عرض مشاركة واحدة
  #241  
قديم 2012-02-10, 04:22 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

وحدة الأصل الإنساني

بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ

وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً

وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ

إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا(1)}


افتتح الله جل ثناؤه سورة النساء

بخطاب الناس جميعاً ودعوتهم إِلى

عبادة
الله وحده لا شريك له،

منبهاً لهم على قدرته ووحدانيته


فقال

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ}

أي خافوا
الله الذي أنشأكم من أصلٍ واحد

وهو نفس أبيكم آدم

{وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا}

أي أوجد من تلك النفس الواحدة زوجها وهي حواء

{وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاءً}

أي نشر وفرّق من آدم وحواء خلائق كثيرين ذكوراً وإِناثاً .


{وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَتَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ}


أي خافوا
الله الذي يناشد بعضكم بعضاً به

حيث يقول:

أسألك ب
الله، وأنشدك بالله،

واتقوا الأرحام أن تقطعوها

{إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}

أي حفيظاً مطلعاً على جميع أحوالكم وأعمالكم،

وقد أكد تعالى الأمر بتقوى
الله في موطنين:

في أول الآية، وفي آخرها

ليشير إِلى عظم حق
الله على عباده،

كما قرن تعالى بين التقوى وصلة الرحم

ليدل على أهمية هذه الرابطة الإِنسانية،

فالناس جميعاً من أصل واحد،

وهم إِخوة في الإِنسانية والنسب،

ولو أدرك الناس هذا لعاشوافي سعادة وأمان،

ولما كانت هناك حروب طاحنة مدمرة

تلتهب الأخضر واليابس،

وتقضي على الكهل والوليد.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]