الموضوع: ترمومتر الحب
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-09-20, 07:37 AM
السناء السناء غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ترمومتر الحب

[frame="11 10"]التوقير والتعظيم الأكبر لرسول الله صلى الله عليه وسلم أن نوقِّر سنته ونقوم بأدائها ونحافظ على تنفيذها وأن نوقر قرآنه فلا نتلوه باللسان ونهجره بالأعضاء والأركان وإنما نتلوه باللسان وننفعل به بالقلب والجنان ثم نأمر الجوارح والأركان أن تعمل بما تلوناه أو سمعناه من كلام الرحمن - لننال رضا الرحمن جل في علاه.- وأن نحبَّه صلي الله عليه وسلم فوق أي شيء آخر فإنه يقول في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري {والله لا يؤمنُ أحدكم حتى أكونَ أحبَّ إليه

من ماله وولده ونفسه والناس أجمعين وسيدنا عمر وما أدراك ما عمر يقول : يا رسول الله لأنتَ أحبُّ إلىَّ من كل شيء إلا نفسي قال : لم يكملْ إيمانك يا عمر فجاهد نفسه ثم قال : والله يا رسولَ الله لأنت الآن أحبُّ إلىَّ من كل شيء حتى نفسي التي بين جنبي قال: الآن يا عمر} أين نحن من ذلك؟فلو أننا أحضرنا ترمومتر سيدنا عمر أو الإمام مالك وقسنا به ما في قلوبنا ؟ سنجد حب الدنيا - وهي رأس كل خطيئة - قد أشربته قلوبنا فهل بهذا نكون قد أحببناه أو

عزَّرناه أو وقَّرناه كما أمر الله؟لا بل واحسرتاه فقد فرَّطنا في محبته صلي الله عليه وسلم على الحقيقة ولما كانت محبته هي النور للقلوب فقد حلَّ الظلام وانفرط عقد المحبة وصار التفريط في سواها من الأخلاق أسرع وأقل إيلاما للحسِّ وأيسر تبريرا للنفس وأسهل تأقلما مع المجتمع حتى تعودنا مرارة فقد الأخلاق الإسلامية ونسيناها أو تناسيناها وتتابعت التنازلات والآن أين القيم الإسلامية أين الأخلاق الإيمانية؟ نسمع عنها في عصر سيدنا رسول الله

نسمع عنها في عصر الخلفاء الراشدين لكن أين هي الآن في عصرنا؟ لا توجد ولو عملنا الآن كما تعمل المؤسسات الغربية استطلاع رأي لكي نحدد مثلا نسبة تواجد خُلق من الأخلاق التي أخبر عنها صلي الله عليه وسلم أنها إذا فقدت فقد الدين : فلنجر استطلاع رأى عن الأمانة مثلا ؟ وعند من تكون ؟ كم تكون النسبة في المائة بالنسبة للبلاد الإسلامية؟ نصف في المائة أين ما كنا نراه زمان ؟ أين صاحب الحرفة الذي كان يتقن الصنعة لأجل أنها كانت تحمل

اسمه؟ أين صاحب الحرفة الذي سأعطيه بضاعة وأطمئن عليها أنه لن يسرقها وسيبحث عن العيب ويصلحه؟ من أين آتي بهؤلاء و أين أجدهم ؟ فلكي أصل لهذا الآن علىَّ أن أحضر صنايعي من تايوان أو من الفلبين هل يصح ذلك؟ إذاً أين المسلم؟ المسلم يغشُّ ينصب هل هذه أخلاق المسلم ؟ حتى وصل الأمر أن الذي يحتاج خادمة لا يجد خادمة من بلده تصلح فيأتي بخادمة من سيرلانكا أو من الفلبين أو من اندونيسيا لماذا؟ حتى الخادمة الأمينة ابنة البلد لم يعد لها وجود

أين أخلاق الإسلام؟ والتي سينتشر بها دين الإسلام ؟ وهذا الذي فقدناه هو ذاته ما كان يحافظ عليه كل المسلمين وعندنا المعايير التي تلزم لذلك وتعلمونها جميعاً وعندما ترى نتائج الاستطلاع ما يكون شعورك؟ وما هو تعليقك على ما صارت إليه الأخلاق في بلاد الإسلام ؟ والكل يعلم انه لما هاجر صلي الله عليه وسلم من مكة للمدينة - وكانوا يحاربونه ويعادونه - وعلى الرغم من ذلك فإن كل ما يخافون عليه يعطونه له ليحافظ لهم عليه فلما هاجر ألم يكن في مقدوره أن

يأخذ معه كل هذه الأمانات؟ مع أنها كانت من حقه لأنهم أخذوا من أصحابه كل ما يملكون إذ صادروا أموالهم ودورهم وتجاراتهم كلها ولكنه لم يفعل ذلك وأبقى ابن عمه وأمره أن يبيت مع أنه يعلم أنه معرض للقتل وذلك كله لكي يرد الأمانات إلى أهلها ما هذا؟ إنه المثال الأعظم {أَدِّ الأمَانَةَ إلي مَنْ ائتمَنكَ وَلا تَخُنْ مَنْ خَانك}[1] هذا ما ضاع منا وفقدناه أين المسلم الذي يعمل بهذا المبدأ وبهذا الحديث؟ إذا وجد يكون من الصالحين

[1] رواه الترمذي عن أبى هريرة

منقول من كتاب [واجب المسلمين المعاصرين نحو الرسول]
للشيخ فوزى محمد أبو زيد
[/frame]