب كل السياح : هناك فنادق الخمسة نجوم الحديثة الواقعة في الموقع الأساسي مباشرة عبر الطريق من غولباشي إلى جانب فندق حران ذي الأربعة نجوم ولكليهما الكثير من وسائل الراحة بما في ذلك المطاعم والحمامات التركية الرخامية.

www.malaysia29.com



www.malaysia29.com

www.malaysia29.com

www.malaysia29.com

www.malaysia29.com

www.malaysia29.com