عرض مشاركة واحدة
  #245  
قديم 2012-02-10, 04:25 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

على من تُقْسَمُ تركة الميت؟

{لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ

وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ

مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا(7)

وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُوا الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ

فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفًا(8)

وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا

خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا(9)

إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا

إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا(10)}







ثم بيّن تعالى أن للرجال والنساء نصيباً من

تركة الأقرباء

فقال

{لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ

وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالأَقْرَبُونَ}


أي للأولاد والأقرباء حظ من تركة الميت

كما للبنات والنساء حظ أيضاً الجميع فيه

سواء يستوون في أصل الوارثة

وإِن تفاوتوا في قدرها،

وسببها أن بعض العرب كانوا لا يورّثون النساء والأطفال

وكانوا يقولون:

إنما يرث من يحارب ويذبُّ عن الحوزة

فأبطل
الله حكم الجاهلية

{مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ}

أي سواء كانت التركة قليلة أو كثيرة

{ نَصِيبًا مَفْرُوضًا}

أي نصيباً مقطوعاً فرضه
الله بشرعه العادل وكتابه المبين .

{
وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُوا الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى

وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ}



أي إِذا حضر قسمة التركة الفقراء من قرابة الميت

واليتامى والمساكين من غير الوارثين

فأعطوهم شيئاً من هذه التركة تطييباً لخاطرهم

{وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفًا}

أي قولاً جميلاً بأن تعتذروا إِليهم أنه للصغار

وأنكم لا تملكونه

{
وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ

ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ}


نزلت في الأوصياء أي

تذكر أيها الوصي ذريتك الضعاف من بعدك

وكيف يكون حالهم

وعامل اليتامى الذين في حَجْرك

بمثل ما تريد أن يُعامل به أبناؤك بعد فقدك

{فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدًا}

أي فليتقوا
الله في أمر اليتامى

وليقولوا لهم ما يقولونه لأولادهم

من عبارات العطف والحنان.


{إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا}

أي يأكلونها بدون حق


{إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا}

أي ما يأكلون في الحقيقة إِلا

ناراً تتأجج في بطونهم يوم القيامة

{وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا}

أي سيدخلون ناراً هائلة مستعرة وهي نار السعير.

يُتبــــــــــــع

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]