عرض مشاركة واحدة
  #145  
قديم 2012-02-10, 01:38 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

ما يستخلص من الآيات [213-214]:

1- دلت الآية [213] على أن الناس كانوا أمة واحدة والحرص على


الاستئثار بلذات الدنيا فرقهم وشتتهم،

ولذا قال عليه الصلاة والسلام:


"حب الدنيا رأس كل خطيئة"

وقال أيضاً محذراً أصحابه وأمته:

"ما الفقر أخشى عليكم،

ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا

كما بسطت على الذين من قبلكم فتنافسوها

كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم"،


وتحصيل لذات الدنيا المباحة شرعاً ليس ممنوعاً شرعاً، وإنما

المحظور هو البغي في تحصيلها بأن يتجاوز المرء حقوقه ليلتهم حقوق الآخرين،


أو أنه يستخدم ما أكرمه

الله به من نعم في الترفع على الناس واحتقارهم واستغلالهم.

2- ودلت أيضاً على سعة رحمة الله بعباده إذ أرسل إليهم رسله وأنبيائه


ليذكروهم بطريق الله القويم

الذي حادوا عنه وتاهوا في ظلمات أهوائهم ونزعات شهواتهم


التي زادتهم شقاء إلى شقاء بسب ما نتج

عنها من تحاسد وتدابر وتقاتل وما إلى ذلك.

3- ودل قوله تعالى:


{أم حسبتم أن تتركوا ...}

على أن هذه الدنيا هي دار ابتلاء واختبار، وأنها لا تصفو

لأحد، ولو صفت لأحد لصفت للأنبياء والمرسلين عليهم السلام،


فلا بد من التمحيص ليتميز الصادق في

إيمانه من المدعي الكاذب، مصداقاً لقوله تعالى:


{الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا

يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين}


[العنكبوت: 1-3].