عرض مشاركة واحدة
  #126  
قديم 2012-02-10, 01:26 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم


إجابة دعوة الداعي وأحكام الصيام

{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي
وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ(186)أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ
وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ
فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ
وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ
ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ
فَلا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ(187)}

ثم بيّن تعالى أنه قريب يجيب دعوة الداعين ويقضي حوائج السائلين
فقال
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ}
أي أنا معهم أسمع دعاءهم، وأرى تضرعهم وأعلم حالهم كقوله


{ونحن أقرب إِليه من حبل الوريد}
{أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}
أي أجيب دعوة من دعاني إِذا كان عن إِيمانٍ وخشوع قلب


{فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
أي إِذا كنت أنا ربكم الغني عنكم أجيب دعاءكم فاستجيبوا أنتم لدعوتي بالإِيمان بي
وطاعتي ودوموا على الإِيمان لتكونوا من السعداء الراشدين .
ثم شرع تعالى في بيان تتمة أحكام الصيام بعد أن ذكر آية القرب والدعاء فقال


{أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَائِكُمْ}
أي أبيح لكم أيها الصائمون غشيان النساء في ليالي الصوم

{هُنَّ لِبَاسٌ لَكُمْ وَأَنْتُمْ لِبَاسٌ لَهُنَّ}
قال ابن عباس:
هنَّ سكنٌ لكم وأنتم سكنٌ لهن


{عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ}
أي تخونونها بمقارفة الجماع ليلة الصيام وكان هذا محرماً في صدر الإِسلام ثم نسخ.
روى البخاري عن البراء رضي الله عنه قال:
لما نزل صوم رمضان كانوا لا يقربون النساء رمضان كله،
وكان الرجال يخونون أنفسهم فأنزل الله

{عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ}
الآية
{فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنْكُمْ}

أي فقبل توبتكم وعفا عنكم لما فعلتموه قبل النسخ


{فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ}
أي جامعوهن في ليالي الصوم واطلبوا بنكاحهن الولد ولا تباشروهن لقضاء الشهوة فقط


{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ}
أي كلوا واشربوا إِلى طلوع الفجر

{ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ}
أي أمسكوا عن الطعام والشراب والنكاح إِلى غروب الشمس


{وَلا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ}
أي لا تقربوهن ليلاً أو نهاراً ما دمتم معتكفين في المساجد


{تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوهَا}
أي تلك أوامر الله وزواجره وأحكامه التي شرعها لكم فلا تخالفوها

{كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ}
أي يتقون المحارم.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]