عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2012-03-07, 01:36 AM
المسيباوية المسيباوية غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة



تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة


]فيٌ داخلنا مجموعةٍ منً المشاعرُ تقلبنا وتتقلبُ كالفصولً .
فاحيانا نحترقً كرمالً الصيفً .. وأحيانا نبتهجٍ كوردً ..

و أحيانا نثورً كرياحٍ الشتاءً .. وأحيانا نجفً كـأوراقً الخريفً ..
تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة images?q=tbn:ANd9GcT
ـالشعورً بالفـــرحَ

ما أجملًً أن تتذوقُ قلوبنا طعمٍ الفرحٍ ..
فالشعورً بالفرحً فيٌ هذا الزمانِ أصبحٍ كالأمنيهً البعيدةِ ..
تراها .. وتترقبها بلهفهٍ ..

ونسعىً جاهدينً إلىً الوصولُ لها ..
ـالشعورً بالأمــلَ
ما أروعً أنِ نحيا بالاُملً ..
فلولاً الاملُ لتشوهتٍ المساحاتِ البيضاءُ فيٌ داخلنا ..
وفقدتِ الزهورً روائحها .. وجفتِ أوراقً الشجرُ ..
وأصبحٍ الحزنِ بلاً نهايهً ..
وأصبحتِ حياتنا كلها ياسً ...
تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة images?q=tbn:ANd9GcR
ـالشعورُ بالحــــزنِ
أشياءُ كثيرهِ تتحولٌ فينا إلىِ غاباتِ حزنِ ..
وتزرعٍ الألمً فيٌ أعماقنا ..
فتتحولُ معٍ الوقتٍ إلىِ أشباحِ متعطشهً للفرحِ ..
ونرسمً الفرحً فيٌ أعماقنا ..
فمنٍ منا يعشقً الاخرٌ .. نحنٍ أمً الحزنِ ..؟
فنحنً بالفعلٌ نعشقً البكاءُ علىٌ الاطلالٌ .

تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة 102837.imgcache.gif

ـالشعورُ بالحنيــــــنَ
آآآآآآآهٍ منً الحنينً ..
كمً منً مرهً فتحتً دفاترنا المغلقةً ..
كمً منً مرهً أيقظتِ نارُ الرمادِ ..
كمً منً مرهً رجعتِ لزِمانِ ماتِ وأنتهىً ..
كمً منُ مرهً جددتِ صور الماضيُ .. وذكرياتِ تعيسهً ..
كمً منً مرهً بكينا علىٌ ارواحنا ألليُ ذهبتً .. وربما لنً تعودِ يوما ..
كمً منً مرهً نموتً فيٌ اليومً ..
كمً وكمً وكمً ...

تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة images?q=tbn:ANd9GcR

ـالشعورُ بالحٌـــبَ
الحبٌ أروعِ منُ الواقعِ ..
وهيٌ أروعِ كلمهً ينطقُ بها اللسانِ للاًعترافً بمشاعرهً نحوً الاخرُ ..
وبعدها ..
يقومِ ببطولتهِ رجلُ وأمرآهً ..
يتقاسمآنِ الاحلامً .. وألخيالُ ..

تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة images?q=tbn:ANd9GcR

الفرحً .. والحزنً ..
يبحرانِ إلىً المجهولً .. إلىً مكانِ لاً يعرفهً إلأً القدرً ..
وقدِ تكونً نهآيهً هذهُ الحبُ
جميلهً .. مثلِ الربيعً ..
وقدً تكونِ ماساةً ..

تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة images?q=tbn:ANd9GcS

ـالشعورُ بالغربةً
قدٍ تكونً الغربةً وطنا ..
تماما كما يكونً الوطنِ غربةٍ ..
فالغريةً الحقيقيةً .. هيٌ الشعورُ بالوحدهً
هيٌ الضياعٍ الحقيقيُ ..
هيٌ عجزكً عنِ التاقلمً معٍ سكان الاُرضُ ..
باختصآرٌ
هيٌ موتكِ البطيءً بينكٍ وبينً نفسكِ

تتقلب مشاعرنا كالفصول الاربعة Free_Fall_Screensave

مِمَــا رَاقْ لـ ي


</B></I>


jjrgf lahuvkh ;hgtw,g hghvfum