عرض مشاركة واحدة
  #114  
قديم 2012-02-10, 01:16 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم


حال المشركين مع آلهتهم

{وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ
وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا
وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ(165)إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ
وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ(166)وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا
كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ(167)}.
ثم أخبر تعالى عن سوء عاقبة المشركين الذين عبدوا غير الله
فقال

{وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَندَادًا}
أي ومن الناس من تبلغ بهم الجهالة أن يتخذ من غير الله أنداداً أي رؤساء وأَصناماً

{يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ}
أي يعظمونهم ويخضعون لهم كحب المؤمنين لله

{وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ}
أي حب المؤمنين لله أشدُّ من حب المشركين للأنداد.


{
وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ}
أي لو رأى الظالمون حين يشاهدون العذاب المعدّ لهم يوم القيامة أَن القدرة كلها لله وحده

{وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ}
أي وأنَّ عذاب الله شديد أليم وجواب "لو" محذوف أي لرأوا ما لا يوصف من الهول والفظاعة .


{
إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنْ الَّذِينَ اتَّبَعُوا}
أي تبرأ الرؤساء من الأتباع

{وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمْ الأَسْبَابُ}
أي حين عاينوا العذاب وتقطعت بينهم الروابط وزالت المودّات

{وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ}
أي تمنّى الأتباع لو أنّ لهم رجعة إِلى الدنيا ليتبرءوا من هؤلاء الذين أضلوهم السبيل

{كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا}
أي كما تبرأ الرؤساء من الأتباع في ذلك اليوم العصيب ..
قال تعالى

{كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ}
أي أنه تعالى كما أراهم شدة عذابه كذلك يريهم أعمالهم القبيحة ندامات شديدة
وحسراتٍ تتردد في صدورهم كأنهم شرر الجحيم

{وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ}
أي ليس لهم سبيل إِلى الخروج من النار،
بل هم في عذاب سرمدي وشقاء أبدي.


سبب نزول الآية (168):

قال الكلبي:
نزلت في ثقيف وخُزاعة وعامر بن صَعْصعة،
حرموا على أنفسهم أشياء من الحرث والأنعام،
وحرموا البَحِيرة والسائبة والوصيلة والحامي.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]