عرض مشاركة واحدة
  #259  
قديم 2012-02-10, 04:35 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

قوامة الرجال على النساء

{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ

وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ

بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ

فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً

إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا(34)

وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا

إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقْ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا(35)}



ثم بيّن تعالى أن الرجال يتولون أمر النساء

في المسؤولية والتوجيه


فقال

{الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ}

أي قائمون عليهن بالأمر والنهي،

والإِنفاق والتوجيه كما يقوم الولاة على الرعية

{بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ}

أي بسبب ما منحهم الله من العقل والتدبير،

وخصهم به من الكسب والإِنفاق،

فهم يقومون على النساء بالحفظ والرعاية

والإِنفاق والتأديب،

قال أبو السعود:


"والتفضيلُ للرجل لكمال العقل وحسن التدبير

ورزانة الرأي ومزيد القوة،

ولذلك خصوا بالنبوة والإِمامة والولاية

والشهادة والجهاد وغير ذلك" .

{فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ}

هذا تفصيل لحال النساء تحت رياسة الرجل،

وقد ذكر تعالى أنهن قسمان :

قسم صالحات مطيعات،

وقسم عاصيات متمردات،

فالنساء الصالحات مطيعات لله ولأزواجهن،

قائمات بما عليهن من حقوق،

يحفظن أنفسهن عن الفاحشة وأموال أزواجهن

عن التبذير كما أنهن حافظات

لما يجري بينهن وبين أزواجهن مما يجب كتمه

ويجمل ستره

وفي الحديث

(إِن من شر الناس عند الله منزلةً يوم القيامة،

الرجلُ يُفْضي إِلى امرأته وتُفْضي إِليه

ثم ينشر أحدهما سرَّ صاحبه) .



{وَاللاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ}

هذا القسم الثاني وهنَّ النساء العاصيات المتمردات

أي واللاتي يتكبرن ويتعالين عن طاعة الأزواج

فعليكم أيها الرجال أن تسلكوا معهن سبل الإِصلاح

{فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنّ َفِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ}

أي فخوفوهنَّ الله بطريق النصح والإِرشاد،

فإِن لم ينجح الوعظ والتذكير فاهجروهنَّ في الفراش

فلا تكلموهن ولا تقربوهن،

قال ابن عباس:

الهجر ألا يجامعها وأن يضاجعها على فراشها

ويوليها ظهره،

فإِن لم يرتدعن فاضربوهن ضرباً غير مبرّح

{فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً}

أي فإِن أطعن أمركم فلا تلتمسوا طريقاً لإِيذائهن

{إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا}

أي فإِن الله تعالى أعلى منكم وأكبر

وهو وليهن ينتقم ممن ظلمهن وبغى عليهن ..

انظر كيف يعلمنا سبحانه أن نؤدب نسائنا

وانظر إِلى ترتيب العقوبات ودقتها



حيث أمرنا بالوعظ ثم بالهجران

ثم بالضرب ضرباً غير مبرح

ثم ختم الآية بصفة العلو والكبر

لينبه العبد على أن قدرة الله فوق قدرة الزوج عليها

وأنه تعالى عون الضعفاء وملاذ المظلومين !! .

{وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا}

أي وإِن خشيتم أيها الحكام مخالفةً وعداوةً بين الزوجين

فوجهوا حكماً عدلاً من أهل الزوج

وحكماً عدلاً من أهل الزوجة



يجتمعان فينظران في أمرهما

ويفعلان ما فيه المصلحة

{إِنْ يُرِيدَا إِصْلاحًا يُوَفِّقْ اللَّهُ بَيْنَهُمَا}

أي إِن قصدا إِصلاح ذات البين

وكانت نيتهما صحيحة

وقلوبهما ناصحة لوجه الله،

بورك في وساطتهما

وأوقع الله بين الزوجين الوفاق والألفة

وألقى في نفوسهما المودة والرحمة

{إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا}

أي عليماً بأحوال العباد حكيماً في تشريعه لهم.

يُتبــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]