عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 2012-06-23, 06:39 AM
الامير الدليمي الامير الدليمي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



رد: شمعة حُبك المزيف

ني وفي تلك الليلة التي رقصت فيها الكواكب ،
تلك الليلة التي بكى فيها الزهر على تلبد القمر بالغيوم ،
عندما انقطعت عن البحر حركات التنفس ...
وكنت اتنفس عبير الطبيعة .
وكأني اذوب من سحر الليل وجنون الهدوء في جوانجة ،
اتوسد يدي الى جانب قطعة صخرية ،، واناملي في ميزان الحركات
ومعاكسات التيارات ومنظر البحر وإذ صفى القمر لغة العاشقين في الثرة وتحت الثريا .
عجبي كيف تذهب الأمواج ويبقى البحر ..
عجبي كيف يمضي الوقت ولا اراك امامي ..
لقد سرقت المتعة من وقتي ... الذي كنت اعيش فيه خيال متعتك
وهذا كبيرا على قلبي وثمنها غالياً جداً ..
دمعة الم وخليطً من المشاعر الحزينة ..
فعندما تكون في اعلى سماوات السعادة تلامس القمر والنجوم بيديك وترى نفسك كبيراً مثل بقية الكواكب بل اجملها وفجأه تدق الساعة معلنة إنتهاء الوقت فتجد نفسك تهوي في اسفل الأراضين لتتهشم احلامك عند ارتطامها بأرض الواقع فتصبح مجرد قصاصات احلام.
لا أحد يستطيع تجميعها مهما حاول وذلك لأن بطل الحلم نفسه قد اصبح هو ايضاَ قصاصات من ورق غريب .
وعجبي مني فمع كثرت المواني التي ترسوا فيها سفينتي لترتاح الا انني اجازف بالابحار في بحرك الهائج حتى ولو تحطمت سفينتي .
وعجبي عندما اصحو من نومي والشمس في حالة احتضار أدرك ان قهوتي لم تعد قهوة الصباح ..
وان القطار قد مضى وتركني .. وان الطيور قد عادت لأعشاشها بعد يوم شاق عليها .
وانا ما أزال في بدايته لأحيا بإحتضار الشمس فيا ترى كيف سيكون يومي ذلك الذي ولد بوفات الشمس ،، كنت اتوقع خبرا سعيدا .
ولكن هيهات فقد صحوت لأعيش ذهول واقعي ..
صحوت لأجدني كما كنت مسلوب الحبيب وحيد .. فقيد الضنين متعوب..
أعاني من وحدة الصمت الرهيب .. كطائر كسير الجناح ..
محروم من التحليق في السماء الزرقاء الصافية .. سماء الحب
في الفضاء الرحب .. فضاء العاطفة ..
فتغرورق عيوني بدموع الحزن ... وتستتر برموشها الدافئه .
وافقد ضمت عاشق ... واعيش غياب حبيب بموت شمس يومي الجديد......
(موضوع راقي وحبيت ارد بهذه الكلمات البسيطه ...........تحياتي)

التوقيع

www.malaysia29.com