عرض مشاركة واحدة
  #124  
قديم 2012-02-10, 01:24 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم


فرضية الصيام

{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ(183)
أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ
وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ
وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ(184)شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ
هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا
أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ
وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ(185)}


{
يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا}
ناداهم بلفظ الإِيمان ليحرك فيهم مشاعر الطاعة ويُذْكي فيهم جَذْوة الإِيمان


{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ}
أي فرض عليكم صيام شهر رمضان


{كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ}
أي كما فرض على الأمم قبلكم


{لَعَلكُمْ تَتَّقُونَ}
أي لتكونوا من المتقين لله المجتنبين لمحارمه


{أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ}
أي والصيام أيامه معدودات وهي أيام قلائل،
فلم يفرض عليكم الدهر كله تخفيفاً ورحمةً بكم


{فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
أي من كان به مرضٌ أو كان مسافراً فأفطر فعليه قضاء عدة ما أفطر من أيام غيرها .



{
وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}
أي وعلى الذين يستطيعون صيامه مع المشقة لشيخوخةٍ
أو ضعفٍ إِذا أفطروا عليهم فدية بقدر طعام مسكين لكل يوم


{فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْرًا}
أي فمن زاد على القدر المذكور في الفدية


{فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ}
ثم قال تعالى


{وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ}
أي والصوم خير لكم من الفطر والفدية
إِن كنتم تعلمون ما في الصوم من أجر وفضيلة.
ثم بيّن تعالى وقت الصيام فقال


{شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ}
أي والأيام المعدودات التي فرضتها عليكم أيها المؤمنون
هي شهر رمضان الذي أبتدأ فيه نزول القرآن حال كونه هداية للناس لما فيه من إِرشاد وإِعجاز
وآيات واضحات تفرق بين الحق والباطل


{فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ}
أي من حضر منكم الشهر فليصمه


{وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ}
أي ومن كان مريضاً أو مسافراً فأفطر فعليه صيام أيام أخر،
وكرّر لئلا يتوهم نسخه بعموم لفظ شهود الشهر


{يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ}
أي يريد الله بهذا الترخيص التيسير عليكم لا التعسير


{وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ}
أي ولتكلموا عدة شهر رمضان بقضاء ما أفطرتم


{وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ}
أي ولتحمدوا الله على ما أرشدكم إِليه من معالم الدين


{وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}
أي ولكي تشكروا الله على فضله وإِحسانه ...