الموضوع: الحب الضائع
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-06-24, 08:08 AM
الامير الدليمي الامير الدليمي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



الحب الضائع

في ليله مظلمة شديدة البرودة أخذت ملابسي وخرجت
لا أدري إلى أين سأذهب ولكني خرجت .. ومشيت
والليل يشتد ظلمه
والجو يزداد بروده
وأنا أزداد تعجبا من نفسي
كيف خرجت
وكيف تركت بيتي في هذا الوقت الغريب
لا أعرف ما هذا النداء الذي يزداد داخلي لكي أكمل طريقي في هذا الليل
ولا أعرف لماذا أخذ عقلي يرفض الاستمرار في هذا الطريق ويحرضني على العودة لمنزلي ولكني
وأخيرا
استمعت للنداء الداخلي الذي شجعني على الاستمرار في طريقي
واستمريت
حتى تعبت
فنظرت حولي فلم أر شيئا كل ما حولي ظلام دامس
ولا شيئا أخر
نظرت إلى السماء لعلي أجد شيئا يهديني .....
وللأسف
كانت كل النجوم مختبئة وكأنها خائفة من شيئا لا أعرفه
تلفٍتُ حتى أرى ما يخيفها ولكن
فجأة
ظهر لي القمر
فسارعت لأسأله:
- أيها القمر الجميل .... أين النجوم ؟
وأين كنت ؟
وأين أنا ؟؟
فقال لي
- النجوم في السماء وأنا كنت مختبئا وأنت الأن في الأرض
عجبت لهذا الجواب الغريب
الذي لا يكفي للإجابة عن أسئلتي
فقلت له
- ماذا تعني بالسماء والأرض وأين كنت مختبئا ؟؟
قال لي القمر
-سوف تعرف كل إجابة عن هذه الأسئلة إذا أجبت أولا عن هذا السؤال
وهو : إلى أين أنت ذاهب ؟؟
قلت له أنا اعرف أين إنا ذاهب أنا أبحث عن شيئا يناديني من داخلي
قال لي وما هو ؟؟
قلت لا أدري ولكني أشعر بهذا النداء يشجعني على الاستمرار في طريقي وكنت أتمنى أن أجد النجوم لكي تنير لي طريقي حتى أصل للشيء الذي يناديني .
فقال لي وكيف تصل إلى ما تريد وأنت لا تعرف ما تريد
فقلت إذا وصلت سوف أعرف ما هو الشيء الذي يناديني
فقال لي القمر
-يا ملاكي الجميل إن الشيء الذي تبحث عنه هو قلبك
وقلبك لن تجده خارج بيتك
ومهما سمعت من نداءات فلا تستجيب لها فهي لن تصل بك إلا إلى الهلاك
عود يا ملاكي ونام في هذه الليلة الموحشة
وأما النجوم فهم مختبئون من المصير المجهول الذي كان ينتظرك
ولا يريدون أن يساعدونك على السير في هذا الطريق
يا بني
انك تبحث عن الحب الذي فقده قلبك وذهب قلبك وراء هذا الحب
وهذا الحب لن يعود
ولكن قلبك سوف يعود بعد أن يفقد الأمل في لقاء هذا الحب الهارب
يا ملاك انك تبحث عن الحب الحب الحب
ترددت هذه الكلمات في أذني وفتحت عيني فوجدت نفسي على فراشي الجميل في حجرتي الهادئة وشعاع الشمس يخترق نافذتي ويداعب جفوني لكي يوقظني
واستيقظت
وانتبهت
وعرفت انه لا فائدة من بحثي عن هذا الحب الضائع
ولأدع الحب هو الذي يبحث عني
قمت ووقفت واستنشقت هواءاً نقيا ملأت به صدري
وقلت
وداعا يا حبي الضائع
ومرحبا بالحب الجديد
مرحبا بالحياة والأمل
مرحبا بالسعادة
مرحبا بالحب


التعديل الأخير تم بواسطة الامير الدليمي ; 2012-06-24 الساعة 08:09 AM سبب آخر: خطا

التوقيع

www.malaysia29.com