عرض مشاركة واحدة
  #251  
قديم 2012-02-10, 04:30 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

المحرَّمات من النساء في الإسلام



{وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنْ النِّسَاءِ



إِلا مَا قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا وَسَاءَ سَبِيلاً(22)



حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاتُكُمْ



وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمْ اللاتِي أَرْضَعْنَكُمْ



وَأَخَوَاتُكُمْ مِنْ الرَّضَاعَةِ وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ



وَرَبَائِبُكُمْ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ اللاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ



فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ



وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ



وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلا مَا قَدْ سَلَفَ



إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا(23)}







{وَلا تَنكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنْ النِّسَاءِ إِلا مَا قَدْ سَلَفَ}



أي لا تتزوجوا ما تزوج آباؤكم من النساء


لكن ما سبق فقد عفا الله عنه



{إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَمَقْتًا}



أي فإِن نكاحهن أمر قبيح قد تناهى في القبح والشناعة،


وبلغ الذروة العليا في الفظاعة والبشاعة،


إِذا كيف يليق بالإِنسان أن يتزوج امرأة أبيه


وأن يعلوها بعد وفاته وهي مثل أمه؟



{وَسَاءَ سَبِيلاً}



أي بئس ذلك النكاح القبيح الخبيث طريقاً.


ثم بيّن تعالى المحرمات من النساء


فقال

{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ}



أي حُرّم عليكم نكاح الأمهات


وشمل اللفظ الجدات من قبل الأب أو الأم



{وَبَنَاتُكُمْ}



وشمل بنات الأولاد وإِن نزلن



{وَأَخَوَاتُكُمْ}



أي شقيقة كانت أو لأب أو لأم



{وَعَمَّاتُكُمْ}




أي أخوات آبائكم وأخوات أجدادكم



{وَخَالاتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ}



أي بنت الأخ وبنت الأخت ويدخل فيهن أولادهن،


وهؤلاء المحرمات بالنسب وهنَّ كما تقدم


"الأمهات، البنات، الأخوات، العمات، الخالات،


بنات الأخ، بنات الأخت"



ثم شرع تعالى في ذكر المحرمات من الرضاع



فقال



{وَأُمَّهَاتُكُمْ اللاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ مِنْ الرَّضَاعَةِ}



نزّل الله الرضاعة منزلة النسب حتى سمّى المرضعة


أماً للرضيع أي كما يحرم عليك أمك التي ولدتك،


كذلك يحرم عليك أمك التي أرضعتك،



وكذلك أختك من الرضاع،


ولم تذكر الآية من المحرمات بالرضاع


سوى "الأمهات والأخوات"


وقد وضحت السنة النبوية أن المحرمات بالرضاع


سبع كما هو الحال في النسب



لقوله عليه السلام



(يحرم من الرضاع ما يحرم من النسب).



ثم ذكر تعالى المحرمات بالمصاهرة


فقال



{وَأُمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ}



أي وكذلك يحرم نكاح أم الزوجة سواء دخل بالزوجة


أو لم يدخل لأن مجرد العقد على البنت يحرم الأم



{وَرَبَائِبُكُمْ اللاتِي فِي حُجُورِكُمْ}



أي بنات أزواجكم اللاتي ربيتموهن،


وذكرُ الحجر ليس للقيد وإِنما هو للغالب


لأن الغالب أنها تكون مع أمها ويتولى الزوج تربيتها


وهذا بالإِجماع



{مِنْ نِسَائِكُمْ اللاتِي دَخَلْتُمْ بِهِنَّ



فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ}



الدخول هنا كناية عن الجماع أي من نسائكم


اللاتي أدخلتموهن الستر


قاله ابن عباس



فإِن لم تكونوا أيها المؤمنون قد دخلتم بأمهاتهن



وفارقتموهن فلا جناح عليكم في نكاح بناتهن



{وَحَلائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ أَصْلابِكُمْ}



أي وحُرم عليكم نكاح زوجات أبنائكم


الذين ولدتموهم من أصلابكم


بخلاف من تبنيتموهم فلكم نكاح حلائلهم



{وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الأُخْتَيْنِ إِلا مَا قَدْ سَلَفَ}



أي وحُرّم عليكم الجمع بين الأختين معاً في النكاح


إِلا ما كان منكم في الجاهلية فقد عفا الله عنه



{إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا}



أي غفوراً لما سلف رحيماً بالعباد.



يُتبــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]