عرض مشاركة واحدة
  #16  
قديم 2012-02-12, 08:43 PM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: الأربعون النووية

الحديث الثلاثون ...



عن أبي ثعلبة الخشني جرثوم بن ناشر – رضي الله عنه – عن رسول الله صلى الله عليةوسلم قال : "إن الله تعالى فرض فرائض فلا تضيعوها،وحد حدودا فلاتعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثواعنها ". حديث حسن رواه الدارقطني وغيره .

*
الشرح :


قوله صلى الله عليه و سلم : - ان الله فرضفرائض فلا تضيعوها - أي : أوجب إيجابا حتميا على عباده فرائض معلومة وللهالحمد كالصلوات الخمس و الزكاة و الصيام و الحج و بر الوالدين و صلة الأرحام و غيرذلك .

-
فلا تضيعوها - أي : لا تهملوها إما بترك أوبالتهاون أو ببخسها أو نقصها.

-
وحد حدودا - أي :أوجب واجبات و حددها بشروط وقيود .

-
فلا تعتدوها - أي : لا تتجاوزوها

-
وحرم أشياء فلا تنتهكوها - حرمأشياء مثل الشرك وعقوق الوالدين و قتل النفس التي حرمها الله إلا بالحق و الخمر والسرقة و أشياء كثيرة .

-
فلا تنتهكوها - أي : فلاتقعوا فيها ، فأن وقوعكم فيها انتهاك لها .

-
وسكت عنأشياء - أي : أي لم يفرضها و لم يوجبها و لم يحرمها .

-
رحمة بكم - من اجل الرحمة و التخفيف عليكم .

-
غير نسيان - فإن الله تعالى لا ينسى كما قال موسى عليه الصلاة والسلام -... لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى ]-طه52]فهو تركها جل وعلا رحمة بالخلق ، و ليس نسيان لها .

-
فلاتسألوا عنها - أي : لا تبحثوا عنها .

*
فوائد هذاالحديث :

-
حسن بيان الرسول صلى الله عليه وسلم ، حيث ساق الحديثبهذا التقسيم الواضح البين .

*
ومن فوائد هذا الحديث :إن الله تعالى فرض على عباده فرائض أوجبها عليهم على الحتم و اليقين ، والفرائض قال أهل العلم : أنها تنقسم الى قسمين : فرض كفاية ، و فرض عين . فأما فرضالكفاية : فأنه ما قصد فعله بقطع النظر عن فاعله ، وحكمه إذا قام به من يكفي سقط عنالباقين ، و فرض العين هو : ما قصد به الفعل و الفاعل ووجب على كل أحد بعينه ، فأماالأول فمثله الآذان و الإقامة و صلاة الجنازة و غيرها .

و أما الثاني :فمثل الصلوات الخمس و الزكاة و الصوم و الحج .

و قوله - وحدحدودا- أي: أوجب واجبات محددة و معينة بشروطها

*
فيستفاد من هذا الحديث :انه لا يجوز للانسان ان يتعدى حدودالله ، و يتفرع من هذه الفائدة انه لا يجوز المغالاة في دين الله ، و لهذا أنكرالنبي صلى الله علية وسلم على الذين قال أحدهم : - أنا أصوم و لاافطر ، وقال الثاني : أنا أقوم ولا أنام ، و قال الثالث : أنا لا أتزوجالنساء - أنكر عليهم و قال : - و إما أنا فاصلي و أنام وأصوم و افطر و أتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني-

*
ومن فوائد الحديث :تحريم انتهاك المحرمات لقوله - فلا تنتهكوها - ثم ان المحرمات نوعان كبائر وصغائر

فالكبائر : لا تغفر إلا بالتوبة ، و الصغائر : تكفرها الصلاة و الحجوالذكر و ما اشبه ذلك

*
ومن فوائد الحديث :ان ماسكت الله عنه فهو عفو ، فإذا أتشكل علينا حكم الشي هل هو واجب أم ليس بواجب و لمنجد له أصلا في الوجوب ؛ فهو مما عفا الله عنه ، و اذا شككنا هل هذا حرام ام ليسحراما و هو ليس اصله التحريم ؛ كان هذا أيضا مما عفا الله عنه

*
ومن فوائد الحديث :انتفاء النسيان عن الله عز زجل ، و هذا يدلعلى كمال علمه و ان الله عز وجل بكل شئ عليم فلا ينسى ما علم و لم يسبق علمه جهلا ،بل هو بكل شئ عليم أزلا و أبدا .

*
ومن فوائد الحديث :انه لا ينبغي في البحث و السؤال إلا ما دعت أليه الحاجة ، و هذا في عهدالنبي صلى الله عليه و سلم ؛ لأنه عهد التشريع و يخشى ان أحدا يسال عن شئ لم يجبفيوجبه من اجل مسألته أو لم يحرم فيحرم من اجل مسألته و لهذا نهى النبي صلى اللهعليه وسلم عن البحث عنها فقال - فلا تبحثوا عنها
-.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]