عرض مشاركة واحدة
  #269  
قديم 2012-02-10, 04:44 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

مزاعم المنافقين ومواقفهم



{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ



وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ



وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ



وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاُ بَعِيدًا(60)



وإذا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ



رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا(61)



فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ



ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا(62)



أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ



وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاُ بَلِيغًا(63)}





ثم ذكر تعالى صفات المنافقين الذين يدّعون الإِيمان



وقلوبهم خاوية منه






فقال



{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ



وَمَا أُنزِلَ مِنْ قَبْلِكَ}



تعجيبٌ من أمر من يدّعي الإِيمان



ثم لا يرضى بحكم الله



أي ألا تعجب من صنيع هؤلاء المنافقين



الذين يزعمون الإِيمان بما أنزل إِليك وهو القرآن



وما أنزل من قبلك وهو التوراة والإِنجيل








{يُرِيدُونَ أَنْ يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ}



أي يريدون أن يتحاكموا في خصومتهم إِلى الطاغوت



قال ابن عباس



هو "كعب بن الأشرف"



أحد طغاة اليهود سمي به لإِفراطه في الطغيان



وعداوته للرسول عليه السلام





{وَقَدْ أُمِرُوا أَنْ يَكْفُرُوا بِهِ}



أي والحال أنهم قد أمروا بالإِيمان بالله



والكفر بما سواه






كقوله



{فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى}







{وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُضِلَّهُمْ ضَلالاُ بَعِيدًا}



أي ويريد الشيطان بما زيّن لهم أن يحرفهم عن الحق والهدى .







{وإذا قيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ}




أي وإِذا قيل لأولئك المنافقين



تعالوا فتحاكموا إِلى كتاب الله وإِلى الرسول



ليفصل بينكم فيما تنازعتم فيه







{رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنْكَ صُدُودًا}



أي رأيتهم لنفاقهم يعرضون عنك إِعراضاً







{فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ}



أي كيف يكون حالهم إِذا عاقبهم الله بذنوبهم



وبما جنته أيديهم من الكفر والمعاصي



أيقدرون أن يدفعوا عنهم العذاب؟







{ثُمَّ جَاءُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلا إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا}




أي ثم جاءك هؤلاء المنافقون للاعتذار



عما اقترفوه من الأوزار



يقسمون بالله ما أردنا بالتحاكم إِلى غيرك



إِلا الصلح والتأليف بين الخصمين



وما أردنا رفض حكمك






قال تعالى تكذيباً لهم.



{أُوْلَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ}



أي هؤلاء المنافقون يكذبون



والله يعلم ما في قلوبهم من النفاق والمكر والخديعة



وهم يريدون أن يخدعوك بهذا الكلام المعسول






{فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ}



أي فأعرضْ عن معاقبتهم للمصلحة



ولا تُظهر لهم علمك بما في بواطنهم



ولا تهتك سترهم حتى يبقوا على وجلٍ وحذر






{وَعِظْهُمْ}



أي ازجرهم عن الكيد والنفاق بقوارع الآيات






{وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاُ بَلِيغًا}



أي انصحهم فيما بينك وبينهم بكلام بليغ مؤثر



يصل إِلى سويداء قلوبهم يكون لهم رادعاً ولنفاقهم زاجراً.






يُتبــــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]