عرض مشاركة واحدة
  #113  
قديم 2012-02-10, 01:16 AM
الهندى نانو الهندى نانو غير متواجد حالياً
:: سائح مميز ::
 



رد: تفسير بعض سور القرآن الكريم

وحدانية الله تعالى، وبعض من مظاهر قدرته
{وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلاَ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ(163)
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ
بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا
وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ
لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ(164)

{
وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ}
أي إِلهكم المستحق للعبادة إِلهٌ واحد،
لا نظير له في ذاته ولا في صفاته ولا في أفعاله

{لا إِلَهَ إِلاَ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ}
أي لا معبود بحق إِلا هو جلّ وعلا مُولي النعم ومصدر الإِحسان

{إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ}
أي إِن في إِبداع السموات والأرض بما فيهما من عجائب الصنعة ودلائل القدرة

{وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ}
أي تعاقبهما بنظام محكم،
يأتي الليل فيعقبه النهار،
وينسلخ النهار فيعقبه الليل،
ويطول النهار ويقصر الليل والعكس

{وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ}
أي السفن الضخمة الكبيرة التي تسير في البحر على وجه الماء وهي وموقرةٌ بالأثقال

{بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ}
أي بما فيه مصالح الناس من أنواع المتاجر والبضائع

{وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ}
أي وما أنزل الله من السحاب من المطر الذي به حياة البلاد والعباد

{فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا}
أي أحيا بهذا الماء الزروع والأشجار،
بعد أن كانت يابسة مجدبة ليس فيها حبوب ولا ثمار.


{
وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ}
أي نشر وفرّق في الأرض من كل ما يدب عليها من أنواع الدواب،
المختلفة في أحجامها وأشكالها وألوانها وأصواتها

{وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ}
أي تقليب الرياح في هبوبها جنوباً وشمالاً، حارة وباردة، وليّنة وعاصفة

{وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ}
أي السحاب المذلّل بقدرة الله،
يسير حيث شاء الله وهو يحمل الماء الغزير ثم يصبُّه على الأرض قطرات قطرات،
قال كعب الأحبار:
السحاب غربال المطر ولولا السحاب لأفسد المطر ما يقع عليه من الأرض

{لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ}
أي لدلائل وبراهين عظيمة دالة على القدرة القاهرة، والحكمة الباهرة،
والرحمة الواسعة لقوم لهم عقول تعي وأبصار تدرك،
وتتدبر بأن هذه الأمور من صنع إِله قادر حكيم.

التوقيع

[flash=http://www.shwatei.com/up/uploads/13320935971.swf]WIDTH=600 HEIGHT=300[/flash]