عرض مشاركة واحدة
  #298  
قديم 2012-02-10, 05:05 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

جزاء الكفر والإيمان

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ

وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ

وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ

وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً(150)

أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا(151)

وَالَّذِينَ ءامَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ

أُوْلَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ

وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا(152)}






{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ}

الآية في اليهود والنصارى لأنهم آمنوا بأنبيائهم

وكفروا بمحمد صلى
الله عليه وسلم وغيره،

جعل كفرهم ببعض الرسل كفراً بجميع الرسل،

وكفرَهُم بالرسل كفراً ب
الله تعالى



{وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ}

التفريقُ بين
الله ورسله أن يؤمنوا بالله ويكفروا برسله،

وكذلك التفريق بين الرسل


هو الكفر ببعضهم والإِيمان ببعضهم




وقد فسره تعالى بقوله بعد

{وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ}

أي نؤمن ببعض الرسل ونكفر ببعض،

قال قتادة:

أولئك أعداء
الله اليهود والنصارى،

آمنت اليهود بالتوراة وموسى وكفروا بالإِنجيل وعيسى،

وآمنت بالنصارى بالإِنجيل وعيسى


وكفروا بالقرآن وبمحمد صلى
الله عليه وسلم

وتركوا الإِسلام دين
الله
الذي بعث به رسله





{وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً}

أي طريقاً وسطاً بين الكفر والإِيمان ولا واسطة بينهما .


{أُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا}

أي هؤلاء الموصوفون بالصفات القبيحة

هم الكافرون يقيناً ولو ادعوا الإِيمان



{وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا}

أي هيأنا لهم عذاباً شديداً مع الإِهانة والخلود في نار جهنم


{وَالَّذِينَ ءامَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَمْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ}

أي صدّقوا
الله وأقروا بجميع الرسل

وهم المؤمنون أتباع محمد صلى
الله
عليه وسلم

لم يفرقوا بين أحد من رسله بل آمنوا بجميعهم





{أُوْلَئِكَ سَوْفَ يُؤْتِيهِمْ أُجُورَهُمْ}

أي سيعطيهم
الله ثوابهم الكامل على الإِيمان بالله ورسله





{وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}

أي غفوراً لما سلف منهم من المعاصي

والآثام متفضلاً عليهم بأنواع الإِنعام.

يُتبــــــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]