عرض مشاركة واحدة
  #115  
قديم 2012-02-10, 01:17 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

الأمر بالأكل من الطيبات والبعد عن المحرمات

{يَاأَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ
إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ(168)إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ
وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ(169)وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ
قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ(170)
وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلاَ دُعَاءً وَنِدَاءً
صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ(171)}.


{
يَاأَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلالاً طَيِّبًا}
الخطاب عام لجميع البشر أي كلوا ممّا أحله الله لكم من الطيبات
حال كونه مستطاباً في نفسه غير ضار بالأبدان والعقول

{وَلا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ}
أي لا تقتدوا بآثار الشيطان فيما يزينه لكم من المعاصي والفواحش

{إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ}
أي إِنه عظيم العداوة لكم وعداوته ظاهرة لا تخفى على عاقل .



{
إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ}
أي لا يأمركم الشيطان بما فيه خير إِنما يأمركم بالمعاصي والمنكرات
وما تناهى في القبح من الرذائل

{وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ}
أي وأن تفتروا على الله بتحريم ما أحل لكم وتحليل ما حرّم عليكم
فتحلوا وتحرّموا من تلقاء أنفسكم

{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ}
أي وإِذا قيل للمشركين اتبعوا ما أنزل الله على رسوله من الوحي والقرآن
واتركوا ما أنتم عليه من الضلال والجهل

{قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا}
أي بل نتبع ماوجدنا عليه آباءنا، قال تعالى في الردّ عليهم

{أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ}
أي أيتّبعون آباءهم ولو كانوا سفهاء أغبياء ليس لهم عقل يردعهم عن الشر
ولا بصيرة تنير لهم الطريق؟
والاستفهام للإِنكار والتوبيخ والتعجيب من حالهم في تقليدهم الأعمى للآباء.

ثم ضرب تعالى مثلاً للكافرين في غاية الوضوح والجلاء
فقال تعالى

{وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلاَ دُعَاءً وَنِدَاءً}
أي ومثل الكفار في عدم انتفاعهم بالقرآن وحججه الساطعة
ومثل من يدعوهم إِلى الهدى
كمثل الراعي الذي يصيح بغنمه ويزجرها فهي تسمع الصوت والنداء
دون أن تفهم الكلام والمراد،
أو تدرك المعنى الذي يقال لها،
فهؤلاء الكفار كالدواب السارحة لا يفهمون ما تدعوهم إِليه ولا يفقهون،
ويسمعون القرآن ويصمّون عنه الآذان

{ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً}
ولهذا قال تعالى

{صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لا يَعْقِلُونَ}
أي صمُّ عن سماع الحق،
بكم أي خرسٌ عن النطق به عميٌ عن رؤيته فهم لا يفقهون ما يقال لهم
لأنهم أصبحوا كالدواب فهم في ضلالهم يتخبطون.

وخلاصة المثل - والله أعلم -
مثل الذين كفروا كالبهائم التي لا تفقه ما يقول الراعي
أكثر من سماع الصوت دون أن تفهم المعنى
وهو خلاصة قول ابن عباس.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]