عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-10-08, 04:08 AM
°o.O(غــــــرور )O.o° °o.O(غــــــرور )O.o° غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



عرفوا بعض الحق فأبكاهم فكيف لو عرفوه كله

www.malaysia29.com عرفوا بعض الحق فأبكاهم فكيف لو عرفوه كله




www.malaysia29.com

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجل فرجهم الشريف


عرفوا بعض الحق فأبكاهم فكيف لو عرفوه كله



قال تعالى :

(واذا سمعوا ماانزل الى الرسول ترى اعينهم تفيض من الدمع مما عرفوا من الحق )

مظهرعظيم من مظاهر التواضع للحق

وعدم الاستكبارمن قوله وبيان لرقة قلوبهم

وشدة خشيتهم ومسارعتهم

لقبول الحق والفيض الصباب عن أمتلاء

وفاضت العين بالدمع

فانهم عرفوا بعض الحق فأبكاهم فكيف لو عرفوه كله

(يقولون ربنا آمنا فأكتبنا مع الشاهدين)

التضرع لله في قبوله وجعلهم ممن شهد على الحق

بانه حق ، وهي منزلة عظيمة

لا ينالها الا ذو حظ عظيم في الاعتقاد والعلم والعمل

فالهمهم الله لما عرفوا من الحق ان يطلبوا منه الدخول في زمرة الشاهدين

(مع الشاهدين)

فاذا ترقوا في كمالهم فيلهمه الله بالتضرع بان يجعلهم

(من الشاهدين)

حيث يكونوا شهداء وهنا فرق كبير من ان يجعلهم

من الشاهدين

عن القول

مع الشاهدين

وادراك تلك المعاني السامية التي وصل اليها

هؤلاء المؤمنين ان في مقالتهم

هذه بيان لسر طلبهم من الله ان يكتبهم

من الشاهدين

الا وهو استقرار الايمان الراسخ في القلوب

وعدم خلوّهم منه ليتم بذلك سبب الشهادة

فانها بمعنى الشهود وهو الحضور

فاذا لم يستقر الايمان ولم يستقر القلب عليه

وكان متزلزلا فكيف يمكن ان يدخل في زمرة الشاهدين

فان النفوس المستعدة والقابلة لتلقي الفيض تنهض

وتصحوا بمجرد سماع الحق

ولا تحتاج الى امر زائد عن ذلك

فترى القوم سمعوا القرآن فتأثروا به

واول أثر خارجي شوهد فيهم هو

فياض اعينهم من الدمع الكاشف

عن رقة القلوب وابتهاجها بعرفان الحق

ولبيان الجانب الروحي المتغلب عليهم

وانقطاع انفسهم الى عالم الغيب

فسمعوا ما تهفوا اليه النفوس الرحمانية

فأثارت فيها الشوق الى عالمها

فأفاضت عيونهم من الدمع

وهذا هو شأن الانسان الذي عرف قدره

ومصدره ومنتهاه

والحمد لله وحده



نسألكم الدعاء



www.malaysia29.com




التوقيع

[FLASH]http://up.2sw2r.com/upswf/ClJ58098.swf[/FLASH]