عرض مشاركة واحدة
  #267  
قديم 2012-02-10, 04:43 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

عقاب الكافرين وثواب المؤمنين



{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا



كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا



لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا(56)



وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ



تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا



لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَنُدْخِلُهُمْ ظِلاً ظَلِيلاً(57)}






ثم أخبر تعالى بما أعده للكفرة الفجرة


من الوعيد والعذاب الشديد




فقال




{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِنَا سَوْفَ نُصْلِيهِمْ نَارًا}



أي سوف ندخلهم ناراً عظيمة هائلة تشوي الوجوه والجلود





{كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْنَاهُمْ جُلُودًا غَيْرَهَا لِيَذُوقُوا الْعَذَابَ}



أي كلما انشوت جلودهم واحترقت احتراقاً تاماً


بدلناهم جلوداً غيرها ليدوم لهم ألم العذاب،



قال الحسن البصري



: تُنْضجهم النار في اليوم سبعين ألف مرة


كلما أكلتهم قيل لهم عودوا فعادوا كما كانوا،




وقال الربيع:



جلد أحدهم أربعون ذراعاً،


وبطنُه لو وضع فيه جبل لوسعه،


فإِذا أكلت النار جلودهم بدلوا جلوداً غيرها



وفي الحديث



(يعظم أهل النار في النار


حتى إِن بين شحمة أذن أحدهم إِلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام،


وإِن غلظ جلده سبعون ذراعاً وإِن ضرسه مثل أحد)






{إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَزِيزًا حَكِيمًا}



أي عزيز لا يمتنع عليه شيء حكيم لا يعذّب إِلا بعدل .







{وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ



تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا}



هذا إِخبار عن مآل السعداء أي سندخلهم جنات


تجري فيها الأنهار في جميع فجاجها وأرجائها


حيث شاءوا وأين أرادوا مقيمين في الجنة لا يموتون





{ لَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ}



أي لهم في الجنة زوجات مطهرات من الأقذار والأذى،



قال مجاهد:



مطهرات من البول والحيض والنخام والبزاق والمني والولد






{وَنُدْخِلُهُمْ ظِلاً ظَلِيلاً}



أي ظلاً دائماً لا تنسخه الشمس ولا حر فيه ولا برد،



قال الحسن:



وُصف بأنه ظليل لأنه لا يدخله ما يدخل ظل الدنيا


من الحرّ والسموم،





وفي الحديث



(إِن في الجنة لشجرة يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعها).



يُتبـــــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]