عرض مشاركة واحدة
  #138  
قديم 2012-02-10, 01:33 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

{فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا}
أي إِذا فرغتم من أعمال الحج وانتهيتم منها فأكثروا ذكره
وبالغوا في ذلك كما كنتم تذكرون آباءكم وتعدون مفاخرهم بل أشدّ،
قال المفسرون كانوا يقفون بمنى بين المسجد والجبل بعد قضاء المناسك
فيذكرون مفاخر آبائهم ومحاسن أيامهم فأمروا أن يذكروا الله وحده

{فَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ}
أي من الناس من تكون الدنيا همّه فيقول:
اللهم اجعل عطائي ومنحتي في الدنيا خاصة
وما له في الآخرة من حظ ولا نصيب

{وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً}
أي ومنهم من يطلب خيري الدنيا والآخرة وهو المؤمن العاقل،
وقد جمعت هذه الدعوة كل خيرٍ وصرفت كل شر،
فالحسنة في الدنيا تشمل الصحة والعافية،
والدار الرحبة، والزوجة الحسنة، والرزق الواسع إلى غير ما هنالك
والحسنة في الآخرة تشمل الأمن من الفزع الأكبر،
وتيسير الحساب، ودخول الجنة، والنظر إلى وجه الله الكريم إلخ

{وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ}
أي نجّنا من عذاب جهنم

{أُوْلَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ}
أي هؤلاء الذين طلبوا سعادة الدارين لهم حظ وافر مما عملوا من الخيرات
والله سريع الحساب يحاسب الخلائق بقدر لمحة بصر.



{وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ}
أي كبروا الله في أعقاب الصلوات وعند رمي الجمرات في أيام التشريق الثلاثة بعد يوم النحر

{فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ}
أي من استعجل بالنفر من منى بعد تمام يومين فنفر فلا حرج عليه

{وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ}
أي ومن تأخر حتى رمى في اليوم الثالث - وهو النفر الثاني فلا حرج عليه أيضاً

{لِمَنِ اتَّقَى}
أي ما ذكر من الأحكام لمن أراد أن يتقي الله فيأتي بالحج على الوجه الأكمل

{وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ}
أي خافوا الله تعالى واعلموا أنكم مجموعون إِليه للحساب فيجازيكم بأعمالكم.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]