عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-05-09, 02:01 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



للرجال حور عين بالجنة , فماذا للنساء ؟

عند ذكر الله للمغريات الموجودة فــــــــــــــــي الجنة من أنواع المأكولات والمناظــــــــــــــــــر الجميلة والمساكن والملابس فإنـــــــه يعمم ذلك للإثنين الذكر والأنثى ) فالجميع يستمتع بما سبقن .

ويبقى أن الله قد أغــــــــــرى الرجال وشوقهم للجنة بذكــــــــــــــــر ما فيها من (الحور العين ) والنساء الجميلات ولم يرد مثل هذا للنساء , فقد تتساءل المرأة عن سبب هذا .


والجواب : -


أن الله : لا يسئل عما يفعل وهم يسئلونولكن لا حرج أن نستفيد حكمة هذا العمل من النصوص الشرعية وأصول الاسلام فأقول أن من طبيعة النساء الحياء , ولهذا فإن الله عز وجل لا يشوقهن بما يستحين منه .


أما المــــــــــــــــرأة فشوقها إلى الزينة من اللباس والحلي يفوق شوقها إلـــــــــــــــــــــــى الرجال لأنه مما جبلت عليه كما قال تعالى , حيث قال الشيخ بن عثيمين أن الله ذكر الزوجات للإزواج لأن الزوج هو الراغب فى المرأة .


فلذلك ذكرت الزوجات للرجال فـــــــــــــي الجنة وسكت عن الأزواج للنساء ولكن ليس مقتضى ذلك أنه ليس لهن أزواج.. بل لهن أزواج من بنى اّدم .


فأما المرأة التي ماتت قبل أن تتزوج فهذه يزوجها الله - عز وجل - فى الجنة من رجل من أهل الدنيا , حيث قال الشيخ ابن عثيمين إذا لم تتزوج – أي المرأة - في الدنيا فإن الله تعالى يزوجهـــــا ما تقــــــــــــــــــــــــــر بها عينها في الجنة .

ومثلها المرأة التـــــــــــــــــــــــــــــــي ماتت وهي مطلقة , وكذلك المرأة التى لم يدخل زوجها الجنة .

وأما المرأة التي ماتت بعد زواجها فهي – في الجنة – لزوجها الذي ماتت عنه , وأما المرأة التـــــــــــــــــــــــــي مات عنها زوجها فبقيت بعده لم تتزوج حتى ماتت فهي زوجة له في الجنة .


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق