عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-05-07, 06:37 PM
بارق وادي بارق وادي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



التراب هو التراب لاقيمة له ولكن كيف تصنع منه دهبا

www.malaysia29.com

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التراب هو التراب لا قيمة له ولكن كيف تصنع من هذا التراب ذهباً كيف ذلك ؟؟؟


الأمر سهل جِـداً

تعمد إلى أعمالكٍ اليومية المعتادة التي هي بمثابة التراب فتجعليها أغلى من الذهب لتتحوّل إلى كِفّة الحسنات .


قال بعض السلف : بصلاح النية تُصبح العادات عبادات بل إن المسلم يؤجر أو يؤزر على نيّـته فربما بلغ العبد الدرجات العُلى وكُتِب له من العمل ما لا يبلغه بعمله بِحُسن نيّـته وربما كُتبت عليه الآثام والأوزار التي لم يعملها بسبب سوء نيّته وفساد سريرته.

قال صلى الله عليه وسلم : إنما الدنيا لأربعة نفر عبد رزقه الله عز وجل مالا وعلما فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه ويعلم لله عز وجل فيه حقّه قال : فهذا بأفضل المنازل .

وعبد رزقه الله عز وجل علما ولم يرزقه مالا فهو يقول : لو كان لي مال عملت بعمل فلان قال فأجرهما سواء .

وعبد رزقه الله مالا ولم يرزقه علما فهو يخبط في ماله بغير علم لا

يتقي فيه ربه عز وجل ولا يصل فيه رحمه ولا يعلم لله فيه حقه فهذا

بأخبث المنازل .

وعبد لم يرزقه الله مالا ولا علما فهو يقول : لو كان لي مال لعملت

بعمل فلان قال : هي نيته فوزرهما فيه سواء .

رواه الإمام أحمد والترمذي وغيرهما وقال الترمذي حديث حسن صحيح ..

ولما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة تبوك فدنا من

المدينة قال لأصحابه : إن بالمدينة أقواماً ما سرتم مسيراً ولا قطعتم

وادياً إلا كانوا معـكم .

قالوا : يا رسول الله وهم بالمدينة ؟

قال : وهم بالمدينة حبسهم العذر .

رواه البخاري من حديث أنس رضي الله عنه ورواه مسلم من

حديث جابر رضي الله عنه .

وإذا تعاهد المسلم نيّـته كُتب له الأجر فيما يأتي وفيما يذر

وأصبحت أعماله اليومية في كفّة الحسنات .


انظروا ياخواتي في الله إلى حال الصحابة كيف كانوا يحتسبون الأجر

ويطلبونه حتى في أعمالهم اليومية المعتادة .


فما عليكِ سوى أن تتعاهدوا علي نيتكم وأن تُعالجهوا حتى يكون القصد هو وجه الله


والدار الآخرة في أكلكِ . في شربكِ . في نومكِ . في يقظتكِ .إلخ .


قال زيد الشامي : إني لأحب أن تكون لي نيّة في كل شيء حتى في

الطعام والشراب .

وقال : إنْوِ في كل شيء تريد الخير حتى خروجك إلى الكناسة

يعني في قضاء الحاجة .

وعن داود الطائي قال : رأيت الخير كله إنما يجمعه حسن النية

وكفاك بها خيراً وإن لم تنصب يعني وإن لم تتعب .

قال داود : والبِرّ همّة التقي ولو تعلّقت جميع جوارحه بِحُبِّ الدنيا

لَرَدّتْه يوماً نيّته إلى أصله .

وقال سفيان الثوري : ما عالجت شيئا أشد على من نيتي لأنها تنقلب عليّ .

وعن يوسف بن أسباط قال : تخليص النية من فسادها أشدّ على

العاملين من طول الاجتهاد .

وقيل لنافع بن جبير : ألا تشهد الجنازة ؟

قال : كما أنت حتى أنوي.

قال : ففكر هنيهة ثم قال : امْضِ .

وعن مطرف بن عبد الله قال : صلاح القلب بصلاح العمل وصلاح

العمل بصلاح النية .

وقال بعض السلف : من سَرّه أن يكمل له عمله فليحسن نيته فإن الله

عز وجل يأجر العبد إذا حسن نيته حتى باللقمة .

وقال ابن المبارك : رُبّ عمل صغير تعظِّمه النية ورُبّ عمل كبير

تصغره النية .

وقال ابن عجلان : لا يصلح العمل إلا بثلاث : التقوى لله والنية

الحسنة والإصابة .

وقال الفضيل بن عياض : إنما يريد الله عز وجل منكِ نيتكِ

وإرادتكِ .

بهذه الطريقة تُحوّل التراب إلى (ذهب)

نعم

بهذه الطريقة تُحوّل التراب إلىٌ (ذهب)

[ الآثار المتقدمة عن بعض السلف نقلا عن جامع العلوم والحِكم

للإمام الحافظ ابن رجب رحمه الله ]



اللهم اجعل قارئ رسالتي ممن قلت فيهم :(ياجبريل إني أحب فلان فأحبوه)

إلهي إن لي أحبة فيك قد قصرت بحقهم وانشغلت عن وصلهم

اللهم فعطر أيامهم بالإيمان وأنر قلوبهم بالقرآن وبارك لهم بالطاعة والإحسان

والعفو والغفران وتقبل دعواتهم يامجيب..

الفقير الي الله عبد العزيز


--
www.malaysia29.com

www.malaysia29.comهذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 510x74 الابعاد 10KB.www.malaysia29.com

" اللهـم ثـبـتـني وأحـسـن خـاتمـتي "


التوقيع

الأعزاء يبقون بين أحضان الوجدان وعلى جدران التواصل لوحات جميلة... لايأتي عليها غبار النسيان ولانستطيع أنزالها... لأنها طبعت في عروق القلب...