عرض مشاركة واحدة
  #270  
قديم 2012-02-10, 04:45 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

وجوب طاعة الرسول صلى الله عليه وسلم



{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ



وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ



وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا(64)



فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ



ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(65)}





ثم أخبر تعالى عن بيان وظيفة الرسل






فقال



{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ}



أي لم نرسل رسولاً من الرسل إِلا ليطاع بأمر الله تعالى



فطاعته طاعةٌ لله ومعصيته معصيةٌ لله








{وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ}



أي لو أن هؤلاء المنافقين حين ظلموا أنفسهم



بعدم قبول حكمك جاءوك تائبين من النفاق



مستغفرين الله من ذنوبهم معترفين بخطئهم







{وَاسْتَغْفَرَ لَهُمْ الرَّسُولُ}



أي واستغفرت لهم يا محمد



أي سألت الله أن يغفر لهم ذنوبهم





{لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا}



أي لعلموا كثرة توبة الله على عباده وسعة رحمته لهم.



ثم بين تعالى طريق الإِيمان الصادق






فقال



{فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ}



اللام لتأكيد القسم



أي فوربك يا محمد لا يكونون مؤمنين



حتى يجعلوك حكماً بينهم ويرضوا بحكمك فيما تنازعوا فيه



واختلفوا من الأمور






{ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا}



أي ثم لا يجدوا في أنفسهم ضيقاً من حكمك



وينقادوا انقياداً تاماً كاملاً لقضائك،



من غير معارضة ولا مدافعة ولا منازعة،



فحقيقةُ الإِيمان الخضوع والإِذعان








يُتبـــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]