عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-10-17, 02:53 PM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



تجليات العشر من ذى الحجة

تـجََليَّات العشر من ذي الحجة
نريد أن نعرف الأعمال المطلوبة منا في هذه الأيام من شهر ذي الحجة، والتي بها ننال رضاء الله والأجر العظيم والثواب الكبير العشر الأوائل من ذي الحجة هذه ربنا أقسم بها في القرآن وقال {وَالْفَجْرِ وَلَيَالٍ عَشْرٍ} لأنها عشر ليال وتسعة أيام لأن اليوم العاشر هو يوم العيد والرسول تكلم عن فضائل هذه الأيام وقال في شأنها {مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ عَشْرِ ذِي الْحِجَّةِ قَالُوا: وَلاَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، قَالَ: وَلاَ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلاَّ رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعُ مِنْ ذٰلِكَ بِشَيْءٍ}(1) أحسن وقت للعمل الصالح عند ربنا طول العام في هذه العشر من ذي الحجة ما هو الأجر؟وماذا نعمل فيهن؟ حضرة النبي وضح فقال وإليكم البيانات النبوية الشافية مع التوضيح المختصر {ما منْ أيَّامٍ أحبَّ إِلى اللَّهِ أنْ يُتعبَّدَ له فيها منْ عشْرِ ذي الحجَّة يعدلُ صِيامُ كلِّ يومٍ منها بصيامِ سنةٍ وقيامُ كلِّ ليلةٍ منها بقِيام ليلة القدْرِ}(2 ) إن الذي يصوم يوماً من العشر يكتب له كأنه صام سنة من الأجر والثواب إلا يوم عرفة يكتب له أجر سنتين اثنتين سُئِلَ النبي عن صومِ يومِ عَرَفَةَ فقالَ {يُكَفِّرُ السَّنَةَ الماضِيَةَ والبَاقِيَةَ}(3 ) لو صمنا يكتب لنا أجر صيام سنة و"يوم عرفة" يكتب بصيام سنتين{وقيامُ كلِّ ليلةٍ منها بقِيام ليلة القدْرِ}فالذي يقضي ليلة من هذه الليالي في طاعة الله: يقرأ القرآن يستغفر ومن لا تستطيع القراءة تسمع من راديو تسجيل تصلي على النبي تعمل خير فيكتب لها أجر كأجر ليلة القدر وهو أكثر من أجر عبادة ألف شهر أي ثلاثة وثمانين سنة وأربعة أشهر فمن يحيي ليلة واحدة كأنه عبد الله أول من هذه المدة فمثلاً الليلة يوجد درس لكن في المسجد، فمن تحضر يكتب لها هذا الأجر العظيم
التكبير
وهو من من العبادات الواجبة علينا في هذه الأيام و أرجو أن تنتبهن ؟وميعاده من أول فجر يوم عرفة " يوم الوقفة" ونأخذ أول أيام العيد وثاني يوم العيد وثالث يوم العيد ورابع يوم العيد إلى العصر آخر التكبير عصر اليوم الرابع للعيد تقولها بعد كل صلاه من الصلوات الخمس بعد صلاة الصبح وبعد الظهر وبعد العصر وبعد المغرب وبعد العشاء لماذا التكبير فى العيد ؟ لأن حضرة النبي قال لنا {زَيِّنُوا أَعْيَادَكُمْ بالتَّكْبِيرِ}( 4) من أول صلاة فجر يوم عرفة لابد وأن نكبر حتى وإن صلت الواحدة منا في البيت الرجال يصلون في المسجد جماعة يكبرون والذي فاتته الجماعة يكبر أيضاً بعد انتهاء الصلاة ماذا تقول في التكبير؟ " الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد " الله أكبر (ثلاث مرات) ولله الحمد مرة واحدة والتي تقدر تقول بعدها: " الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرة وأصيلاً " يجوز ويصح وإذا لم تحفظ فالتكبير الأول يكفي ومن تحفظ أكثر مثل " لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعزَّ جنده وهزم الأحزاب وحده لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا محمد" تقولها وإذا لم تكن تحفظ فتقتصر على الصيغة البسيطة وبعد المرة الثالثة تقول في النهاية "وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبة وسلم" لكننا ننبه السيدة أو البنت التي تكبـِّر في البيت يجب ألا تسمع إلا نفسها أو المكان الذي هي فيه لكن صوتها لا يصل إلى الشارع وإن كانت يجب عليها أن تسمع أبنائها وبناتها لتعلمهن وتفهمهن هذه السنن عملياً فالتكبير سنة واجبة علينا جميعا لا ننساه ولا تقول انه واجب على الرجال فقط لا بل على السيدات والبنات كذلك وهذه الأيام المباركة لا تدانيها أيام في ثواب الأعمال الصالحات فيها من قراءة القرآن والذكر والتسبيح والصلاة على النبي والتكبير والبر والصدقة وعمل الخير والإصلاح بين الناس وبر الوالدين وصلة الأرحام وعيادة المريض وغيرها من أعمال البر التي تتقرب بها كل مسلمة إلى الله وهو أمر معلوم لا يحتاج للمزيد.
صلاة العيد
يوم العيد لا بد أن نصلي صلاة العيد وإذا كانت مساجدنا ليس بها مكان خاص للسيدات لصلاة العيد نصليها في البيت بمفردنا لأن صلاة العيد سنة فلا بد وأن نصليها، لكن متى نصليها؟ بعد طلوع الشمس بحوالي ثلث ساعة صلاة العيد ركعتان أقول في أولها: نويت أصلي سنة العيد لله تعالى، الله أكبر وبعد النية وتكبيرة الإحرام نقول: الله أكبر (7 مرات) قبل قراءة ســورة الفاتحة.–ونعد على أصابعنا حتى لا نخطأ- الله أكبر كم مرة؟ سبع مرات وبعد ذلك نقرأ الفاتحة ونقرأ أي سورة من القرآن مما نحفظه ونركع ونسجد ونتم الركعة الأولى ثم نقوم في الركعة الثانية، وبعد الوقوف نقول مرة أخرى الله أكبر الله أكبر كم مرة؟ 5 مرات فقط إذاً في الركعة الأولى 7 مرات وفي الركعة الثانية 5 مرات فقط ونقرأ الفاتحة والسورة، ونركع ونسجد ونجلس نقرأ التشهد وهذه هي صلاة العيد وبعدها نكبر كذلك لأن أي صلاة نصليها نكبر بعدها وإذا توفر المكان الخاص للنساء في المسجد نصلي جماعة في المسجد أو إذا كان هناك مكان خصصوه لصلاة العيد وجعلوا فيه مكانا للنساء فلا مانع وإذا لم يتوافر هنا ولا هنا نصليها في البيت ولكن لا نتركها ما وقت صلاة العيد؟ وقتها ممتد حتى قبل صلاة الظهر بثلث الساعة فلا أترك صلاة العيد لأنها سنة والرسول كان يأمر الرجال والنساء والبنات والصغار الكل لا بد له من أن يحضر صلاة العيد وفي زمانه لم يكن المسجد يسع كل الناس ( الكل كان يحضر الصلاة ) فكان يخرج بهم إلى مكان واسع ويصلى بهم وكان يأمر حتى النسوة الحائض أن تخرجن وتشهدن مع المسلمين صلاة العيد ( ولكنهن لا يدخلن المسجد) صحيح هي لا تصلي إنما تشهد فرحة المسلمين بصلاة العيد فلا بد لنا من أن نصلي سنة العيد يومها العيد بعد شروق الشمس بحوالي ثلث ساعة إلى ما قبل صلاة الظهر بثلث ساعة.
أجر حجة وعمرة كل يوم
كما كنا نود جميعاً أن نؤدي فريضة الحج لكن الحج له نفقاته ومن لم يذهب إلى الحج يستطيع أن يأخذ ثواب الحج هل هذا ممكن؟ الرسول قال: نعم كيف ذلك؟حتى ينال هذا الثواب كأنه حج ويكتب له ثواب حجة، قال {مَنْ صَلـى الفَجرَ فـي جَماعَةٍ ثمَّ قَعَدَ يَذكُرُ اللَّهَ تعالـى حتَّـى تَطْلُعَ الشَّمْسُ ثمَّ صَلـى رَكْعَتَـيْنِ كانَتْ له كأجْرِ حَجَّةٍ وعُمْرَةٍ تامَّةٍ تامَّةٍ تامَّةٍ}( 5)يوم من الأيام العظيمة التي نعيشها الآن تصلي الصبح وبعد صلاة الصبح تجلس تذكر الله كيف تذكر الله؟ تقرأ القرآن الكريم فقراءة القرآن ذكر تستغفر الله والاستغفار ذكر تصلي على حضرة النبي والصلاة عليه ذكر تسبح الله سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر فالتسبيح ذكر تقول: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم تسبح الله وتذكره حتى تطلع الشمس والشرط في هذا التسبيح وذلك الذكر أن لا تتكلم مع أحد فلا تجلس الواحدة مع صاحبتها وتقضيا هذا الوقت في الكلام ثم تقولا جلسنا حتى طلعت الشمس لا ماذا يعني أني أذكر الله؟ تقرأ القرآن أو تسمع القرآن تقول لا إلا إله إلا الله تصلي على سيدنا رسول الله تستغفر الله أو تفعل من كل واحدة مما سبق بعض الوقت يجوز هذا حتى تشرق الشمس المهم أن لا نتكلم لا نجلس نتكلم مع بعضنا فنحرم من الثواب لأن الحديث قال {من صلى الصبح في جماعة ثم قعد في مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس} ماذا يكتب له يا رسول الله؟قال {كتب له ثواب حجة مقبولة وعمرة مقبولة} وقد تسأل سائلة عن قوله: "في جماعة" ابنها يصلي بها يجوز زوجها يصلي بها يجوز وإذا كان في البيت بنتان واحدة تصلي بالأخرى جماعة فالأولى إمام ولكن تقف بجوار أختها إذا فعلنا ذلك كتب لنا بفضل الله ثواب حجة مقبولة وعمرة مقبولة وهناك بعض الناس يشيع بأن من لم يؤدي فريضة الحج فيمكنه أن يؤدي عمرة في رمضان كيف ذلك ؟لو أدى المرء خمسين ألف عمرة لا تسقط عنه فريضة الحج لأن العمرة سنّة، فالتي "مثلاً" لم تصلي الظهر وصلت ألف ركعة سنة لله هل تغني ألف ركعة عن صلاة الظهر؟ لا لأن صلاة الظهر فريضة وهذه سنة فالذي يؤدى عمرة في رمضان يأخذ الثواب- لكن لا تسقط عليه فريضة الحج والذي لم يستطع ماذا يفعل؟يصلي الصبح في جماعة ويذكر الله حتى تطلع الشمس يكتب الله له ثواب حجة مقبولة وعمرة مقبولة .

[1] (رواه البخاري وغيره عن ابن عباس)
[2] رواه الترمذي، وابنُ ماجة عن أبي هريرةَ
[3] أخرجه مسلم في الصحيح من حديثِ شُعْبَةَ وغيرِهِ عن أبي قَتَادَةَ الأنصاريِّ.
[4] رواه الطبراني في الصغير والأوسط عن أَبي هريرةَ
[5] قال الترمذي: حديث حسن - عن أنس رضي الله عنه.


منقول من كتاب [المؤمنات القانتات]
للشيخ فوزى محمد أبو زيد