عرض مشاركة واحدة
  #302  
قديم 2012-02-10, 05:09 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

وحدة الوحي الإلهي والحكمة من إرسال الرسل





{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ



وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ



وَالأسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ



وَءاتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا(163)



وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ



وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا(164)



رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ



عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا(165)



لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ



وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا(166)}





المنَـاسَــبَة:



لما حكى تعالى جرائم اليهود التي من ضمنها



كفرهم بعيسى ومحمد وزعمهم أنهم صلبوا المسيح،



ذكر تعالى هنا أن الإِيمان بجميع الرسل شرط لصحة الإِيمان،



وأنه أرسل سائر المرسلين مبشرين ومنذرين،



ثم دعا النصارى إِلى عدم الغلو في شأن المسيح



باعتقادهم فيه أنه ابن الله أو ثالث ثلاثة،



فليس هو ابن الله كما يزعم النصارى



وليس ابن زنى كما يزعم اليهود



فكلا الفريقين واقع بين الإِفراط والتفريط،



ثم ختمت السورة الكريمة بما ابتدأت به



من رعاية حقوق الورثة من الأقرباء.








{إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ}



أي نحن أوحينا إِليك يا محمد كما أوحينا إِلى نوحٍ والأنبياء من بعده،



وإِنما قدّم صلى الله عليه وسلم في الذكر



وإِن تأخرت نبوته لتقدمه في الفضل








{وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ



وَالأسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ



وَءاتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا}



أي وأوحينا إِلى سائر النبيين إِبراهيم وإِسماعيل وغيرهم



وقد خصَّ تعالى بالذكر هؤلاء تشريفاً وتعظيماً لهم



وبدأ بعد محمد صلى الله عليه وسلم بنوحٍ



لأنه شيخ الأنبياء وأبو البشر الثاني



ثم ذكر إِبراهيم لأنه الأب الثالث



ومنه تفرعت شجرة النبوة






كما قال تعالى



{وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ}



[العنكبوت: 27]



وقدّم عيسى على أنبياء كانوا قبله لشدة العناية بأمره



لغلو اليهود في الطعن فيه والنصارى في تقديسه








{وءاتينا داود زبوراً}



أي وخصصنا داود بالزبور،



قال القرطبي:



كان فيه مائة وخمسون سورة ليس فيها حكمٌ من الأحكام



وإِنما هي حِكَمٌ ومواعظ.







{وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ}



أي وأرسلنا رسلاً منهم من ذكرنا أخبارهم لك يا محمد



في غير هذه السورة







{وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ}




أي ورسلاً آخرين لم نخبرك عن أحوالهم







{وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا}



أي وخصّ الله موسى بأن كلّمه بلا واسطة



ولهذا سُمي الكليم،







وإِنما أكَّد

{تَكْلِيمًا}



رفعاً لاحتمال المجاز






قال ثعلب:



لولا التأكيد لجاز أن تقول:



قد كلمت لك فلاناً بمعنى كتبت إِليه رقعة



أو بعثت إِليه رسولاً



فلما قال تكليماً لم يكن إِلا كلاماً مسموعاً من الله تعالى.







{رُسُلاً مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ}



أي يبشرون بالجنة من أطاع وينذرون بالنار من عصى







{لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ}




أي بعثهم الله ليقطع حجة



من يقول لو أُرسل إِليَّ رسولٌ لآمنتُ



وأطعت فقطع الله حجة البشر بإِرسال الرسل وإِنزال الكتب







{وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا}



أي عزيزاً في ملكه حكيماً في صنعه.



ثم ذكر تعالى رداً على اليهود حين أنكروا نبوة محمد






فقال



{لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنزَلَ إِلَيْكَ}



أي إِن لم يشهد لك هؤلاء بالنبوة فالله يشهد لك بذلك



بما أنزل إِليك من القرآن المعجز







{أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ}



أي أنزله بعلمه الخاص الذي لا يعلمه غيره



بأسلوب يعجز عنه كل بليغ،



والملائكة يشهدون كذلك بما أنزل الله إِليك



ويشهدون بنبوتك






{وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا}



أي كفى الله شاهداً فشهادته تعالى تغنيك



وتكفيك وإِن لم يشهد غيره.



يُتبــــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]