عرض مشاركة واحدة
  #296  
قديم 2012-02-10, 05:04 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

بعض مواقف المنافقين وعقابهم والنهي عن موالاة الكافرين

{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ

وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى

يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلاً(142)

مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ

وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً(143)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ

أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ

أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا(144)


إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأسْفَلِ مِنَ النَّارِ

وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا(145)

إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ

وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ

فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ

وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا(146)

مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَءامَنْتُمْ

وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا(147)}





{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ}

أي يفعلون ما يفعل المخادع من إِظهار الإِيمان

وإِبطال الكفر و
الله يجازيهم على خداعهم

ويستدرجهم بأمر المؤمنين بحقن دمائهم،


وقد أعدّ لهم الدرك الأسفل من النار في الآخرة،

فسمّى تعالى جزاءهم خداعاً بطريق المشاكلة

لأن وبال خداعهم راجع عليهم






{وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى}

أي يصلون وهم متثاقلون متكاسلون،

لا يرجون ثواباً ولا يخافون عقاباً



{يُرَاءُونَ النَّاسَ}

أي يقصدون بصلاتهم الرياء والسمعة

ولا يقصدون وجه
الله


{وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلاً}

أي لا يذكرون
الله سبحانه إِلا ذكراً قليلاً.





{مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ}

أي مضطربين مترددين بين الكفر والإِيمان،

وصفهم تعالى بالحيرة في دينهم



{لا إِلَى هَؤُلاءِ وَلا إِلَى هَؤُلاءِ}

أي لا ينتسبون إِلى المؤمنين ولا إِلى الكافرين


{وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً}

أي ومن يضلله
الله فلن تجد له طريقاً إلى السعادة والهدى.

ثم حذّر تعالى المؤمنين من موالاة أعداء الدين


فقال

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءامَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْكَافِرِينَ

أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ}


أي لا تتركوا موالاة المؤمنين

وتوالوا الكفرة المجرمين بالمصاحبة والمصادقة







{أَتُرِيدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَانًا مُبِينًا}

أي أتريدون أن تجعلوا لله حجة بالغة عليكم أنكم منافقون؟

قال ابن عباس:

كل سلطانٍ في القرآن حجةٌ.

ثم أخبر تعالى عن مآل المنافقين

فقال

{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأسْفَلِ مِنْ النَّارِ}

أي في الطبقة التي في قعر جهنم وهي سبع طبقات،

قال ابن عباس:

أي في أسفل النار،

وذلك لأنهم جمعوا مع الكفر الاستهزاء بالإِسلام وأهله،

والنارُ دركات كما أن الجنة درجات



{وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا}

أي لن تجد لهؤلاء المنافقين ناصراً ينصرهم من عذاب
الله


{إِلا الَّذِينَ تَابُوا}

وهذا استثناء أي تابوا عن النفاق





{وَأَصْلَحُوا}

أي أعمالهم ونياتهم


{وَاعْتَصَمُوا بِاللَّهِ}

أي تمسكوا بكتاب
الله ودينه






{وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ}

أي لم يبتغوا بعملهم إِلا وجه الله

{فَأُوْلَئِكَ مَعَ الْمُؤْمِنِينَ}

أي في زمرتهم يوم القيامة






{وَسَوْفَ يُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ أَجْرًا عَظِيمًا}

أي يعطيهم الأجر الكبير في الآخرة وهو الجنة


{مَا يَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذَابِكُمْ إِنْ شَكَرْتُمْ وَءامَنْتُمْ}

أي أيُّ منفعةٍ له سبحانه في عذابكم؟

أيتشفى به من الغيظ،

أم يدرك به الثأر،


أم يدفع به الضر ويستجلب النفع وهو الغنى عنكم؟


{وَكَانَ اللَّهُ شَاكِرًا عَلِيمًا}

أي شاكراً لطاعة العباد مع غناه عنهم

يعطي على العمل القليل الثواب الجزيل.


يُتبــــــــــــع