عرض مشاركة واحدة
  #257  
قديم 2012-02-10, 04:33 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

النهي عن الحسد



{وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ



لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ



وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا(32)}






{وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ}



أي لا تتمنوا أيها المؤمنون ما خصّ الله تعالى به غيركم


من أمر الدنيا أو الدين ذلك يؤدي إِلى التحاسد والتباغض،



قال الزمخشري:



نهُوا عن الحسد


وعن تمني ما فضل الله به بعض الناس على بعض



من الجاه والمال



لأن ذلك التفضيل قسمة من الله صادرة عن حكمة وتدبير


وعلم بأحوال العباد.



{لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ}



أي لكلٍ من الفريقين في الميراث نصيبٌ معين المقدار،



قال الطبري:



كلٌ له جزاء على عمله بحسبه إِن خيراً فخير وإِن شراً فشر



{وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ}



أي وسلوا الله من فضله يعطكم فإِنه كريم وهاب



{إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}



أي ولذلك جعل الناس طبقات ورفع بعضهم درجات.




يُتبـــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]