الموضوع: سر السعادة
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-04-28, 04:38 AM
بارق وادي بارق وادي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



سر السعادة


أخواني وأخواتي
هذه رسالتي لكم ولي ولكل من يبحث عن سر السعادة
من منا لم يشغل باله سر تلك الكلمة ؟
من لم يفكر بها ؟
من منا لم يفتش عنها في داخله في حياته
من لم يفكر او يقراء عنها في كل كتب تتكلم عنها؟
من منا لم يتأمل بها ويحرص عليه لعله يجدها ؟
أنا من أولئك الناس أنا ضمن الملاين الذين فتشوا وبحثوا عنها ؟
واخيرا وليس اخر وبعد تفكير وتامل واطلاع ومناقشة
أدركت سر السعادة وجمالها وحلاوتها
هي ليست بالمال
وليست بالغني وليست بالجاه والمنصب
هي ليست بالضحك او اللعب او الترحال والسفر
لا وألف لا
السعادة التي ابحث عنها انا وانت واولئك وكل من يطمع بالسعادة الحقيقة التي لاتتغير او تزول مع الايام والسنين
هي معاك وبداخلك وفي انفاسك
السعادة الحقيقة هي ان تكون مع الله ولله
سعادتك التامل في عطمة الخالق
هي في لحظات تامل تقربك من الله سبحانه وتعالي
تعال انا وانت ننظر ونفكر مليا
نفكر في خلق السموات سبحان من رفعها بلا عمد وزينها بالكواكب
سبحان من سخر لنا الشمس والقمر
تعال نتامل الارض التي نعيش عليها ماهي وما حجمها بالنسبة للشمس لاشئ
الارض التي نعيش عليها سبحان من اوجدها وارسي جبالها واجري انهارها وخل بحارها وانبت اشجارها و سخر داوبها
كل تلك المخلوقات سخرها الله للانسان
يعني انا وانت وكل انسان يعيش علي هذه الارض العظمية طوعها الله الينا لنستمع بها
ونشكرها عليها
وهنا السؤال ؟
اليس التامل والتفكر والتدابر في كل ما وهبنا الله عزوجل كفيل بان يجعلنا سعداء
اليس في عبادتك بخشوع وصفاء الذهن وتجردك من كل ما يشغل بالك سعادة وانت تناجي الواحد
الاحد الفرد الصمد
سر سعادتك تنبع من داخلك
سر سعادتك في رضي لله
سر سعادتك بحب الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم واتباع سنته
سر سعادتك بالقناعة والرضي بما هو لك من الله
سر سعادتك بنقاء النفس وصفاء الذهن وطاهرة قلبك
سر سعادتك بحبك لاخيك كما تحب لنفسك
سر سعادتك ان تعيش يومك ساعة بالساعة والغد هو في علم الغيب
اتركه لخالقه ولا تشغل بالك به
فهو لم ياتي بعد

اخيرا وجدت السعادة في شكر لله وتامل وصفاء ذهن وفي قلب يخشع وعين تدمع في خشية وحب لله
وحب رسوله صلي الله عليه وسلم


التوقيع

الأعزاء يبقون بين أحضان الوجدان وعلى جدران التواصل لوحات جميلة... لايأتي عليها غبار النسيان ولانستطيع أنزالها... لأنها طبعت في عروق القلب...