عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-05-30, 01:17 AM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



تمزق الجلباب فبدت الحقائق

تمزق الجلباب فبدت الحقائق






www.malaysia29.com



www.malaysia29.com



جنونٌ ثَآئِرٌ بِ غضَبٍ مُهدِمّ


فأتت تَناقضآتٌ ليست إنسَآنِية
مُهيهِمٌة ببَرآكِينً تثٌور وتشتظي
جَمرآتِهآ
على الطُهر لتدهسها تحت القدم !
وتأمرخَيرِ عملي بالقفز لَكم
الذِي يَلُوجٌ دآخلِي بِخنقٍِ مُشتَدِر
حَتَىَ تَنشَطٍرَ أجًزَآءُ بَقَآئِيِ خَوآءٌ
وتَنصَهِرً شَظَآيَاَ فِكرِيِ الذِي مُحِيّ!
كََ زيل مَمحآةٍ رصاصٌ القَلم
مُحتَرِقَاً دَآخِلُ بُؤبؤَة عَقّلِيِ !
وأي عقلّ حين زيل يامحترم ؟
أهل هو من سيحمي طُهري
وفي أرض الإنحِيَآذ والعنآصر
سينصفنِي ؟
لا أسمى لِي إنصافِة السماء سوى من
خلق الروح البَشَر و الأنات
.
فلكمُ الرب ّ
يا الو الظلم و الإضطهآد
حين أجدً روحِيَّ رَمآداً يتَلعثَمُ بين كفوفِكم
هآهيَ تَلَآشَيتّ تَفَآصِيلُ الإصَآلًة فِي فؤآدِي الفَقِير
وتنحَيتّ قَآمَآت التريثُ و السلوآنَ فِي لُبيّ الهَجير
وَشُقِقَتّ تَلآبِيِبُ البَقآء وَالوَفَآءٍ أوصَآلاً على قَلبِيّ الصَغير
وَتًشَوَهَت مَعَآلمُ تفاصيل اليآس المتربع على هآمة
حرمآنِي القدير
قدير
في نظرتِهم المركَونة
وفي أعيننها حقِير
خَآسِئاً هو صَبرِِي البَرير
شحيحَاً هو كبدِي بكثير
فَاسِقَاً هو أنَآي الضرير
غبياً هو وفائِي المرير
متسَكِعاً هُو فُؤَآدِي الحَقير
عَجُوزَةٌ شَمطَآء هِي طِيبًتِي المنتسية
التِي لآتغفو سِوى فَوقَ الجَمر والحَصِير
وأحمقٌ خسِيسٌ سَآقِطٌَ سَجِيِنٌَ فقيِرَ
هو الحلم و المُنى و طموحي لنحو الغنى
الذِي لا يفقه ولا يصل ولا ينصَدم لغير الصَدِ والفَنَى والهوآن
والذي لا ينصَرغُ رآئحتهُ اليائِسة لجسد الإكراه وعنى الوِجدآن
والذبول و الموت في الجُنَى وعلى أعتاب الأسَى
والذي سوفَ يدفَن لاريبَ في جوف خساستهِ السابقة !
دَآخلَ مقَآبر المنافقين الخائَنين القَتَلَى الكاذبونَ والوآزِرون
منهم من إهترء ومنهم آبي التوبة ومنهم لا يزل سكير حقير


وَأخيراً هذه هِي إّذاً نَظرة الحياة و القَدر ب أناي






ليس هم فقَط من ثَآبر لقتلِيّ حيَآ !



بل ضَعو وحجزو كرسيين اخرون


لسَيدآي السَآبقون






|| السِجنّ & الحرمآن ||













يامن ترعرعت كينونتِي
كبِرَت هامتِي وقسى عودي
من خلالِ دروسهم
ارشاداتهم ومفاهيمهم
صمودِهم وعمقهم
وأنآيبهم البَآلية
التِي بقتّ
و شماً
بفؤَآدِي
ذَآ
الشُطرِ
الايسر










وفجأةِ !





من بعدَ فآجَعةٍ !


حينَ كُشِفَت لنا حقيقة


حضورِهم
الذي لايختَلف عن حضور أبنآء عمهم

ل يهشمَون داخلي البهجة والوجدانّ
ألم تكتفونَ يا أنتَم سرقَة طفولتِي
وَحِرمآني مِن أجمَل تفاصيلهاَ
أمم أردتُمّ ضَخَّ العبودية بأنفَآسي
المختَزِنة بمرآرة وخذلآن
أم أنِيّ فشلتُ أن أكونُ شرفاً يتخلجُ الأقربون
وماذا عن
أمجدآي وكياني وحضاراتِي في ممآلكَكم الخاوية !
الا يتحركَ شيئاً في ضَمآئِكم لاجلها

لذا سأبوحُ بآخِر قولٍ وبوحٍ دَآجَرٍ صابِرٌ حتى قتل !
بل هي استفهاماتٍ قاتلةٌ تحلق بالبحث عن اجاباتها
لما هم داجِرون ناكرون قاتلون لايرحَمون
حين لا ينقَضونَ الا بفريِسَة بيضآء
ويستفردون بطهرها المهذب
ف حُقَ لشِدة انقضاض أنيآبهم
..لانها
أطهَر وأنقَى وأنَظف شَيءٌ بقى
لماذا الغلُ دوما لا ينآم ؟
و الحِقدُ أبداً لاينحنِى و يُمال ؟
رغم أن
إرشاد الفكر
و
النصيحة
مظلومِونَ في هذا الكون الفضآء
حين حُللَ سكب دمآئهئهم !
عندما ينهمر او يقال !





فآليُسَآمحكِ الله يا أرضَ السَوآد


أرض القصف وَ الضعف وَ السيط وَ الجلاد


حينَ تشنقين أعنآق الطهر وبياض الفؤاد
الاسلام والمسلمين والعباد
وتهشمين دكتاتورية البلآد
وتصنعين أجنحة للفسقَة ذَوي الشح والسوآد


التوقيع

مشآكسة فيك جدآ برغبة شقية وآطعن ذآكرتك كي تستعيد آلقى رصينة بمفردآتى و ذكيةٌ في فتحِ شهيةِ الكتآبة نحو آفق مختلف لتدخل عآلمى وتنصهر بى فـ آحذر قلمى :Girl-: