عرض مشاركة واحدة
  #7  
قديم 2012-05-24, 02:24 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: المؤمنات القانتات

لا تفعلوا مثل بنى إسرائيل
هل فيكم من سمع أن في عصر حضرة النبي وأيام الخلفاء الراشدين كانوا يذهبون إلى ساحر ويكتب الأحجبة ويعالجهم؟ لم يحدث متى إذن حدث ذلك؟ أيام الخرافات فقد فعلنا مثل قوم سيدنا موسى عندما خرج من مصر ومعه ستمائة ألف وعند البحر الأحمر وجدوا فرعون وجيشه قريب منهم فقالوا [إِنَّا لَمُدْرَكُونَ] قال [إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ] فضرب البحر بالعصا فانشق في البحر إثنا عشر طريق وذلك لأنهم اثنا عشر عائلة والواحدة خمسون ألفاً منطقياً يكون قاع البحر طين لكنهم وجدوا الطرق جافة ويابسة وصالحة للسير فوراً [فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً ] ويبساً يعنى جاف وبين كل طريق وطريق كانت المياه متجمدة وعندما ساروا على هذه الطرق طلبوا من سيدنا موسى أن يروا بعضهم فضرب البحر مرة أخرى فعمل لهم الله فتحات خلال جدران الطرق ليروا بعضهم ويتكلمون مع بعضهم فكانت آية أخرى من الله وعند خروج آخر واحد منهم من البحر كان آخر واحد من قوم فرعون نزل البحر فضرب البحر مرة أخرى [إِنَّهُمْ جُندٌ مُّغْرَقُونَ] وقوم إسرائيل كانوا يخافون من فرعون ولم يصدقوا بموته ولأنهم غير مصدقين أتى الله بموجة حملت فرعون ولفظته على الشاطئ قال تعالى [فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً] ومع كل هذه الآيات التي رأوها وعاينوها ساروا بعد خروجهم من البحر قليلاً فوجدوا جماعة يعبدون العجل [قالُواْ يَا مُوسَى اجْعَل لَّنَا إِلَـهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ] وهذا هو الجهل بدين الله فبعد الآيات التي شاهدوها أرادوا أن يعبدوا العجل ونحن كذلك بعد الآيات التي رأيناها من كتاب الله ومن رسول الله ومن دين الله نرجع مرة أخرى فنذهب للدجالين والسحرة ونظن أنهم يعلمون الغيب وأنهم يتصرفون في الكون فيزوجون ويطلقون ويفعلون كذا وكذا وهذا يتعارض مع الإيمان بالله لأن الإيمان معناه أن الفاعل والضار والنافع هو الله جل في علاه كما أسلفنا البيان والتوضيح
والأمثال ولكن إن حدث وأصيبت مسلم أو مسلمة بمسًّ خفيف من الجن مثلا؟ فما سبب ذلك؟
ما الذي يجعل الإنسان يصاب بمسٍّ من الجن؟
التهاون بالفرائض
يأتيهم ذلك أولاَ من التهاون بالفرائض التى فرضها الله فلا توجد من تحافظ على الفرائض في وقتها ويقترب منها جن لأن ربنا قال له {إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ} والجن يأتي لمن هي بعيدة عن ربنا عن الله ونكرر ما قلناه سابقا من قول الله{وَمَن يَعْشُ} يعني يكسل أو يغفل {وَمَن يَعْشُ عَن ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ} إذاً الشيطان يأتي لمن يكسل عن فرائض الله لكن من يؤدي الفرائض من أين يأتيه الشيطان؟ فأول شيء يأتي منه الشيطان هو التهاون في فرائض الله اً
ترك آداب قضاء الحاجة
عدم التزام الآداب التى وضعها لنا النبى في دخول دورات المياه وهى- أن يطرق أولاً على الباب.أن يقول قبل الدخول {اللّهُمّ إني أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْخُبْثِ وَالْخَبَائِثِ}[1] والخبث هم ذكور الشياطين والخبائث هم الإناث ونقول ذلك قبل أن ندخل من الباب فنقول "بسم الله اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث"بعد ذلك أدخل بالشمال أى بالرجل اليسرى من في أولادنا أو سيداتنا يلاحظ ذلك؟ شمال أو يمين لا تفرق معها وهذا ما يحدث مع الأسف وإذا دخلت ممنوع تماماً الكلام إلى أن تخرج لكن الآن لا يحلو لبناتنا الأغاني إلا في دورة المياه وهذه مخالفة صريحة لهدي النبى في هذا الموضوع ولو أن أحداً طرق عليه الباب لا يتكلم كما أوصى النبى لماذا لا يتكلم؟ قال: لأن الملائكة الذين معه وهم الكرام الكاتبين ينتظرون في الخارج لأنهم لا يحبون دخول هذه الأماكن فلو تكلمت يلزم أن يدخلوا لكي أن يدخلوا لكي يكتبوا فيلعنوني لأنني أدخلتهم هذه الأماكن فلو أن أحداً طرق الباب نقول: "إحم"، وإحم هذه صوت يعرف بها من بالخارج أن هناك من بداخل الدورة وإحم هذه ليست بكلمة تستلزم دخولهم ليكتبوها فلا تتكلم الواحدة إلا في الضرورة القصوى مثل مصيبة لا قدر الله ستحدث وكذلك ممنوع وهذا يحدث كثيراً أنه عندما تغتم أحد بناتنا من أي مشكلة تدخل دورة المياه حتى لا يراها أحد وتبكي وتبكى وهذه مصيبة المصائب ؟ وطبعا بالنسبة للحمامات الحديثة توضع في دورة المياه مرايات كبيرة وهي من ضمن الأخطاء الشائعة وقد تؤدي إلى المس لأن الواحدة تستحم فتقف أمام المرآة عريانة وتنظر لنفسها وتفرح بذلك ولاننسى أن الواحدة عند خلع الملابس فى أى وقت تذكر الله كما جاء بالحديث الشريف وتقول بسم الله الذى لا إله إلا هو فيكون لنا ستراً بين أعين الجن وعوراتنا كما رود فيجب في مثل هذه الأماكن أن يقضي الإنسان حاجته ويخرج على الفور ويكون خروجه بالرجل اليمنى ويقول عند خروجه من الباب {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنِّي الأَذَى وَعَافَانِي}[2] وفى رواية كان يسبقها بقوله غفرانك قبل الحمدلله .فإذا التزم بالآداب التي قلناها داخل دورة المياه وكذلك التزم بالمحافظة على فرائض الله في وقتها فلن يأتيه مس شيطاني أو خلافه لأنه تحصن إضافة أخرى في هذا الموضوع أنه قد يدخل الإنسان في حجرة مظلمة وهو خائف وينام وقد تنام الواحدة وتنسى ذكر الله والأدعية الواقية قبل النوم فهذه من الأشياء التي قد تجعل الجن يمس الإنسان أو يؤثر فيه

[1] صحيح البخاري ومسلم عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ[2] سنن ابن ماجة عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]