عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 2012-05-24, 02:36 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: المؤمنات القانتات

الإخلاص وشروط قبول العمل
ومما يجب على المسلمة أن تتعلمه أمرا فى غاية الأهمية وهو يخص جميع الأعمال التى تعملها ما هو؟يجب عليها أن تعرف أمراً لا يتم لها القبول عند الله إلا به .. ما هو؟أو بسؤال آخر ما هي الأشياء التي تجعل العمل غير مقبول عند الله ؟ فأي عمل يعمله الإنسان لكي يقبله الله لابد له من شروط، وعلى الإنسان أن يعرف هذه الشروط التي بها قبول العمل عند الله وأول شرط من هذه الشروط وأهمها هو الإخلاص فيه لله قال الله تعالى في الحديث القدسي (من عمل لي عملاً أشرك فيه غيري تركته له) لماذا يا رب؟ قال (أنا أغنى الأغنياء عن الشرك) فيلزم أن يكون العمل لله هل يوجد عمل نعمله لغير الله؟نعم أحياناً الإنسان يعمل العمل من أجل الناس كأن ترى السيدة أن زوجها رجل متدين ويهتم بأمور الدين فعندما تلمحه يدخل من الباب تسرع للوضوء والصلاة فهي تعمل هذا العمل هنا لكي تظهر لزوجها أنها متدينة هل تصح هذه الصلاة؟ لا لأنها ليست لله متى إذاً تكون الصلاة لله؟أن تصلي سواء زوجها موجود أو غير موجود أما إذا كانت لا تصلي إلا إذا كان زوجها في البيت فصلاتها هنا لغير الله لأنها عندما يسافر زوجها لقضاء أي مصلحة تترك مصلحة تترك الصلاة خلال هذه الفترة لأنه مثلاً الزوج في العمل من في العمل من الصباح إلى ما بعد العصر فلا تصلي الظهر وعند مجيئه تصلي أمامه العصر في هذه الحالة تكون صلاتها لزوجها فلا أجر لها عند الله ومثال آخر: عندما تعرف السيدة أن موعد رجوع زوجها من العمل قد أتى تصلح من شأن نفسها وتتحجب لكي يراها وهي محجبة وعند نزوله للعمل صباحاً تخلع غطاء الرأس وتقف في هذه البلكونة فترة ثم تنتقل إلى البلكونة الأخرى وتقف فيها فترة وفى الجامعة :فتاة أعجبت بشاب زميلها في الجامعة أو في العمل وهذا الشاب متدين فتتظاهر الفتاة بالتدين وتلبس الحجاب وتمسك في يدها بكتاب ديني أمامه على الدوام لكي تلفت نظره إليها وكلما تراه تفتح الكتاب وتقرأ فيه ولكي تفتح باب الكلام تسأله: ما رأيك في هذه المشكلة؟ ما رأيك في هذا الموضوع؟ مع أن نيتها وكل همها أن تلفت نظره ليهتم بها فهل مثل هذا العمل لله؟ لا ولكن شرط العمل ليكون لله أن يعمله الإنسان بدافع ووازع من نفسه سواء رأه الناس أو لم يروه وهذه نقطة جوهرية ومهمة في دين الله ولكن نعمل ليرانا الناس هذا العمل اسمه رياء وسمعة والنبي قال فيه {مَن سمَّعَ سمَّعَ اللَّهُ به، ومَن يُرائي يُرائي اللَّهُ به}[1] وقال أيضاً في ذلك بالنسبة للصلاة {مَنْ صَلَّى يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ ومَنْ صَامَ يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَكَ وَمَنْ تَصَدَّقَ يُرَائِي فَقَدْ أَشْرَك}[2] مثلها كذلك رجل صنايعي ويريد أن تثق به الناس وتأتيه فيربي لحيته ويذهب للصلاة في المسجد ويطيل فيها من أجل أن يقول الناس هاتوا الشيخ فلان لأنه رجل شيخ وعارف ربنا والشيخ فلان هذا لا يصلي لله ما الدليل؟ الدليل أنه لو فاته فرض فلا مشكلة عنده ولو فاته يوم كامل بدون صلاة كذلك لا مشكلة وهذا ما نسميه بالرياء وهناك نقطة أخرى يجب توضيحها وهي: نفرض أنني أصلي لله على الدوام لكن عندما يراني أحد وأنا في الصلاة أجيد في الصلاة وأتقنها على غير المعتاد فلا شيئاً في ذلك لأنني أساساً سأصلي سواء رآني أو لم يرني أحد ولكن الرياء الحقيقي و المحبط للعمل أن أصلي فقط أمام الناس وأترك الصلاة أو العمل إذا لم يرني الناس لكن إذا كنت أجود العمل عندما يراني الناس فلا شيء في ذلك لكنه ينقص من الثواب أما العمل نفسه فمقبول عند الله لأنني أصلي أساساً لله كذلك الصدقة عندما يريد إنسان أن يتصدق ويريد أن يعرف الناس فيقول:تعال يا فلان ثم يخرج المحفظة أمام الناس ويعطيه من أجل أن يقول الناس إنه رجل منفق إنه رجل كريم إنه رجل متصدق فإذا كانت هذه هي نيته فليس له أجر على هذا العمل لأن نيته الناس فقط، أما إذا كان يعطي لله فسيعطي سواء أمام الناس أو من وراء الناس لكن النبي قال لمثل هذا {إنَّ صَدَقَةَ السِّرِّ تُطْفِىءُ غَضَبَ الرَّبِّ تَبارك وتَعالى}[3] وفى رواية{تفضل صدقة العلانية بسبعين ضعفاً}{ورجُلٌ تَصدَّقَ بصدقةٍ فأخفاها حتى لا تعلمَ شِمالهُ ما صَنعتْ يَمينهُ}[4] وقولهُ تعالى {وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاء فَهُوَ خَيْرٌ لُّكُمْ}إلا إذا كان يريد أن يفعل ذلك لكي يقتدي به الناس فله أجر على ذلك ولكن هذا الأمر صعب ويلزمه ملاحظة شديدة في النية لأنه من المحتمل أن يشوبها شيئاً من الرياء والسمعة مثله كذلك من يذهب للحج ولكن قصده من الحج أنه عندما يرجع يقول الناس عليه الحاج فلان فمن يذهب للحج ونيته لله عندما يرجع يستوي عنده أن ينادوه ياأستاذ فلان أو ياحاج فلان لكن بعض الناس عندما يرجع يناديه أحدهم يا فلان فيقول له: يا أخي أنا دافع عشرة آلاف جنيها والآخر تقول: يافلان ويطلب منه أن يناديه: يا حاج فلان وكأنه دفع هذا المبلغ ليشتري به لقباً فإذا كانت نيته بهذه الكيفية فحجه غير مقبول لكن إذا كان سيحج لله فلا فرق أن ينادوه يا أستاذ فلان أو يا حاج فلان إذاً ليكون عملنا مقبولاً عند الله يجب أن نتحرى في النية أن هذا العمل نريد به وجه الله وهو الإخلاص ونريد تعميم هذا الموضوع خاصة عند السيدات لذلك اخترت هذا الموضوع لتوضيحه مثلاً فلانة ستتزوج فنكلفها بكتابة كشف بأسماء من أعطوها النقوط فلانة أعطتك خمس وفلانة أعطتك عشر وفلانة أحضرت كيلة أرز وفلانة أحضرت كذا لكي ترديها بعد ذلك في مناسبة عندهم وبعد فترة تكون فلانة هذه التي أعطتها النقوط عندها مناسبة والأخرى نسيت أن ترد فَتبعث من يقول لها لقد أعطتك فلانة خمسة جنيهات لماذا لم ترديها؟أليس هذا ما يحدث؟ما أجر من تفعل ذلك عند الله؟ليس لها أجر لأني أعطيها لها كالسلف وإذا لم ترد السلف أطالبها به ولكني أريد أن أعطيها وآخذ أجر على ذلك ماذا أفعل؟أعطيها لله مساعدة لله وعندما تكون لله علىَّ أن أبدأ بالفقراء لأنهم هم المحتاجين وإذا كانت السيدة تسير على النهج الإسلامي فربنا يقول لها {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا}فمثلاً تقول:فلانة عملت معي جميل فيلزم أن أرد الجميل لكن المفروض ألا أنتظر الرد حتى لو فلانة هذه لم ترد فلا أطالب لأنني عملت العمل لله والأجر عند الله لكن لو طالبت العبد بهذا الأجر فليس لي أجر عند الله وهذا موضوع تضيِّع فيه السيدات حقوقهم وليس في مثل ذلك فقط ولكن لو أن هناك واحدة مريضة وأنا سمعت بذلك وأريد أن أزورها فأزورها لله وزيارة المريض هل لها أجر؟نعم يقول فيه النبي {عَائِدُ (زائر)الْمَرِيضِ فِي مَخْرَفَةِ الْجَنَّةِ ( وسط الجنة)حَتَّى يَرْجِـعَ}[5]فيعطيه الله بهذه الزيارة أجر كأنه دخل الجنة ومشى في وسط الجنة بشرط أن تكون الزيارة لله وإن زرته وحدث عندي بعد ذلك مرض أو عند أحد من أسرتي فلا أطلب وأقول فلانة هذه لقد زرتها ثم مرض ابني فلماذا لم تزرني وبذلك يكون عملي ليس لله لأنني أطلب الرد فإن كان عملي لله فلا أطلب الأجر إلا من الله و لا أنتظر مكافأة إلا من الله {إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنكُمْ جَزَاء وَلَا شُكُوراً}حتى كلمة متشكرين أو شكراً أو أى تعبير آخر عن الشكر أو الإمتنان فنحن لا نريده لماذا؟لأننا نريد الأجر من الله وهذا لمن يريد الثواب والأجر على العمل من الله لكن إذا انتظر الأجر من العباد ما الذي مع العباد لكي يعطوه؟وإذا زرت المريض وأعطيته مثلاً اثنين كيلو سكر أوفاكهة أوأعطيته خمسة جنيه فإن أعطيته ذلك يكون من باب المعاونة والمساعدة فلا أكتبها عندي في كشف ولا أنتظر منه الرد لأنني أعمل هذا العمل تعاوناً معه من باب قول الله {وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}فيكون الأجر عند الله وليس كما يحدث من بعضهم كأن تقول: يا فلانة أبلغي فلانة أنني أعطيت لها اثنين كيلو سكر وهي مريضة وأنا مرضت بعد ذلك فلم تزرني ولم تعطني أي شيء فهاتي السكر الذي أعطيته لها فلا أجد لها هنا أجر من الله ومن يريد الأجر والثواب عليه أن يعمل العمل لله ولكي يجده عندما يخرج من الدنيا مكتوبا في صحيفة الحسنات ومسجلاً في رصيدنا عند الله فإذا أعطيت مريضاً أو أعطيت عروسة أو عريساً أو أعطيت فقيراً يجب أن يكون كل ذلك لله وقال في ذلك حضرة الله {إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً }ولم يقل أجر من عمل لكنه قال {أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ}وأحسن يعني جعل العمل لله فقط، ولم يطلب الأجر من العباد حتى في الزيارة إن زرت صديقتي فأجعل هذه الزيارة لله لأن الرسول قال {مَن عَادَ مَرِيضاً أَوْ زَارَ أَخاً لَهُ في الله نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ وَتَبَوَّأْتَ مِنَ الْجَنَّةِ مَنْزِلاً}[6] ولا تنتظر رد الزيارة كما يحدث كأن تقول لها: لقد زرتك هذه المرة فإن لم تزوريني فلن أزورك مرة أخرى فتكون الزيارة ليست لله فلن ولن آخذ أجر وهي كذلك لن تأخذ أجراً ونكون قد حرمنا أنفسنا من الأجر ولكن إن ذهبت إليها يكون لله وكذلك إن زارتني هي يكون لله فنؤجر عند الله كذلك أي عمل يعمله الإنسان المؤمن يلزم أن ينوي فيه أن هذا العمل لله ومن المفروض أن يحدث مثل ذلك حتى في صلة الأرحام فعندما تذهب واحدة لزيارة أختها أو بنت خالتها أو بنت عمها فيحدث أن نترك الهدف من الزيارة ونقول ماذا أحضرت معها؟أحضرت كذا وكذا وبعد فترة تذهب لترد الزيارة فأيضاً الأخرى تقول في نفسها ماذا أحضرت وعندما تحصر ما أحضرته تقول: لا،باقي صنف لم تحضره فأنا كنت أعطيتها صابون في زيارتي لماذا لم تحضر الصابون وهذا ما يقطع الأرحام والمفروض أن نجعل الزيارة لله وإذا أخذت معي أي شيء يكون من باب المودة والنبي قال فيها {تَهَادَوُا تَحَابُّوا}[7] هدية وهل الذي يعطي الهدية ينتظر رد الهدية؟لا فسواء ردت الهدية أو لم تردها فلا أشغل نفسي فتدوم هنا المودة ولايقطع هذه المودة إلا أننا نعمل العمل ونريد الأجرة الأجر من الناس ومن يريد الأجرة الأجر من الناس فلا ينتظر الأجر من رب الناس فأول شرط لكي يكون للعمل أجر وثواب عند الله أن الإنسان يعمل العمل لله وهذا العمل لله وهذا ما نسميه الإخلاص- والإخلاص أن يعمل الإنسان أن يعمل الإنسان العمل لله فلا يبغي أجر أو شكراً ولا حتى دعاءاً من الناس والسيدة عائشة والسيدة فاطمة عندما كانوا يعطون الخادمة صدقة لتوزعها يقولون أعطي هذه لفلانة وقبل أن يعطوها الفلوس كانوا يعطرونها قالوا لأن النبي قال {إنَّ الصدقة تقع في يد الله تعالى قبل أن تقع في يد السائل} ثم قرأ عبد الله {وَهُوَ الذي يَقْبَلُ التَّوبةَ عن عِبادِهِ}[8] فما يأخذه الله بيده يجب أن نطيبه وكذلك كانوا يقولون للخادمة أعطي هذه لفلانة واحفظي ما تقوله طبعاً عندما يعطوا واحدة صدقة تدعي لهم وعندما تأتي الخادمة يقولون لها ماذا قالت لك؟ تقول: قالت كذا وكذا فتدعي لها نفس الدعاء فسألوا السيدة عائشة والسيدة فاطمة لماذا تفعلون ذلك؟قالتا: { دعاء بدعاء حتى تسلم لنا صدقاتنا} فكانتا تخافان أن يكون دعاء من أخذت الصدقة هو أجر هذه الصدقة فكما دعت لي سأدعو لها لكي تكون الصدقة صافية لله وهذه نباهة شديدة لكن الآن تطلب سيدة من جارتها أن تقضي لها مصلحة معينة فتقول: ليس لدي وقت فتقول لماذا؟ لقد أعطيتك أول أمس كذا وكذا وعندما أطلب منك شيء لا تقضيه أليس الذي أعطيتها إياه صدقة؟ وهل تريدين مقابل الصدقة أن تشغليها به بذلك يكون قد حبط عملك ولا أجر لك فيه فمن يعمل شيئاً لله لا ينتظر أجراً ولا ثواباً إلا من الله لذلك قال النبي لسيدنا أبي ذر {أَخْلِصْ دِينَكَ يَكْفِكَ الْقَلِيلُ مِنَ الْعَمَلِ}[9]المهم الإخلاص والإخلاص أن نعمل أي عمل لله سواء كانت كلمة فهذه الكلمة الطيبة لله أو إذا كان أكلاً أو شرباً أو صدقة أو صلاة أو حجاً أو صياما فإذا نويت أن أعمل هذا العمل لله وعلى وشك أن أعمله فجاء واحد آخر وعمله فيعطيني الله الأجر كأني عملته تماماً بتمام لأنني كنت أنوي أن أعمله لله مثلاً واحدة نوت أن تركب حنفية ماء في المكان الفلاني سبيل وقبل أن تركبها جاء آخر وركب الحنفية في نفس المكان هل تحرم من الأجر؟ لا بل تأخذ الأجر كأنها ركبت الحنفية وتظل إلى يوم القيامة كل من يشرب منها يكتب لها أجره لماذا؟ لأن نيتها كانت لله لكن لو نوت أن تركب هذه الحنفية من أجل أن يقول الناس أن فلانة هذه سيدة طيبة فليس لها في ذلك ثواب ولا أجر، لذلك قال لنا النبي {إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى}[10] وليس ما عمل ولكن ما نوى والمهم هي النية وهناك رجل من بني إسرائيل حدثت عندهم مجاعة ومر على جبل عال فقال: يارب لو أن لي جبل مثل هذا من دقيق لكنت وزعته على الفقراء والمساكين لأسد جوعهم هل تعب الرجل في هذه النية؟ لا فأوحى الله للنبي الموجود في زمانه{أن اذهب لفلان وأبلغه أن الله أعطاك من الأجر والثواب كما لو كان هذا الجبل دقيقاً لك وتصدقت به على الفقراء والمساكين}بماذا؟ بنيته وهى أهم حاجة نعرفها ونحافظ عليها قبل كل عمل أن يكون هذا العمل لله

[1] متفق عليه (مشكاة المصابيح) عن جُندب. [2] مسند الإمام أحمد من حديث شداد بن أوس رضي الله عنه [3] رواه الطبراني في الكبير والأوسط) عن معاوية بن حَيْدَةَ [4] أبو هريرةَ رضيَ اللَّهُ عنهُ صحيح البخارى[5] صحيح مسلم عَنْ ثَوْبَانَ رضى الله عنه ، قَالَ أَبُو الرَّبِيعِ ، رَفَعَهُ إِلَى النَّبِيِّ. [6] مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي عن أَبي هُرَيْرَةَ. [7] سنن البيهقي الكبرى عن أَبي هُريرةَ [8] رواه الطبراني في الكبير عن عبد الله بن مسعود [9] ابنُ أَبِي الدُّنْيَا فِي الإخْلاَصِ والحاكم فى مستدركه عن معاذ [10] عن عمرَ بنَ الخَطّابِ رضي اللّهُ عنه صحيح البخاري

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]