عرض مشاركة واحدة
  #248  
قديم 2012-02-10, 04:28 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

جزاء ارتكاب الفاحشة في بداية التشريع الإِسلامي

{وَاللاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ

فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا

فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ

أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً(15)

وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ فَآذُوهُمَا فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا

فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا(16)}





{وَاللاتِي يَأْتِينَ الْفَاحِشَةَ مِنْ نِسَائِكُمْ

فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ}


أي اللواتي يزنين من أزواجكم


فاطلبوا أن يشهد على اقترافهن الزنا

أربعة رجال من المسلمين الأحرار

{فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ}

أي فإِن ثبتت بالشهود جريمتهن فاحبسوهن في البيوت

{حَتَّى يَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ}

أي احبسوهنَّ فيها إِلى الموت

{أَوْ يَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِيلاً}

أي يجعل
الله لهنَّ مخلصاً بما يشرعه من الأحكام،

قال ابن كثير:

كان الحكم في ابتداء الإِسلام

أن المرأة إِذا ثبت زناها بالبيِّنة العادلة

حُبست في بيت فلا تُمكَّن من الخروج منه إِلى أن تموت،

حتى أنزل
الله سورة النور فنسخها بالجلد أو الرجم .

{وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنْكُمْ}

أي واللذان يفعلان الفاحشة والمراد الزاني والزانية

بطريق التغليب

{فَآذُوهُمَا}

أي بالتوبيخ والتقريع والضرب بالنعال

{فَإِنْ تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِضُوا عَنْهُمَا}

أي فإِن تابا عن الفاحشة وأصلحا سيرتهما

فكفّوا عن الإِيذاء لهما

{إِنَّ اللَّهَ كَانَ تَوَّابًا رَحِيمًا}

أي مبالغاً في قبول التوبة واسع الرحمة.

قال الفخر الرازي:

"خص الحبس في البيت بالمرأة

وخص الإِيذاء بالرجل

لأن المرأة إِنما تقع في الزنا عند الخروج والبروز

فإِذا حبست في البيت انقطعت مادة هذه المعصية،

وأما الرجل فإِنه لا يمكن حبسه في البيت

لأنه يحتاج إِلى الخروج في إِصلاح معاشه

واكتساب قوت عياله فلا جرم جعلت عقوبتهما مختلفة".

يُتبــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]